ماركة وعي

مدة القراءة: 3 دقائق
حفظ(0)

رتب حياتك في ثلاثين يوم

برنامج متكامل يستمر لمدة شهر تعيد من خلاله ترتيب حياتك في كل جوانبها. البرنامج يعتمد أساليب مختلفة لمساعدتك بأقل عناء. فقط تابع التسجيلات والتمارين وهي ستقودك خطوة بخطة نحو العودة للحياة الطبيعية المتوازنة

أنقر هنا لتعرف المزيد

No account yet? Register

قال ألبريت أنشتاين ..”الجميع عباقرة ، و لكنك اذا حكمت على السمكة من خلال قدرتها على تسلق شجرة ، فانك ستعيش حياتك كلّها تعتقد أنها غبية “.
وهذا يعني أنه يجب النظر في حقيقة أن الشخص الذي تتعامل معه ليس غبيا أو” غير واعي”….على الرغم من كونه غبيا في بعض الأمور …هههه ، فالشخص الذي لا يجيد الرياضيات ، ربما يكون شاعرا رائعا ، و الصديق الذي لا يستطيع فهم تعليماتك قد يكون موسيقيا أو رساما بارعا …و المرأة التي تنتقدها حماتها بأنها طباخة فاشلة ،يمكن يا أمّنا ولدك مو همّه في بطنه لكن في شيء ثاني ..و هو يقبل زوجته و يحبها مثل ماهي …
الاعتقاد بأن هناك طريقة واحدة فقط لتحديد الذكاء و الغباء ..هو الغباء بعينه ، فالمهارات و المواهب متنوعة و لا تجتمع كلها في شخص واحد ، لذلك نرى بعض الناس يقولون ..” أنت دائما مكشر ” …يا أخي يمكن ما عجبته القعدة و هو يرتاح مع أناس أكثر مرحا أو العكس …على راحته …اختر ببساطة ما يناسبك بدون حكم أو تعّدِ على الآخرين و بان يجتازوا مراحلهم بكل تقبل و هذا ما لا تفعله الأسرة أولا ثم المجتمع فاذا أين المفر ، و أنا أقول كما قال عمر بن الخطاب ..” نفِّر من قدر الله الى قدر الله “…كل الاحتمالات هي قدر الله ، فاذا كنت طبيبا أو عامل نظافة ، مهندسا أو حلاقا ..انها اختيارات تدخل فيها بما تملكه من مواهب و مهارات سخرها الله لاحداث التوازن في الكون ، فأغلبنا يتحسس من غيره لأنه أقل منه شأنا أو علما أو مكانة ..اخلع عنك لباس النسب أو المنصب ، و البس ماركة الوعي بدل من لاكوست أو شانيل ..هي ليست غالية بسعرها بل بقيمتها ، بما تحمله من دهشة و غِبطة ، هي صناعة لواقعك ،هي حياتك التي تحياها بمجرد أنك قررت ان تكون مجنونا في نظرهم و بان تعيش حياتك بطريقة تقدر فيها ذاتك …ماركة الوعي هي ماركة جدا غالية و قيّمة، انه لباس التقوى ، كما قال عز و جلّ ..”و جعلنا من المتقين اماما” ..الواعي امام ..
الأم الواعية هي امامة بيتها …
المدير الواعي هو قائد لمؤسسته و امام عليها …
لكن انتبه هي ماركة لا تدركها الأبصار و انما القلوب ، فغالبا تنسى الناس ما قلته أو فعلته ، الاّ أنهم لن ينسوا أبدا كيف أثرت على مشاعرهم …لغة الوعي هي لغة تقبل و تواضع فلا تغتّر بهذه الماركة و تحسب نفسك من ” الواعيين ” …فعباد الرحمان يمشون على الأرض هوْنا و اذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما …فسلام على الذي يعلم و على الذي لا يعلم و الذي سوف يتعلم ..
فلا تستنكر أبدا أفعال أصدقاؤك في العمل لانك ستجد نفسك تعمل ما يعلمون ، أو يمكن يحدث ماهو أصعب ، و لا تعلق على طريقة تحدثهم أو لبسهم فقط لأنه لا يعجبك ، فأنت غير مجبر على أن تعلن تفوقك أو فشلك مقارنة بآخرين ، يمكنك أن تعبر عن نفسك دون مقارنة ، و بالمقابل احترم أيضا الناس الذين يتكلمون عت أنفسهم و انجازاتهم ..الحب الذاتي هو اكتفاء و لا يؤذي أحدا ..اما المغرور ، فاتركه ..و انت فقط ارتاح و اشرب قهوة ساخنة و تأمل في شرفة بيتكم …عليكم أنفسكم …فلا يوجد شخص جيد أو سيء ..هناك فقط أشخاص يطيعون و يطبقون قوانين الطبيعة … فاستمتع بقهوتك ، و دع الخلق للخالق .

إنظم إلى عائلة أبرك للسلام. توجد أشياء كثيرة غير المقالات - أنقر هنا للتسجيل ستكون تجربة رائعة • أو سجل دخول للتعليق والمشاركة
نبذة عن الكاتب: Abbrak User
مستخدم إعتباري لكل المشاركات التي تم حذف حسابات أصحابها لأنها خاملة لأكثر من ١٨ شهر.

ما رأيك في الموضوع؟

التعليق والحوار

لا تعليقات حتى الآن

الكتاب الذي ستتجاوز به الأزمة

كتاب التناغم مع المال هو الكتاب الوحيد الذي يشرح لك كيف تتعامل مع المال ومع الأزمات المالية بشكل مبسط يمكنك تطبيقه منذ اليوم الأول. ستعرف الكثير عن المال وكيف تتعامل معه وستعرف الكثير عن نفسك في وجود المال. الكتاب مبسط جدا بحيث يأخذ بيدك خطوة بخطة نحو الحرية المالية والتعامل مع الأزمات. ستصبح مستعدا لكل الأزمات وستخرج من أي أزمة مالية منتصرا وستتمكن من تكوين نظام جيد لصناعة المال في جميع الظروف.

أنقر هنا لتعرف المزيد