لماذا تشتري كتاب أو تتابع شخص فقط لتنتقده و تقلل منه؟ الإنتقاد هو الرغبة المفرطة في تصحيح أخطاء الناس، و هذا الأمر دليل على وجود خلل في قدرتك على التناغم مع أفكارك الطيبة و مشاعرك الطيبة و حركتك الطيبة. الناس أحرار في قول ما يريدون و فعل ما يريدون. أنت فقط مسؤوليتك تبليغ الفكر النافع الذي يزيل الأوهام و يعين الناس على عيش حياة طيبة. اقرأ كتاباً و خذ منه ما ينفعك و دع عنك ما لا ينفعك أو ما لم تستوعبه بعد. و هذا هو عمق قول الله : “الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ ۚ أُولَٰئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمْ أُولُو الْأَلْبَابِ” . . . إقرأ المزيد

هل في بعض الأحيان تقرأ و تشعر بالملل؟ و هل في بعض الأحيان تقرأ و ينتابك شعور أن ما تقرؤه يجذبك، فتغوص فيه بكل ما فيك من خلايا و أفكار و مشاعر، كأنك أنت و الكتاب واحد؟ فهذا بالذات الفرق بين من يقرأ ليُصلح و بين من يقرأ فقط ليقرأ. الهدف من وراء جعلك خليفة في أرض الله هو أن تكون إنسانا صالحا. ✔ يقول الله : “حَتَّىٰ إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ * لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ ۚ كَلَّا ۚ إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا ۖ وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَىٰ يَوْمِ يُبْعَثُونَ” ما أنت فيه الآن يدعوك بقوة لكي تكون صالحا اتجاهه. . . . إقرأ المزيد

الآن ان تعيش الآن يعني أن تكون مدرك لوجودك فى الزمان والمكان..واعي بكيانك الجسدي والنفسي..واعي بكل ما يدور بداخلك وبمحيطك.. الناس عادة لا يعيشون فى اللحظة ..تجدهم يتحدثون عما حصل من ساعات أو أيام او سنوات ..كذلك يفكرون فى ما مضى او فيما سيحدث بعد قليل ..العيش فى الان هو ان تجعل ذهنك غير منشغل بما حدث او بما هو قادم بإيقاف العقل عن السعي وراء فكرة قد تجر فكرة كما هو معتاد. لعل هذه اللحظة تمر دون ان ينتبه لها الانسان او يقف عندها كثيرا متسائلا عن سبب حدوثها… هذه اللحظة..الآن هي حالة يقظة،وعى،إدراك، تناغم..أنها توقف الأفكار عن التدفق..شعور الكينونة.. احساس بالوجود ..احساسك بأنك . . . إقرأ المزيد

سأعلمك في هذا المقال نظرة جميلة و ربانية عن الزواج. الزواج آية من آيات الله. ✔ يقول الله : “وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يتفكرون” فكل نفس خلقها الله و صوَّر لها أجسامها و بدأت رحلة الحياة على سطح الأرض، فالله خلق لها زوجها. كل إنسان خلق له الله زوجا يُسكنه و يُحصنه، فنفوسنا تتوق إلى السكينة و الحماية، و جزء من هذه السكينة و هذه الحماية ستحققه عندما سيلاقيك الله بزوجك الحق. لا تخف، فالله سيلاقيك بحبيبتك التي ستسكُن إليها. لا تخافي، فالله سيلاقيك بحبيبك الذي سيحميك و يحصنك. . . . إقرأ المزيد

صحيح تماما اسم المقال اللي رح تقرأه .. هذا المقال كتبته بالعامية ، اعذروني عشاق الحرف العربي ☺ ** في علاقتك مع الشخص اللي (ما) بتحبه ، و(لا) قادر تسامحه، خليك عادي ، لانه هالشي عادي ، لا تحبه ولا تسامحه لا تحبه.. مش يعني أكرهه لا تسامحه .. مش تحقد عليه انت بالأساس انسان .. بشر .. مش ملاك ولا مطلوب منك تكون ملاك ، انت مش مجبر تعمل اشي وانت ما بدك اياه ولا حتى تجرب تصطنع السعادة ، الجميل في السعادة انها تلقائية مشان هيك طول ما انت بتقاوم نفسك وبتدخل حالك في متاهات عشان تلاقي السعادة .. والله ما رح تلاقيها . . . إقرأ المزيد

لماذا نعاني نحن العرب والمتأسلمين من مآزق وأزمات؟ لأننا ببساطة لا نصنع حاليا شيء ولم نصنع في القرون الماضية اصلا اي شيء ، كيف لنا أن نواجه واقعنا وكل ما فيه هو خزعبلات واوهام ؟؟ ان قررنا الكلام نتكلم عن اساطير كما قال صديقنا عارف او عن سخافات كما قالت غادة ، نحن ببساطة شعوب فارغة لا تتعلم من ماضيها حتى تستطيع قراءة واقعها ، نحاول أن نكون مثقفين او الهة، نحن ببساطة لا نحمل الفكر . كيف ستصنع حاضر بماضي مريض ؟؟نتهكم على الكنائس كيف انها انهكت علمائها ونسينا ابن رشد وامثاله !! كيف ستصنع حاضر ونحن نحمل كره الماضي ؟؟ أعلم أبنائي كيف . . . إقرأ المزيد