عالم الحيوانات!

مدة القراءة: 2 دقائق
حفظ(0)

المرأة عندما تكتشف سرها الأكبر

الأنوثة هي السر الأكبر الذي لو عرفته المرأة على حقيقته وإستخدمته بشكل صحيح لن يوجد شيئ يقف عائق في طريقها. رغم ذلك فما تعرفه المرأة عن الأنوثة مشوش وغير مكتمل. إكتشفي سرك وسلاحك الذي طمسوه بأفكارهم وأوهامهم

أنقري هنا لتعرفي المزيد

No account yet? Register

كثيرا ما نتعرض أو نسمع شخصا ينعت باسم او صفة من صفاة الحيوانات، بغل حمار كلب افعى الى آخر اللائحة الطويلة بعد اقدامه على فعل لا يتناسب والصفات المكرمة للإنسان وطبعا يستشيط الشخص غضبا ويحس بالاهانة والجرح ويهب اما مهاجما من سبه او مناهضا ومدافعا عن نفسه وانسانيته، لكن الامر الغريب و الذي يستدعي وقفة تامل هو ان تلك الحيوانات التي نشمئز ان نعير بها او بصفاتها مخلوقات فذة تقوم بالكثير من الأشياء بطريقة أفضل من تلك التي نقوم بها نحن، يحافظون على دورة وجودهم منذ الأبد، يتزاوجون ويتناسلون ويتكاثرون وينتفع منهم بنو آدم،يعيشون حياتهم بالطريقة التي جبلو عليها،بمعنى آخر يحققون اسباب ايجاد المولى عز وجل لهم بمنتهى السهولة والبساطة بل أكثر من ذلك نجد من الحيوانات ما يتحدى تلك الفطرة والطبيعة ويقوم بأشياء خيالية قريبة جدا لما نقوم به نحن البشر واحيانا يقومون بها أفضل منا، كالعطاء والصداقة والوفاء والرقص وحركات الخفة والتسلية والكثير من الاشياء الأخرى ما يتركنا مذهولين مندهشين ومستغربين.
على الجهة الاخرى من الميزان نجدنا نحن الآدميين المكرمين المعززين المسخر لهم العقل والقلب والجوارح و الشجر والحجر والحيوان نعجز او لا نحاول اصلا أن نفعل ماخلقنا الله من أجله وهو اعمار الأرض بما يليق بنا كمخلوقات فريدة ويما يليق بالأرض ككوكب فريد، نحيا حياة لا تناسبنا واقل ما يقال عنها انها ضائعة مخجلة، حياة لو عرضناها على الحمار الذي يزعجنا ان نشبه به ولو مزحا لرفضها واستنكر منها لأنه يستطيع أن يفعل ماهو أفضل وأكرم له ولمن حوله، لأنه وبكل بساطة يعرف كيف يؤدي ما خلق من اجله خيرا منا في كثير من الأحيان.
لاداعي للغضب ونعت الناس بأسماء الحيوانات، ولا داعي للغضب حين ينعتنا احدهم بها ولم لا نتفكر قليلا في ما يمكن أن نتعلم من تلك المخلوقات الرائعة فقبل كل شيء هي مسخرة لنا ليس فقط لنركبها وناكل لحمها ونشرب لبنها ونزين بها حياتنا، بل ايضا لنتعلم منها ما نفتقده من صفات القيادة والارادة والجلد واحيانا كثيرة الرحمة.

إنظم إلى عائلة أبرك للسلام. توجد أشياء كثيرة غير المقالات - أنقر هنا للتسجيل ستكون تجربة رائعة • أو سجل دخول للتعليق والمشاركة
نبذة عن الكاتب: Abbrak User
مستخدم إعتباري لكل المشاركات التي تم حذف حسابات أصحابها لأنها خاملة لأكثر من ١٨ شهر.

ما رأيك في الموضوع؟

التعليق والحوار

لا تعليقات حتى الآن

المرأة والجنس

توجد أوهام كثيرة حول الجنس والعملية الجنسية حتى بين المرأة وزوجها. إكتشفي المعنى الحقيقي للجنس وكل ما تحتاجين معرفته لكن لا أحد يتكلم عنه. جاء الوقت لتعرفي ما يهمك وكيف تستخدمينه من أجل سعادتك وسعادة حياتك الزوجية

أنقري هنا لتعرفي المزيد