ذاكره القلب – شبكة أبرك للسلام

ذاكره القلب

أحيانا كثيره تختصر الحياه في ذاكره القلب باوقات ذات قيمه عشنا تفاصيلها االا متناهيه بعمق… قد تكون تلك الذاكره القلبيه تحمل بين طياتها لحظات سعاده قصوى اختصرت سنوات من الحياه لم نحياها بعمق تلك اللحظات… لم أدرك لليوم معنى من يقول إنني احيا حياه عاديه خاليه من المتعه الحقيقيه… وإن اليوم مثل الامس ولربما جائه الغد ليحيا حياه مشابهه… ذلك الشخص لم يتعامل بدقه مع تفاصيل جمال يومه… فكل يوم لوتأملناه بدقه لادركنا سر الجمال الكامن بكل شئ… أحيانا نمنح اياما استثنائيه ومميزه بشكل مبهر… وأحيانا أخرى ندرك جمال بساطه أيامنا… وأحيانا ننبهر لأحداث سريعه تخطف قلوبنا… ولن يمر يومنا مثل امسنا لو استمتعنا بأدق تفاصيل النعم التي تغدق علينا يوميا… فالبعض منا غارق بتلك النعم لكنه لم يرزق رهافه الحس التأمليه ليشعر بجمال ما يملك… والبعض الاخر اغدق بالنعم لكنه لم يملك عيون المصور المبدع ليكتشف جمال الأمر… وأحيانا أخرى أناس عمييت أبصارهم وقلوبهم عن رؤيه واحساس الجمال… فالحياه من البساطه و السهوله لن يدرك جمالها إلا من أدرك روح الطفوله والعفويه… أهم ما يجعل تلك العفويه تستمر فيك ومنك هو أن تدرك بأنك تعيش وكأنك كونا لوحدك في وسط مجموعه لا متناهيه من الأكوان… ومعنى ذلك إن تدرك من إنت وماهي مميزاتك وتتعامل بعفويه وتلقائيه وكأنك لوحدك غير ابه للمحيط… إن استطعت تطبيق هذه القآعده التي يصعب على الاغلبيه التعامل معها لادركت سر مواطن الجمال فيك وفي يومك وفي كل شخص تقابل ومع كل إحساس ومشاعر تمر بها في يومك… ولادركت سر الجمال الكامن بكل ما خلق وبكل ما إنت قادر على صناعته في يومك… أحيانا كثيره نذهب باحثين عن معالم الجمال… وأحيانا أخرى تمنحنا الحياه الجمال بين أيدينا صدفه… وأحيانا أخرى نعيش لحظات سعاده تختصر سنوات عمر مرت دون شعور… وأحيانا أخرى نختصر العالم والكون بأبتسامه ولربما بكلمه ولربما بشخص مميز بيومنا… إنها منح الحياه التي تغدق على من يستحقون الحياه… لأنك إن استطعت العيش بذلك القلب المتأمل فقط الجمال فلن ترى قبحا ما حييت… لو امتلكت قلبا قادرا بدون أراده منك بمحبه من يؤذيك ورؤيه بواطن الخير والجمال بكل حدث وشخص وصدفه.. فكن على تمام الثقه بأنك تمتلك ما لايقدر بثمن بزمن صعب على الكثيرين التماس ولو جزء من المحبه… الشغف الذي يلامس القلب للحياه بكل تفاصيلها يدفعني يوميا إلى اطاله التامل و المراقبه لجمال ما قد أحياه اليوم… فلا تختصر حياتك بمعاني ضيقه الأفق… لا تختصر سعادتك بأشخاص أو ظروف فلربما اضعت العمر بافق لايتسع لمدى قلبك… قد يمنحك الكون عالما مبهرا في هيئه شخص… وقد تمنحك الحياه لحظات سعاده اختصرت العمر… تمسك دوما بذلك الشعور وبذلك الجمال الكامن بكل شئ لتمتلئ ذاكره قلبك بجمال الامتناهي.وابقى دوما على أمل احياء كل ذلك يوميا… فالشمس ما زالت تشرق في السماء رغم امتلاء السماء أحيانا بالغيوم.والطيور مازالت تغرد صباحا عبر الفصول الاربع… وإنت مازلت قادرا على العيش بعفويه تماما مثل الشمس و الطيور… كن جميلا ترى الوجود جميل… ويمنحك الكون ما تستحقه من الجمال…

نبذة عن الكاتب: لبنى عصام بكر بريده غير صالح
باحثه في مجال الوعي والتنميه وعلوم الذات ....قويه .....مواضبه على تحقيق اهدافي التي هي وسيله لغايتي في الحياه وهي اصلاح نفسي في رحلتي على الارض ومنفعه الاخرين من تجاربي الحياتيه وترك بصمه خير في الحياه اعمل لثلاث الصدقات الجاريه على الارض .... وعلم ينتفع به ....وولد صالح يدعو لي ...أخيرا انني روح حره.
الرابط المصغر لهذا المقال: https://abbrak.com/bxfkfg

اترك تعليقاً