هذة وحسب منظوري الشخصي هي أكبر جريمة تم إرتكابها في حق الفكر الإسلامي وبالتالي في حق كل الذين يؤمنون بالإسلام. هذة الجريمة تم إرتكابها في حق ديانات أخرى أيضا ولكن ما يعنينا هنا هو الفكر الإسلامي فقط لأنه دين هذة المنطقة التي نعيش فيها من العالم. لقد تم الإعتداء على آلية تصحيح المسار الطبيعية من خلال أفكار بعض رجال الدين الذين لا يمكن وصفهم بغير رهبان حقيقيين لأنهم أفسدوا على الناس الآلية الوحيدة والبسيطة التي خلقها الله لهم لتصحيح مفاهيمهم عن الحياة وبالتالي تصحيح مسارهم فيها. للتهيئة للفكرة سأضرب بعض الأمثلة التي من المؤمل أن توضح القصد. لو أن شخصا حمل طبقا زجاجيا بطريقة خاطئة . . . إقرأ المزيد

من الأشياء التي لا نستطيع التحكم بها هو جنس المولود ذكر أم أنثى. هناك عوامل كونية كثيرة تحدد جنس المولود ولا يد لنا في تحديده مسبقا. هناك إتجاه قوي يقول بأن جنس المولود يأتي عن طريق الأب. أي أن بويضة الأم قابلة لأن تكون ذكر أو أنثى وكل ما تحتاجه هو عامل يرجح في أي إتجاه ذكر أو أنثى. أيضا قرأت في إحصائية قديمة أن هذا يعود لخلق توازن بين البشر. الرجال عندما يكونون أقوياء أو المجتمع يتمتع بالخشونة فإن المواليد يميلون إلى أن يصبحون إناث، وفي حال كان الرجل ضعيفا أو المجتمع يميل إلى السلام يظهر الموالد ذكور. هذا ليحدث توازن في المجتمع وبين . . . إقرأ المزيد

هل تشعر بالإرهاق من كل هذا الذي يحدث لك؟ التغييرات المتلاحقة، إكتشافات جديدة، سيل من المعلومات لا ينتهي، والكثير من الأخطار التي لم تكن تعلم بوجودها. تشعر وكأن العالم يتآمر عليك وأنك صغير جدا أمام تلك الرياح العاصفة التي تتصارع معك كل يوم. لا يبدو أن لهذا الصراع نهاية، فكلما قلت قريبا سينتهي كل شيء تجد نفسك وكأنك عدت من جديد. كل يوم أمر مختلف، كل يوم هناك شيء يجب عليك الإهتمام به وكأنك الوحيد المسؤل عن هذا العالم.يجب أن تسجل دخول لمشاهدة بقية المقال أضف للمفضلة . . . إقرأ المزيد

هل سألت نفسك هذا السؤال؟ لماذا تتوفر نسخ المصحف (القرآن الكريم ) في كل مكان؟ ربما تعتقد أنه لتسهيل حياة الناس أو أحد ثمار الحضارة الحديثة أو قد تقع في الإعتقاد الأكثر شناعة وهو أنه نتيجة لكثرة المؤمنين. ستكون على خطأ. في السابق كانت الدين حكرا على رجال الدين والرهبان على إختلاف دياناتهم. كانوا يخفون الكتب على الناس ويخبرونهم فقط بما يظنون أنه يساعدهم ولم يخل الأمر من إستغلال للمعرفة الغائبة عن الناس. كان رجل الدين أو الكاهن هو الوحيد الذي يعرف خفايا التشريع وقضايا اللاهوت فكان يقول للناس ما يخدم أغراضه أو أغراض السلطان بشكل أدق. لقد عاب القرآن على رهبان يهود هذا الأمر: وَمَا . . . إقرأ المزيد