لماذا؟؟؟

مدة القراءة: 2 دقائق
حفظ(0)

رتب حياتك في ثلاثين يوم

برنامج متكامل يستمر لمدة شهر تعيد من خلاله ترتيب حياتك في كل جوانبها. البرنامج يعتمد أساليب مختلفة لمساعدتك بأقل عناء. فقط تابع التسجيلات والتمارين وهي ستقودك خطوة بخطة نحو العودة للحياة الطبيعية المتوازنة

أنقر هنا لتعرف المزيد

No account yet? Register

سؤال تردد على ذهني كثيرا قال تعالى (فمن عفا وأصلح فأجره على الله) ما سر عدم تحديد أجر العافي عن الناس؟؟؟
لماذا أيضا يقول رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم (ما زاد الله عبدا بعفو الا عزا) و يقول أيضا غاندي (الضعيف لا يسامح التسامح سلوك الأقوياء)!!!!!
يا ترى ما سر العز و القوة الذي يمنحه العفو لصاحبه؟ على ماذا تغلب المتسامح ليصبح أكثر قوة وعزة؟
قبل الاجابة على السؤال يجب أن أوضح( أنني لا أدعو للتنازل عن الحقوق و السماح للاخرين بالتعدي عليك)،كلامي هنا يخص سلامة الصدر و نقاء القلب تجاه من تعدى عليك.
العافي عن الناس يمتلك القوة الحقيقية لهزيمة تلك الأنا المتعجرفة (الايجو) تلك النفس الأمارة بالسوء التي تدعوك للانتقام و رد الاعتبار،حبك المكائد وترقب الفرص لاظهار الشماتة والتشفي بالغير،هو يعلم أن المخطئ قد أساء لنفسه قبل أن يسئ له وأنه عرض نفسه لتسويات القدر وعدل الله المنتقم الجبار،هو يعلم يقينا أنه بمجرد تذكر المذنب بحقه تبدأ دوامة الغضب والمشاعر السلبية هذه الدوامة النكدة لا تجلب معها سوى سلسلة من الأمراض التي لاحصر لها، هو يعلم أن الاستثمار الأمثل لطاقته يكون حال نقاء سريرته و سلامة صدره.
لو كانت سلامة الصدر أمر ثانويا لما ذكرت قبل التنعم المادي في الجنة قال تعالى (و نزعنا مافي صدورهم من غل تجري من تحتهم الأنهار) فكان النعيم المعنوي أولا بنزع الأغلال و الأحقاد تمهيدا للتمتع بالنعيم المادي المحسوس في الجنة.
لذلك لا نستغرب أن يكون المتسامح من أكثر الناس توفيقا و بركة،و من أنضر الناس وجوها و أكثرهم شبابا مهما تقدموا بالعمر،هم عرفوا مهمتهم في الحياة،و تركوا الخلق للخالق فعوضهم الله أجرا غير محدود في الدنيا قبل الاخرة.

إنظم إلى عائلة أبرك للسلام. توجد أشياء كثيرة غير المقالات - أنقر هنا للتسجيل ستكون تجربة رائعة • أو سجل دخول للتعليق والمشاركة
نبذة عن الكاتب: Abbrak User
مستخدم إعتباري لكل المشاركات التي تم حذف حسابات أصحابها لأنها خاملة لأكثر من ١٨ شهر.

ما رأيك في الموضوع؟

التعليق والحوار

لا تعليقات حتى الآن

عندما تغلق الأبواب، خذ إستشارة

الإستشارة هي الحل عندما تجرب كل شيء. كل إنسان يحتاج للإستشارة في جانب من جوانب حياته. قد تكون خبيرا في مجال لكن لن تكون خبيرا في كل المجالات. الإستشارة تعني أنك تتحمل مسؤلية إصلاح الخلل. هذا شيء إيجابي.

أنقر هنا لتعرف المزيد