تقول المدربة مريم الدخيل في أربعينية الثراء :ادخار المال بدون نية ليس له فائدة.. عليك أن تحدد له مسار…  لذلك عليك أن تضع نية للمال الذي تدخره… هذه هي طريقتي التي اتبعتها من شهور مضت لما سمعت هذا الدرس… نويت أن يكون هذا الإدخار استثمارا لتطوير الذات….هذا المال سأدخره خصيصيا لشراء الدورات والكتب مدفوعة الثمن…. فأول خطوة قمت بها وضعت قائمة خاصة أكتب فيها الدورات التي أريد الحصول عليها… وتقول المدربة مريم الدخيل: لو تترك أقل مبلغ للإدخار 10% مما يوجد عندك سيتبرمج عقلك أنك ثري …. فهذا الإدخار هو ثروتك وهو بدايتك وهو دليل حب نفسك فسيجذب لك الكثير من المال… فقمت بوضع محفظة . . . إقرأ المزيد

المعتقدات السلبية  هي أكبر عائق … تقنعنا بعدم الحركة… أول خطوة هي أن نقنع عقولنا…وذلك بالتحرر من هذه المعتقدات السلبية… وبناء بيئة ذهنية إيجابية نقنع بها أنفسنا على تحقيق ما نريد… كما قال الأستاذ عارف الدوسري :  أكبر معجزة يمكن تحقيقها في حياتك هي أن تخرج من حالة العجز التي أنت فيها  وأكبر معجزة يمكن  أن تحدثها هي في نفسك ….  أن يكون لديك الدافع الذاتي أي أن تقنع نفسك (1) …. وهناك العديد من الطرق لإقناع العقل بما تريد… من بينها التوكيدات وكمثال اخترت توكيدات السفر…أما طريقة العمل بالتوكيدات التي سأضعها يمكن تطبيقها على أي هدف آخر أو نية أخرى … والطريقة كالتالي: تنظر إلى الصور . . . إقرأ المزيد

يقول الله تعالى : ( إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ ) [الرعد:11] استدل بهذه الآية الكثير من رواد التنمية البشرية…. وحثوا الناس أن يغيروا ما بداخلهم حتى يتغير واقعهم…. هذه الفكرة ظلت عالقة في ذهني لسنوات ولم تتغير حياتي أبدا…. ليس لأن الفكرة غير صالحة… وإنما فكرة غير كاملة… كما قلت في مقالتي السابقة عن التسامح …. الكل يحث على التسامح …. لكن أين فعل التسامح ؟… كذلك فكرة التغيير من الداخل… الكل يحث على تغيير الداخل من السلبي إلى الإيجابي   … لكن كيف ذلك ؟ ما هو فعل التغيير ؟ هذا ما سأجيب عليه من خلال خطوات بسيطة اتبعتها منذ بداية . . . إقرأ المزيد

وضعوني في إناء… ثم قالوا لي تأقلم… وأنا لست بماء… أنا من طين السماء… وإذا ضاق إنائي بنموي… يتحطم… أحمد مطر الإناء هو قراراتهم واختياراتهم لك… فأنت لست بماء أنت من طين السماء… أنت فطرتك التي خلقك الله عليها …. فطرتك هي النظام الذي وضعه الله فيك…له قوانينه…إذا استعملتها بالطريقة الصحيحة ستكون لك مثل البوصلة …. ترشدك إلى طريق رسالتك في الحياة..فإذا عرفت ذاتك وعرفت رسالتك يتحطم ذلك الإناء وتتحطم تلك الخيارات والقرارات التي رسموها لك… هنا ستتلقى الانتقادات والاعتراضات … غرضهم هو أن تشعر بالذنب… وتشعر بتأنيب الضمير… وتشعر بالندم… على أساس أنك ارتكبت خطأ… هذا الخطأ هو عصيان قراراتهم واختياراتهم لك… وعليك أن . . . إقرأ المزيد

