لايشترى ولايباع

امضت ليلتها مستيقظه لم تستطع إن تنام… كانت في صراع حقيقي… بين ما كانت مؤمنه به من مبادئ بقيت لاعوام طوال متمسكه بها وبين قلبها الذي قلب المعادله… حتى أصبحت وهي متيقنه إنها في مفترق الطريق وعليها الاختيار…. فأحيانا كثيره نحن نعيش لنختبر بصدق ما نؤمن به ومانتكلم عنه الم يكن مقتا إن نقول ما لانفعل… لكنها بشري يخطئ ويصيب… وما تلك الاختبارات إلا امتحان صريح لصدق الداخل وتطابقه مع الخارج… تلك المرأه في السابق اتبعت عقلها واخمدت صوت الروح فيها واختارت الطريق فادركت بعدها خطأها فقد دفعت ثمنا غاليا بإخماد صوت الروح فيها… فماتت لسنوات.. لكنها اليوم تحمل في داخلها أمور متناقضه فهيه لطالما طالبت بالعدل وتجدها اليوم لا تستطيع أن تحقق تلك العداله في ابسط الامور فأحيانا عدلك مع ذاتك قد يحوي ظلما لآخرين… أحيانا حريتك الشخصيه قد تؤذي أشخاص آخرين… وأحيانا أخرى إنت تطالب بأمور وبتحبها وتتمنى تواجدها في محيطك وهي لاتشترى ولاتباع وهي لأشخاص آخرين… في خضم هذا الاضطراب والتناقض انقضت ليلتها ولم يغمض لها جفن… إن اتبعت صوت الروح والقلب أخذها لمساحات وابعاد أخرى فكانت كامواج البحر الهائج الذي ما زالت تتلاطم منذ بدء التكوين إلى اليوم… أما إن ركنت إلى أصوات العقل حتى عادت أدراجها إلى ارض الواقع القاحله التي ماتت بها الروح… يبقى السوال اليوم هل اتباع العقل هو الامثل أم اتباع القلب… ولو فرضنا إن نتوازن ونعطي للصوتين حقهما… فستبقى هناك الكثير من الاشياء العالقه التي لاتشترى ولا تباع… هل أعيش اليوم حقيقه كبيره أم كذبه كبيره… فقد عدت إلى المنتصف وانا لا أحب المكوث فيه طويلا… لكني مؤمنه وموقنه إن من سينتصر أخيرا هو ما كان أعم نفعا واقل ضررا لإنه من قوانين الكون التي لاغنى عنها… أتمنى اليوم إن أكون طائرا مهاجرا… فالطيران والهجره لديه لاتتبع قوانين ولا تتطلب منه تخطيطا مسبقا.. لإنه عندما يحين رحيله فإنه يهاجر مع سربه متبعا صوت الطبيعه الحره… في مجتمعاتنا العربيه مهما ادعت العقول التحرر فهو ضمن نطاق العقل و القوانين.. وأنا لست ضد ذلك فالحريه إن لم تكن محكومه بقوانين المحافظه على حريه الاخرين وعدم المساس بالاخرين وظلمهم فهيه حريه باطله… لكن حريه الروح بالاختيار وحريه القلب بالتناغم مع كل مايشابههم تبقى غير قابله المساس…. إنها الحريه الحقه… على أمل التوازن والعيش دون ظلم نفسي والآخرين هي غايه ما أتمنى وحتى يتحقق ذلك سأكتفي بالروح والقلب واترك قوانين الكون الحقيقيه تأخذني لحيث ارادت روحي الهجره.



أحصل على ١٠٠ نقطة عن كل صديق يسجل بإستخدام الرابط التالي
https://abbrak.com/?mref=


نبذة عن الكاتب: لبنى عصام بكر بريده غير صالح
باحثه في مجال الوعي والتنميه وعلوم الذات ....قويه .....مواضبه على تحقيق اهدافي التي هي وسيله لغايتي في الحياه وهي اصلاح نفسي في رحلتي على الارض ومنفعه الاخرين من تجاربي الحياتيه وترك بصمه خير في الحياه اعمل لثلاث الصدقات الجاريه على الارض .... وعلم ينتفع به ....وولد صالح يدعو لي ...أخيرا انني روح حره.
الرابط المصغر لهذا المقال: https://abbrak.com/etnzkr

اترك تعليقاً