تكبدت المرأة الكثير من الخسائر في معاركها الطاحنة مع الرجل والسبب هو إختيارها للمعارك التي لا تجيدها ولم تتمرن عليها بما يكفي. لا تدخلي مع رجل في معركة العناد لأن الرجل طبيعيا عنيد. نحن لا نتصنع العناد ولا يرهقنا أبدا. لا تدخلي مع الرجل معركة الإنجاز لأننا طبيعيا نتوق للإنجاز وتحدي الذات. لا تدخلي مع الرجل في معركة الحماقة لأننا بشكل طبيعي نتفاخر بالحماقة، لا تدخلي مع الرجل في معركة الذكاء لأن الرجل يقدر ذكائه أعلى من ذكاء المرأة حتى وإن كان أقل منها ذكاءً. المعركة الوحيدة التي تستطيع المرأة خوضها وتحقيق مكاسب كبرى فيها هي معركة الحكمة. كل الرجال يذعنون للحكمة. العناد، إستخدام القوة، . . . إقرأ المزيد

عندما تأتي بمجموعة من الحمقى وتطلب منهم القيام بعمل ما فإنهم سيفسدون الأمر. سيرتكبون كل أنواع الحماقات وستبدو حماقتهم واضحة للعيان. طيب ماذا لو تركت الحمقى وإتجهت للأشخاص الناجحين في الحياة؟ بكل تأكيد ستكون النتائج ممتازة. عندما توكل المهمة لأشخاص حققوا النجاح فلا بد أن تكون النتائج تؤدي إلى النجاح. الآن أنظر حولك، هل ترى النجاح في كل مكان؟ مممممم صعب أن تحكم صح؟ لماذا؟ لأنهم أوهموك أن النجاح هو مفتاح السعادة في الحياة. ثم من تكون لتشكك في أنظمة إجتماعية حول العالم أجمع من أغنى دولة إلى أفقر دولة كلها تدعوك للنجاح؟ للأسف من بنى الأنظمة الإجتماعية الحالية هم مجموعة من الحمقى الذين بدوا . . . إقرأ المزيد

أريد هذة المعلومة أن تصل لكل الأمهات اللاتي يعانين من مشكلة مع أولادهن وبناتهن المراهقين. أقول لهم أن حتى الأم في العصر الحجري كانت تجد صعوبة في إقناع إبنها المراهق في التخلص من العفونة في كهفه الخاص. الآن وبعد عشرات آلاف السنين مازالت العفونة رمزا للمراهقة الحقيقية. لماذا تريدين تغيير طبيعة البشر؟ أنتِ نفسك كنتِ معفنة في مراهقتك فلماذا تمنعين أولادك من الإستمتاع بذلك العفن في غرفهم. أتركيهم يعانون، إسمحي لهم بأن يتعلموا من العفونة لأنهم في الحقيقة لا يشاهدونها. هم داخلهم الكثير من الكراكيب فكيف ستنظفين داخلهم؟ كنتِ فلحتي مع نفسك. أفضل طريقة لتعليم إبنك المعفن حس المسؤولية هو بأن تجعليه يخسر. الكل يسجد . . . إقرأ المزيد