خذلك بريييييك

مدة القراءة: 3 دقائق
حفظ (0)
دورة سر الأنوثة

No account yet? Register

هل سمعت هذه الجملة سابقا ..يمكن في اعلان تجاري ل ” كيت كات ” …لطالما أعجبتني هذه الكلمات القصيرة ، لأنني أجد معناها عميقا …فعلا خذلك برييك و ارتاح قليلا ، خذ وقتا مستقطعا لترتيب أوراقك و فرز أولوياتك في الحياة .
مع سهولة الوصول الى المعلومة و كثرة الدورات و المدربين ، و توفر مختلف الكتب المترجمة ، نجد أنفسنا حصّلنا كما هائلا من المعلومات ، نعم مجرّد معلومات ، و فجأة ً تسأل نفسك ..وين أنا من كل هذا ؟..و الى أين أتجه ؟ …
يجب علينا أولا أن نعي فعلا أن كل شيء تنموي أو ذاتي قرأناه أو تعلمناه ، الهدف الأساسي منه هو التطبيق العملي ، واذا كنت غير قادر على هذا التطبيق يعني أنك خزنت هذه المعلومات ، وممكن “تطنشها” أو تنساها و ترتاح …و الى اشعارٍِ آخر …( والذي لن يأتي غالبا) ، خاصة عندما تتطلع الى حياة المدربين …ما شاء الله ناجحين و يوم عن يوم هم في تألق و نجاح ، فتبدأ تنظر الى نفسك بعين النقص و العجز و بأنك لا زلت في مكانك و لم تحقق أي شيء ملموس حاليا ، يدعم طموحاتك و أهدافك التي تريد الوصول اليها ، فتبدأ تسأل نفسك …طيب كيف اتعامل مع هذه المعلومات ؟ و كيف أعكسها على حياتي ، و أحقق أهدافي ..؟ .
حتى نحصد أجمل مافي التنمية الذاتية ، عليك أن تعلم أنها سلاح ذو حدين …ممكن بسهولة تقودك الى الكآبة و الاحباط أو… الانتقال و النجاح الجميل ، فقط ان أدركت كيف ترتب أفكارك و بدل أن تسيطر عليك ، خذ بزمام أمورك و تحرك ، فبمجرد قرارك بالتغيير و عدم دخولك في لعبة التفكير التي يجرنا عقلنا اليها بسبب البرمجة ، سوف تدرك مدى سخافة الموقف الذي وضعت انت نفسك فيه ..
أولا لا تشتت تركيزك بمتابعة الكثيرين …مثلا ..فرضنا انسان لديه صداع ، ذهب عند الطبيب فوصف له البراسيتامول ، التقى مع صديقه فأخبره بمرضه لينصحه صديقه بدواء آخر …نفس المكونات لكن بماركة اخرى …يصل الى البيت و تستلمه زوجته كذلك ….ماركات مختلفة لكن المحتوى واحد الذي هو الباراسيتامول …
اذا أخذ الرجل 6 أو 7 حبات …الله يرحمه ، هنا بدل أن يعالج نفسه قضى عليها …
اذا ظللت تائها بين الدورات و الكتب و الفيديوهات التحفيزية سيضيع تركيزك حتما ، STOP اختر الأقوياء في المجال و خذ ما يناسبك اقرأ عن كتبهم و مقالاتهم ، ادخل في حالتهم الفكرية و شوف مشكلتك من خلال نظرياتهم و تطبيقاتهم .
ثانيا..هل سمعت سابقا عن ريجيم معلومات ؟ ..هو التوقف أو الأصّح …هو الاستهلاك العقلاني و الصّحي لهذه المعلومات ، تمهل و لا تضيف مزيدا منها ، و حتى تتأكد من ذلك ابدأ الآن ، قم بتسجيل و كتابة كل معلومة تعتبرها مهمة أو مناسبة لك سواء قرأتها في كتاب أو أخذتها من دورة …خذها أول بأول و تشرب كل ما تحتاجه من فوائدها ، فلا تنتقل الى المرحلة القادمة الا اذا عشت السابقة و تأكدت من فعاليتها أو فشلها ،يمكنك أيضا ترسيخ هذه المعلومات عن طريق تعليمها للآخر ( و هذا ما أفعله..ههه )، ابدأ مثلا من محيطك …ساعد أخوك في دراسته أو في حل مشكلة صغيرة مع أصدقائه بتقديمك له نصيحة أو توجيه …فتعليم المعلومة هو مفتاح تعلمها و ترسيخها في أذهاننا …و أخيرا اذا تجاوزت هذه المراحل يمكنك أن تنتقل من التلميذ الى المعلم ، وبذلك أن تخلق روتين يومي من الكتابة و الانتاج و تنتقل من مستهلك الى منتج ، و بتوفر كل الوسائل لانتقال المعلومة يمكنك خلق هويتك أو “بيتك الفايسبوكي أو الأبركي “الخاص بك تنشر من خلاله أفكارك ,و تنشئ بذلك حلقة مستمرة من التطور و الارتقاء الفكري ، وهذا ما نحتاجه حاليا في بلداننا العربية .
اذًا ابدأ بما لديك الآن ،و بماهو متوفر ، تنفس بعمق و أنطلق ، قدم ما لديك و لا تبخل على العالم بما عندك من رؤيا ، فان قوة المعلومات في تطبيقها ، حتى لو كانت بسيطة …اذا طبقتها صح ، سوف تحصد نتائج قوية وسريعة ..فجميل أن تكون لك خطة مستقبلية …لكن لن تصل اليها الا اذا أتقنت فنّ …عيش اللحظة ..( مرة أخرى هذا ليس اعلان لبيبسي …انها مقالة على شبكة أبرك ..الظاهر اليوم يوم الاعلانات ..).

إنظم إلى عائلة أبرك للسلام. توجد أشياء كثيرة غير المقالات - أنقر هنا للتسجيل ستكون تجربة رائعة • أو سجل دخول للتعليق والمشاركة
نبذة عن الكاتب: Abbrak User
مستخدم إعتباري لكل المشاركات التي تم حذف حسابات أصحابها لأنها خاملة لأكثر من ١٨ شهر.

ما رأيك في الموضوع؟

التعليق والحوار

@peepso_user_8593(Entesar Ismail)
تركيز علي فكرة واحدة وانتقال لما بعدها
20 أبريل, 2022 2:29 م
دورة توأم الروح