الشخص المتوازن

الشخص المتوازن دائما في حالة سلام مع كل ما هو حوله سواء الظروف، أو الأشخاص التي تحيط به، مهما كانت نوعيتها نستطيع أن نميز الشخص المتوازن من خلال سلوكه بالتحديد فهو يظهر نفس ردة الفعل في كل الأحوال، ولا يتأثر بسرعة.مهما كانت الظروف السيئة المحيطة به، أي مشاعره في حالة هدوء تام أي لا يوجد فرح زائد عن اللزوم، أو حزن زائد عن اللزوم بحيث يكون المرء في حالة تسليم مطلق لله عز وجل، و يصبح ليس لديه أي اعتراض عن القدر طاقته متوازنة، مصادره الطاقية معروفة لديه، لا يستطيع أي أحد التشويش عليه .
التناغم والسريان صفتان تنعكسان على حياته و تتجليان في عالمه،بكل سهولة ويسر
هناك طرق مساعدة للوصول إلى التوازن الحقيقي من بينها الاهتمام بنوعية الأفكار التي لديك
منظومة الأفكار التي تحملها هي الأساس الأول لأنها تشكل كل شئ يخص حياتكـ ، الأفكار التي لم تدفع بك إلى الأمام من البداية ستبقى هي نفسها نفس الأفكار دائماً لن يتغير الحال معها، ولا تنتظر الكثير منها ، اجعل لمنظومة فكرك إبداعات فكرية بحيث تحفزك و تجعلك تتقدم نحو الأمام دائما، ومنها تصل إلى منظومة الأفكار القادرة على خلق بيئة متزنة لك، وتسمح لك بالنمو و التطور حتى تصبح شخصا متوازناً، النمو في أفكارك ، النمو في مشاعرك، النمو في نفسيتك،
كذلك التدريب على ردات الفعل المتوازنة من خلال دراسة سلوكك قبل أي ردة فعل. إن لم تستطع فعل هذا راقب الأشخاص المتوازنين وحاول تقليدهم حتى تكتسب هذا السلوك بالتدريب المستمر.



أحصل على ١٠٠ نقطة عن كل صديق يسجل بإستخدام الرابط التالي
https://abbrak.com/?mref=


نبذة عن الكاتب: حفيظة حدبي متفاعل
أس. أحب أن أتعلم و أعلم
الرابط المصغر لهذا المقال: https://abbrak.com/byjfub

اترك تعليقاً