هذا ما أستشعره حاليا, إنني في حالة سلام وأمان وحب. أشكر الله وأحمده على هذه النعمة. نعمة افتقدتها سابقا بسبب الخوف والرعب الذي زرعوه فينا منذ الصغر. ولهذا وضعت صورتي لأول مرة في الفايسبوك .لأنني تحررت من الخوف والآن أعيش بحب الله ونوره. فالله يحفظني ويحميني من كل سوء.فما فائدة ترديدي كل يوم : (بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيئ في الارض ولا في السماء وهو السميع العليم). وأنا أخاف حتى من ظلي؟؟؟ !!! أيعقل أن نخاف والله موجود؟؟؟!!! أتعرفون لماذا نخاف لأن الله غير موجود في داخلنا. نردد آيات وأذكار كالببغاء  من غير اتصال. بعد الآن لا أريد أن أفهم ما أقول . . . إقرأ المزيد

في مقالتي السابقة ” سيتغير واقعك للأفضل “ سألني بعض الأصدقاء عن تمارين التحرر الكامل … وكنت حينها قد طبقت بعض التمارين وبمجرد أني بدأت بتجميعها… حتى وجدت تمرين قوي جدا للتحرر… يحررك من الأفكار التي في أعماق أعماقك ههههه …. لما طبقته لأول مرة قلت في نفسي : واو ! هههه قلت : يا سلام والله هذا التمرين كأنه مزيل البقع المستعصية ههههه… بدون مبالغة : شعرت أني نظيفة داخليا لدرجة أني احسست بالنور داخلي… أصبحت أرى كل شيئ جميل حولي….  أعيش اللحظة بمعنى الكلمة في هدوء وسكينة …وأصبحت صلاتي اكثر خشوعا… حتى صيامي وكأني أصوم لأول مرة في حياتي… مع أنني طبقت التمرين . . . إقرأ المزيد

لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين… ظلمت نفسي ونسبت الظلم لغيري… أستغفرك يا ربي على كل المعتقدات الخاطئة التي ضيعت بها لحظات السعادة في هذه السنوات… أستغفرك يا ربي لأني خنت أهدافي واتهمت غيري بأنهم السبب !!! أستغفرك يا ربي لأني كرهت حياتي يومها وتذمرت وندبت حظي …. أستغفرك يا ربي سخرت لي السماوات والأرض وعقلي ونفسي ليخدموني وأنا لم أكن واعية بذلك… أستغفرك يا ربي وضعت لي أناس في حياتي يبلغونني رسالة معاناتي في الحياة… وأنا لم أفتح الرسالة ولم أفهمها… بل قاومتهم وظلمتهم بردود أفعالي… أعترف بذلك نعم !!! فأنا لست ملاك !!! أستغفرك يا ربي على كل هذه السنوات التي . . . إقرأ المزيد

اليوم صباحا… بينما كنا أنا وزوجي نتناول فطور الصباح… قام زوجي بتشغيل فيديو على اليوتيوب لصاحب قناة أظنه انجليزي… في بداية الفيديو توقعت أنه فكاهي … لكن سرعان ما واصل الحديث عرفت أنه يريد أن يشارك تجربته مع جمهوره لأول مرة يسمع فيها القرآن الكريم… المهم… خلال فترة سماعه للقرآن الكريم دمعت عيناه وأشار إلى القشعريرة التي أحس بها في تلك اللحظة…وعند انتهائه من السماع صرح بأنه أحس أن روحه انتقلت إلى عالم آخر غير هذا العالم… وأحس بالسلام والهدوء والسكينة وبالقشعريرة… فقلت لزوجي: انه استمع للقرآن بفطرته السليمة !!! وأضفت : لماذا العرب المسلمين يصلون ويقرؤون القرآن ولا يحسون بما أحس به هذا الاجنبي؟ . . . إقرأ المزيد