تحرر الإنسان من القيود لا يعني أن يصبح بلا ضابط، إنما المقصود أن يتحرر من المخاوف والمشاعر السلبية التي تلزمه هذه القيود، فيصبح اختياره حر فالتزامه بالدين وحب وطنه وإخلاصه في مساعدة الأخرين، يكون عنصرا بناء لأنه حر ويعطي من دافع الحب لا بسبب الخوف. الخطورة في تلك الأفكار التي تقيد الإنسان وتجعله يفعل ما يخالف به فطرته، تلك البوصلة التي وضعها الله داخلنا لنعرف بها طريقنا، فتأتي الأفكار الدخيلة بصورة المثل والفضائل لتشوش على بوصلتنا وتحرفنا عن مسارنا الذي وجدنا من أجله. الفضيلة ليست التزام مثاليات لا نشعر بها أو ندركها بفطرتنا، إنما هي قرارات نقوم بها بوعي ونختارها ولا نفرضها على أنفسنا دون الإيمان . . . إقرأ المزيد

منذ الصغر ونحن نسمع عبارة “خالي من الكوليسترول”، وهي تتردد في كل مكان حتى أصبحت جزء من الحملات الدعائية لكثير من المنتجات مثل الزيوت المهدرجة وبعض أنواع الأطعمة، على اعتبار أن الكوليسترول مضر بالصحة ويسبب تصلب الشرايين والجلطات لا سمح الله كنت أتساءل لماذا وجد الكوليسترول في كثير من الأطعمة التي نتناولها يوميا مثل اللحوم والبيض والسمن الحيواني وغيرها من الأطعمة الطبيعية، فإذا كان مضر بالصحة إلى هذه الدرجة لما هو موجود في طعامنا! عرفت لاحقا أن الكوليسترول ضروري جدا لاستمرار حياة الإنسان، فعندما يقوم جسم الإنسان بترميم نفسه يدخل الكوليسترول كمكون لا بديل عنه لبناء جدار الخلية، فبدونه يهرم الإنسان بسرعة مخيفة ويفقد رونقه، وكذلك . . . إقرأ المزيد

“بغضب عليكي ليوم الدين إذا ما رحتي معي” هذا ما قاله أبو النار لابنته في بيت زوجها عصام عندما عرف أن أبو عصام تزوج جاسوسة، وعندما عاد عصام سأل عن زوجته وقيل له ما كان فتقبل الموضوع، وكذلك بشير معلم الفرن أمه تريد أن تقهر سعاد فتغضب على ابنها إن لم يتزوج على ابنتها، هكذا كانوا يعتقدون أن الأبناء عليهم طاعة الآباء طوال حياتهم وإذا غضب أحدهم على ابنه او ابنته فيكون بذلك أرسلهم إلى جهنم وبئس المصير، ولا يزال إلى يومنا هذا يخلط البعض بين الطاعة والبر والإحسان، فإذا ذكر أمر له علاقة بالأم والأب سارعوا بتلاوة بعض الآيات دون فهم معنى تلك الآيات، . . . إقرأ المزيد

منذ فترة وأنا أبحث في نفسي وكل ما هو حولي عن أسباب السعادة، نحن نعلم أن السعادة تنبع من داخلنا وتتعلق مباشرة بقناعاتنا وأفكارنا، وقفت مع نفسي ووضعت خطوات يجب أن احققها لأضع نفسي في طريقي إلى السعادة. خطتي بسيطة أشاركها معكم أصدقائي وأقدر تعليقاتكم وخواطركم.   رفع التقدير الذاتي: تحديد القيم وتطبيقها، تحديد واحترام الصورة الذاتية، الاقتناع بالنفس والرضى عنها السلام الداخلي: كل ما نحتاجه نحصل عليه من الله، لا يوجد شيء أو شخص يستحق أن نشعر بالحرمان، كل من يحاول أذيتنا نمنعه ونتركه بسلام، لكل إنسان الحق أن يعيش كما يريد طالما لا يمنعنا من العيش مواجهة المخاوف والآلام الدفينة: الخوف من خسارة العلاقات، ألم فقدان الأهل والشعور بالوحدة، الوضوح مع الآخرين ورسم . . . إقرأ المزيد

عند المضي في تحقيق أهدافنا وطموحاتنا نواجه الكثير من الممانعة من المحيط، وهذا شيء طبيعي لأن المحيط لا يحب التغير، يرغب الناس أن يضل كل ما هو حولهم كما هو، عندما تحاول التغير في نفسك وواقعك، ستجد أن كثير ممن هم حولك ليسوا كما كنت تظنهم، بل ينقلب بعضهم أعداء لك، ومنهم من هو مستعد للمواجهة معك حتى الموت في سبيل ردعك عن المضي في ما أنت مقبل عليه لأنه يرى في التغير الذي تقوم به في حياتك يهدد الاستقرار الوهمي الذي يعيشه، فهو سيكون في المواجهة مع نفسه ويرى حقيقة الانجازات الوهمية التي يعيش أمجادها تتحطم أما الإنجازات الحقيقية التي تنتظرك، فهو سيحاول منعك ليدافع . . . إقرأ المزيد

