يحاول الناس الجمع بين تعلم الوعي وجمع المال وهما شيئين مختلفين تماما. فالوعي هو عملية هدم وبناء وهو بطبيعته يتعارض مع جمع المال لأن جمع المال يحتاج إلى إستقرار وتكرار لعمليات معروفة النتائج مسبقا. عندما يدخل الإنسان في الوعي فإنه يبدأ عملية إصلاحية كبرى في الداخل وهذا يعني تغيير في تسلسل الأحداث وظهور كل علامات الخلل في شخصيته على شكل مشكلات كثيرة ومواجهات عديدة مع نفسه ومع الآخرين فتتبدل الظروف التي ربما كانت جيدة قبل بدء عملية الدخول في الوعي. هذة الأحداث قد تعني التعرض للخسائر بأنواعها المختلفة. هناك من يخسر الأصدقاء وهناك من يخسر زوج أو زوجة أو أبناء أو تسوء علاقته بأهله أو . . . إقرأ المزيد

أمراض نفسية ليس من السهل أن يعترف الإنسان أنه يعيش في عائلة تعاني من أمراض نفسية أو يحكمها مريض نفسي. الأصعب هو معرفة أن الإنسان أساسا يعيش في مثل تلك العائلة. قد يستغرق الوقت سنوات طويلة دون أن يلاحظ الإنسان أنه فعلا متورط مع عائلة يعاني أفرادها من تشوهات نفسية جسيمة. لذلك على الإنسان أن يلاحظ السلوك العام لأفراد العائلة ويحاول رسم أنماط تعامل يمكنه من خلالها تحديد الخلل النفسي الذي تعاني منه العائلة أو أحد أفرادها وعادة ما يكون الشخص المهيمن على القرار فيها كالأب أو الأم أو الأخ الأكبر. بعد رسم النمط النفسي عن طريق ملاحظة السلوك والنتائج المترتبة عليه، على الإنسان أن . . . إقرأ المزيد

تتفاوت قيمة المرأة في الثقافة العربية من بلد إلى بلد ومن إقليم إلى آخر، لكنها في جميع الأحوال متدنية في السواد الأعظم من المجتمعات العربية من المحيط إلى الخليج. قيمة المرأة متدنية لأن الثقافة العربية ذكورية بطبعها حيث الرجل يمثل كل شيء تقريبا. الثقافة الذكورية نفسها لا تنشأ إلا في البيئات التي يسيطر عليها الخوف. فالرجل العربي يعاني من إختلالات نفسية جسيمة ورثها من تاريخ حافل بالخوف والقتل وسفك الدماء وهذا ما ظهر على شكل شخصيات مهزوزة ورخوة من الداخل تقوم بحماية نفسها بإظهار القوة على المرأة. الأمر نفسي ١٠٠٪ فعندما يصبح الرجل ضعيفا فهو لا يريد إظهار ضعفه للمرأة لأنه سيسقط من عينها وتتدنى . . . إقرأ المزيد

فرِّق تسد نظرية فرّق تسد، ليست نظرية إستعمارية كما يعتقد الكثيرون ولكنها نظرية أصيلة يستخدمها الناس منذ عصور قديمة. في القرآن الكريم الآية صريحة ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ ﴾ وهي تنبيه للناس ليحذروا مثل هذة المواقف المهلكة. فعندما يقوم الإنسان بإتخاذ قرارات أو مواقف بناء على نبأ غير مؤكد فإنه يظلم شخصا بريئا لم يرتكب ذنبا. هذا يحدث على مستوى العمل والصداقة وحتى في العائلة الواحدة. فعلى مستوى العائلة قد يبث الفاسق أنباء وإتهامات صريحة لأحد أفراد العائلة لينقلب الإخوة والأخوات أو الأبناء ضده. هذا الفعل الجبان يقوم به الفاسق إما . . . إقرأ المزيد

التغاضي وتمرير الأخطاء يعتبر التغاضي عن الخطأ وغض الطرف عن هفوات كبير العائلة أو المسؤل في العمل أو أي شخص متسلط من الأمور العادية التي يزاولها الناس وكأن شيئا لم يحدث. في كثير من الأحيان يخطىء المتسلط في حق الآخرين أو يتهمهم أو يأكل حقوقهم أو يحكم عليهم أحكاما قاسية ولا يجد من يرده عن خطأه أو على الأقل ينبهه إلى أنه أخطأ ولو حتى في السر. ليس هذا وحسب وإنما يتصرف بقية أفراد الأسرة وكأن الكذبة حقيقة ويعاملون الشخص المعني وكأنها خصلة فيه. لو قال الأب أو الأم على سبيل المثال أن فلان متهور فسنرى أن بقية الإخوة والأخوات يرددون الإتهام وكأنهم لا يعرفون . . . إقرأ المزيد

