التغيير يبدأ من الداخل

يقول الله تعالى : ( إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ ) [الرعد:11] استدل بهذه الآية الكثير من رواد التنمية البشرية…. وحثوا الناس أن يغيروا ما بداخلهم حتى يتغير واقعهم…. هذه الفكرة ظلت عالقة في ذهني لسنوات ولم تتغير حياتي أبدا…. ليس لأن الفكرة غير صالحة… وإنما فكرة غير كاملة… كما قلت في مقالتي السابقة عن التسامح …. الكل يحث على التسامح …. لكن أين فعل التسامح ؟… كذلك فكرة التغيير من الداخل… الكل يحث على تغيير الداخل من السلبي إلى الإيجابي   … لكن كيف ذلك ؟ ما هو فعل التغيير ؟

هذا ما سأجيب عليه من خلال خطوات بسيطة اتبعتها منذ بداية هذه السنة وبالتدريب المستمر أصبحت هذه التمارين من روتيني اليومي  … بالاضافة الى النتائج التي حققتها فكانت بالنسبة لي تحقيق معجزات…

سأضع التمارين وكل واحد يطبقها على طريقته وبالوقت الذي يناسبه… المهم الاستمرارية والمواظبة… ربما لا تلاحظ النتيجة بسرعة… قد تأخذ منك وقتا  فذلك على حسب السلبية التي بداخلك  … المهم أنك تطبق باستمتاع وبحب وتكون مؤمن بتحقيق النتيجة التي تريد الوصول اليها….

وهذه التمارين ليس فيها تعب أو مشقة… انت جالس في بيتك مرتاح وتطبق…. ما تحتاجه هو الوقت والتركيز أكثر… وهذه التمارين هي من  تقنيات الوعي… لذلك علينا التعرف على مبادئ الوعي …. لنحقق توازن في طريقنا نحو التغيير… إن كنت قادرا على شراء دورات يكون أحسن…. فستستثمر جهدك وقتك ومالك في قفزة تغيير كبرى في حياتك… أما إذا لم تكن قادرا على ذلك…. فمقالات شبكة أبرك السلام تفي بالغرض… أنا شخصيا أول ما بدأت به هو قراءة مقالات الاستاذ عارف الدوسري لمبادئ الوعي وكل المقالات… كنت يوميا بعد صلاة العشاء أخصص ساعتين لقراءة المقالات أو أقل… المهم لما أتعب أتوقف وهذا ما أردت قوله : ألا نرهق أنفسنا باللهفة على المعلومات واللهفة على  التغيير بسرعة… علينا أن نرحم أنفسنا وكذلك نستمتع بطريقنا نحو النغيير خطوة خطوة…

أما التمارين فهي عبارة عن توكيدات:   فيديو كنت اشاهده يوميا صباحا :

 

يقول الاستاذ عارف الدوسري  :  فلم لبرمجة العقل على بث الثقة في النفس وتعزيز أنوثة المرأة وجمالها وأمور تساعدها على النجاح في الحياة بشكل عام.

شاهدي الفلم من ٥ إلى ١٠ مرات في اليوم في أوقات متفرقة وذلك لمدة شهر. لا مانع من التوقف عن المشاهدة لمدة يوم أو يومين لن يحدث خلل أبدا.

بعد فترة ستحفظينه عن ظهر قلب ويمكنك تدويره في عقلك دون مشاهدة. عندما تصلين إلى هذة المرحلة تكونين قد إختزلتِ الرسالة وأصبحت من قيمك التي تعيشين بها. في هذة الحالة تحدث المعجزات.

ربما تبدئين بملاحظة التغييرات من الأيام الأولى، بعض الأمور سريعة جدا وبعضها يحتاج بضعة أسابيع. الأكيد أن تلك التغييرات ستبقى معك تجمل حياتك وكلما حدث شيء ستتذكرين هذا الفيديو.

هذا أفضل من مشاهدة إعلانات منتجات الآخرين، هذة إعلاناتك تشغلينها لنفسك لتصبحي أقوى وأجمل وأسعد.

هذة النسخة مخصصة للنساء. النسخة الرجالية هنا:

 

وقبل النوم كنت أسمع لهذا الفيديو :

 

وهناك توكيدات كنت أكتبها في أوراق وأعلقها على الجدران…. وكل من يزور غرفتي يندهش ههههههه….  تستطيع تخصيص وقت يوميا … تأخذ نفس عميق وتسترخي… وترددها بالعدد الذي تريد..مثلا :

  • أنا انوي ( الهدف ) بحب وبسهولة وبيسر وأن استمتع بلحظاته. ( الهدف ) يليق بي . أنا استحق الأفضل. الحمد لله.
  • أنا مستعدة لتلقي المعجزات.
  • اللهم افتح لنا ابواب فضلك.

ما عليك هو  أن تكون صادقا في التطبيق… لا تطبق وتقول سأجرب إن تكون التمارين تؤدي إلى نتيجة أو لا ….  طبق بإيمان وبصدق…وخلال فترة التطبيق ولما يتبرمج عقلك على هذه الافكار الايجابية… ستجذب لك أفكار عملية تناسب وضعك وحالتك لتساعدك على تغيير واقعك… ما عليك فقط هو الملاحظة واستغلال الفرص… وبعد استغلال الفرص والعمل بجدية ستلاحظ حياتك تتغير جذريا ودخلت عالم  جميل كما تريده أنت… هنا تصل إلى مرحلة اليقين وتصبح أكثر هدوء وأكثر سكينة وأكثر سعادة…

تمنياتي للجميع بالتوفيق..

  • هل إستفدت من هذا المقال؟
  • نعم   لا
نبذة عن الكاتب: Amina Hartani

أمينة من الغرب الجزائري...
حاصلة على ليسانس في اللغة و الادب العربي ومع ذلك لا تحب الشعر والروايات هههههه...
تحب الخياطة والطبخ والبحث في مجال تطوير الذات...
اختارت بوعي ان تعيش بوعي وسلام وأمان...

ما رأيك في الموضوع؟

شارك الطاهرة قلوبهم

هيا شاركنا وإنضم إلى أكبر شبكة وعي في الوطن العربي لتلتقي بأصدقاء تسعد الروح بوجودهم.

التعليق والحوار

Yamina aouat

راءع امينة …مقال في الصميم لكن لدي سؤال ( إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ ) [الرعد:11] قلت انالفكرة غير كاملة كيف ذالك ؟ تسلمي

August 21, 2017 4:01 pm
نادين الأحمد

شكرا أمينة عالمقال الرائع و شكرا أستاذ عارف الفيديو روعة .

August 22, 2017 10:06 pm
fatmah almalky

شكرا عزيزتي على هذا المقال الرائع

August 23, 2017 12:24 pm
شيماء المطيري

شكراً امينه 🌹

August 25, 2017 7:50 am
الرابط المصغر لهذا المقال: https://abbrak.com/wraehm