في أحد محلات السوبر ماركت، خلف المشرف لوحة علق عليها جملة “الموظف المثالي لهذا الشهر” توجهت إلى المشرف وسألته عن هذه الفكره التي أثارت فضولي، فشرح لي انه في كل شهر عليه أن يختار أحد الموظفين لهذا الشرف الرفيع، وأوضح لي أنّه ليس بالأمر السهل فأحيانا يختار أحدهم هذا الشهر ويعد الاخر ان يعطيه وسام الموظف المثالي الشهر القادم بسبب تقارب أدائهم، سألته كم عدد الموظفين في فرعكم فأجاب أنهم بالعشرات، لماذا نضع قوانين تجعل منا فقط واحد مثالي وماذا عن الباقون لماذا لا يكون الجميع موظفون مميزون، لماذا علينا أن نختار أحدهم دون الباقين أليس الهدف تشجيع الموظفين على تحسين أدائهم والارتقاء بمستوى الخدمة . . . إقرأ المزيد

عند المضي في رحلة تطوير الذات وتحقيق الأهداف يبرز تحدي يعترض طريقك، فكلما اصبحت أعلى شأنا وزادت ثقتك بنفسك وظهرت بين يديك نتائج جهودك، تجد مقاومة من المحيط وستنهال عليك الاتهامات بالغرور والنرجسية والكبر، وتجدهم يناصحوك (والله يعلم ما في قلوبهم) أن عليك بالتواضع، أن لا تنسى نفسك، فلا يدمر الناجح أكثر ما يدمره الغرور، وإن كان ذلك شيئا من الصحة، فكيف نميز الثقة بالنفس من الغرور وما علاقة التواضع بهما؟ توضح علوم تطوير الذات سواء في مجال تطوير الوعي أو الاعمال أهمية حب الإنسان لنفسه وتقديره لها وتركز على ضرورة شعور الانسان بالاستحقاق كونه عنصر أساسي لتحقيق أي تقدم مادي أو معنوي، فما علاقة . . . إقرأ المزيد

تلك الشجرة على جنب الطريق بعيدا عن البستان اكل الثمرة ورمى البذرة خرج البرعم الصغير بعيدا عن البستان مروا بالطريق داسوا البرعم خرج البرعم من جديد مرت السنين كبر البرعم شجرة صغيرة في الطريق بعيدا عن البستان لم هي في الطريق اقتلعو تلك الشجرة كبرت تلك الشجرة رمت بظلها على الطريق ارتاح المارون بظلها اكلو من ثمرها جاءت الاوامر اقطعو تلك الشجرة بعيدة عن البستان لسيت في مكانها قطعو الشجرة مرت الايام لم يعد ظلا على الطريق مروا على الشجرة خرج برعم صغير من جانب الساق المقطوع نبتت منه شجرة الشجرة على جنب الطريق بعيدا عن البستان تلك الشجرة Loading . . . إقرأ المزيد

أحيانا يشعر الإنسان أنه محاصر وتشتد الأزمات ويقترب من اليأس، عندها ترى بريق أمل يلوح من الأفق ليجعله يستمر ويحاول من جديد في قصة رسول الله صلى الله عليه وسلم عند عودته من الطائف حزينا منكسرا بعد أن جحده الناس واذوه وادموه وكان الأذى النفسي أشد واقسى من جروح جسده حيث شعر أن الدنيا ضاقت عليه حيث دعا قائلا : “اللّهُمّ إلَيْك أَشْكُو ضَعْفَ قُوّتِي ، وَقِلّةَ حِيلَتِي ، وَهَوَانِي عَلَى النّاسِ، يَا أَرْحَمَ الرّاحِمِينَ ! أَنْتَ رَبّ الْمُسْتَضْعَفِينَ وَأَنْتَ رَبّي ، إلَى مَنْ تَكِلُنِي ؟ إلَى بَعِيدٍ يَتَجَهّمُنِي ؟ أَمْ إلَى عَدُوّ مَلّكْتَهُ أَمْرِي ؟ إنْ لَمْ يَكُنْ بِك عَلَيّ غَضَبٌ فَلَا أُبَالِي ، . . . إقرأ المزيد

قبل سنوات كنت في إحدى المستشفيات أنتظر موعد الطبيب وشاهدت أم عاملت طفلها بقسوة، لم هناك الكثير من الناس بل زوجان يجلسان هنا واخرون هناك وقد تباعدت المسافات بينهم، كان هناك طفل صغير عمره لا يتجاوز السنتين يلعب ببالون، يدفعه ويركله ثم يتبعه كما يلعب الاطفال بالبالون، لم يكن يزعج احدا لان المساحة واسعة وهو لا يصدر صوتا يعلو صوت ضجيج المستشفى، وعندما كان يلعب الطفل كان البالون يصل احيانا الى احد المنتظرين فيبادله اللعب ويقذف بالبالون له وكان الجميع ينظر إلى هذا الطفل بنظرة من السعادة والرحمة، وفي اثناء ذلك وصل الطفل وهو يلعب إلى احد الاخوات وهي تجلس لوحدها، جلست بصمت واطالت النظر . . . إقرأ المزيد