  عبادة الزوج عبادة الأزواج تعد تقليدا عريقا في الثقافة العربية وفي كثير من البيئات قيمة المرأة تستمدها من خضوعها التام والمهين لكرامتها وكيانها كإنسان. هذا يعجب الكثير من الرجال العرب ويشعرهم بالنشوى والفحولة. هذا الإنحدار في الإنسانية يجعل الزوجة تقوم بكل ما تقوم به الأمة تقريبا. رضى الزوج مقدس ويفوق في قدسيته أي علاقة أخرى حتى عبادة الوالدين لا تكاد تذكر أمام عبودية المرأة العربية لزوجها. هذة العادة تطورت في العصر الحديث لكنها بقيت بشكل مستتر في المجتمع العربي وبقيت ملامحها وآثارها والنتائج المترتبة عليها رغم أن المظهر صار أكثر حضارية. الزوجة التي تعبد زوجها سرا عادةً ما تقوم بتدمير نفسيات أبنائها وبناتها عن . . . إقرأ المزيد

  تاريخ العائلة الخوف ليس شيء طارىء وإنما هو خبرات متوارثة من جيل إلى آخر، تنتقل من الآباء إلى الأولاد فالأحفاد. ولو بحثت في تاريخ العائلة فستكتشف تكرار لنمط الخوف ونوعه وأحيانا كثيرة لنفس الأحداث والمواقف التي حدثت للجد أو الجدة أو الأب أو الأم. يكفي أن ترى وضع عائلة ما الآن لتعرف تاريخها مع الخوف. حتى لا نبتعد كثيرا لأن القضية لها تشعبات كثيرة، سنركز على الخوف الموجود في العائلة الآن. لو نظرنا إلى خوف البنت مثلا سنراه إمتداد طبيعي لمخاوف الأم. مخاوفها من أحداث معينة في حياتها طبعتها على نفسية إبنتها وأولادها. أو قد تكون من الأب وعادة يظهر خوف الرجال على شكل . . . إقرأ المزيد

من المفروض أن … يمر الإنسان الخائف بحالة من الإنكار وعدم تصديق ما يحدث فعلا. وكأنه يريد أن يغير الواقع المؤلم الذي يعيشه بقوة التمني، لكن عبثا لا يستطيع. يبدأ في التساؤل، ولكن من المفروض أن أهلي يحبونني، من المفروض أن تهمهم مصلحتي، من المفروض أن أبي ينفق علي، من المفروض أن يعطوني فرصة للتعلم، من المفروض أن العائلة تكون مترابطة ومتآزرة، من المفروض أن الوالد لا يستخدم الفاظ بذيئة، من المفروض أن أختي الكبرى تقف إلى جانبي، من المفروض أن أمي تعرف كيف تدافع عن نفسها، من المفروض أننا عائلة واحدة، وهكذا تمضي الأيام في أن المفروض وذلك المفروض لا يجد صدى في قلوب . . . إقرأ المزيد

هذة سلسلة يومية من المقالات التي ستقويك وتمنحك فهما أعمق لتركيبة الحياة ومكانة الخوف فيها وكيفية التخلص من كل المخاوف. كل يوم فكرة تقويك وتمنحك القدرة على التعامل مع الخوف الذي يؤثر سلبا على النتائج التي تحصل عليها من الحياة ويهدد سعادتك في الحاضر والمستقبل. سأسردها لك فكرة فكرة وعليك أن تقرأ وتتمعن وتتأكد أن ما أقوله هو نتيجة خبرة واسعة في النفس العربية الملوثة بالكثير من المعتقدات والأمراض النفسية المتفاوتة الحدة. تابع المقالات على شبكة أبرك للسلام وشارك بأسئلتك وتعليقاتك. دائما طبق ما تتعلمه وإلا لن تستفيد كثيرا من القراءة. دائما مع المقربين يجب أن تعلم أن مصدر الخوف الأول هو العائلة ثم الحي . . . إقرأ المزيد

السرنديب هو سلسلة من الأحداث المتلاحقة سواء إيجابية أو سلبية أو مختلطة تحدث عندما يقوم الإنسان بتغيير أفكاره أو عندما يتمنى حدوث أشياء مختلفة في حياته. هذا السرنديب يصعب على البعض تفسير أحداثه لأنها تبدو غير منطقية أحيانا. فالإنسان يعتقد أنه عندما يفكر إيجابيا ويضع أهداف أو يتأمل ويدعو بحدوث أحداث إيجابية في حياته فإنه سيحصل عليها فقط لأنه طبق أعمال قانون الجذب أو لأنه طيب ومؤمن بالله. أي أن كل ما عليه القيام به لتغيير واقعه هو إما تطبيق بعض تدريبات قانون الجذب، أو الدعاء والصلاة وقليلا من الصدقات. لو كان الأمر كذلك لأصبح الجميع ناجحين ومتفوقين. الأمر يتطلب أكثر من مجرد أشخاص رائعين . . . إقرأ المزيد