الوعي .. عالم آخر عندما تتعرف على الوعي … ستتعرف على الآخرين ، لكن بشكل مختلف هذه المرة.. هم نفسهم الذين تعرفهم وتراهم صباح مساء .. لكن ستصدم ممن تعرفهم .. وهنا فقط قف وتحمل مسؤولية نفسك .. وابحث في عمقك لمَ قابلت من يسبب لك الازعاج .. ولمَ اعتبرت أن هذه الحالات مزعجة ؟؟ كن صادقا مع نفسك .. وجريئاً بطرح الأسئلة حتى تحصل على الجواب الصادق في أعماقك.. واقبل نفسك كما هي .. ولا تنس تقبل الآخرين..     محبتي إستشارات الحياةإستشارات عامة Loading . . . إقرأ المزيد

هنا … نجد عالمنا .. هذه الشبكة مكان رائع لنجدد طاقاتنا كلما خبت … سعيدة بوجودي فيها .. ممتنة لوجود استاذ عارف في عالمي .. ولوجودكم اصدقائي الرائعين ايضاً .. يسعد صباحكم     Loading . . . إقرأ المزيد

إذا كنت طيبا يسذجك من يعمهون ..يحسبونك غافلا عن اكتشاف خبثهم و مكرهم … يعاملونك على أساس أنك من طيبتك ستتبع القطيع و أنت مبتهج!!! لكنهم فقط لا يستوعبون أنك و ببساطة نقيض لما هم عليه … أنت فقط من طيبتك و دماثة خلقك تتجنب صراعات عقيمة، لا تنتج إلا عرقلة لمسيرك الهادئ الطيب … هم من لوثاتهم ومن استمرائهم لخباثتهم ومن كثرة القطيع خلفهم يحسبون أنفسهم شطارا….و من غفلتهم يصدقون ذلك … وهم يبتعدون رويدا رويدا عن حقيقة فطرتهم فيصابون بالحساسية المفرطة للطيبة التي تشع منك… أيها الطيب لن أنصحك و أحثك على التمسك بطيبتك لأنك لست محتاجا لذلك…فالطيبة سجيتك، فطرتك… اعتدت تعهد هذا الوميض . . . إقرأ المزيد

في أحد محلات السوبر ماركت، خلف المشرف لوحة علق عليها جملة “الموظف المثالي لهذا الشهر” توجهت إلى المشرف وسألته عن هذه الفكره التي أثارت فضولي، فشرح لي انه في كل شهر عليه أن يختار أحد الموظفين لهذا الشرف الرفيع، وأوضح لي أنّه ليس بالأمر السهل فأحيانا يختار أحدهم هذا الشهر ويعد الاخر ان يعطيه وسام الموظف المثالي الشهر القادم بسبب تقارب أدائهم، سألته كم عدد الموظفين في فرعكم فأجاب أنهم بالعشرات، لماذا نضع قوانين تجعل منا فقط واحد مثالي وماذا عن الباقون لماذا لا يكون الجميع موظفون مميزون، لماذا علينا أن نختار أحدهم دون الباقين أليس الهدف تشجيع الموظفين على تحسين أدائهم والارتقاء بمستوى الخدمة . . . إقرأ المزيد

مشكلة معظم الناس…الاستحقاق الاستحقاق مشكلة يعاني منها معظم الناس ، ماذا تعنين بالاستحقاق؟ الاستحقاق هو اعتقادك و ايمانك العميق بأنك تستحق كل ما تحلم و تريد بحيث أنك ان حصلت عليه لا يكون عندك شعور بالأثارة و تبدأ” باستكثار الخير على نفسك” . تدني الاستحقاق هو التدمير الذاتي. نحن نولد كأطفال عندنا شعور قوي بالاستحقاق . لكن ما يحدث هو ان الطفل يبدأ بالتبرمج على ما حوله من المعلومات و طبعا الناس في معظمهم تركيزهم متجه نحو أفكار النقص و الفقر و عدم كفاية ما في هذه الحياة ،على الرغم من انهم يقولون ان الله كريم لكنهم غير مصدقين لذلك. ماذا يعني ان لايكون عندي . . . إقرأ المزيد

لم أكن أعلم بأن تحمُّل مسؤولية حياتي سيُكلَفني الكثير من الألم ألمٌ ينتابني بين الحين و الآخر .. لم أكن أعلم بأن اعترافي بأخطائي و جهلي بسنن الله سابقاً في الكون سيجعلني أسقط مراراً بعد كل وقفة و ما بين الوقفه و الأخرى أظن أنني تحررتُ من رواسب جهل ما مضى. أعترف بأنني كثيراً ما أصاب بالحيرة و لكن فضل الله يمنعني من التراجع و إن كنت أكره نفسي أحياناً، لكن الله بفضله أرشدني إلى أن ألم الإعتراف و المواجهه أرقى و أسمى من ألم المواصله في حياة نُلقي فيها اللوم على الحياة و الظروف و أن الله سبحانه و تعالى إذا أحب عبداً إبتلاه ( كما علمونا . . . إقرأ المزيد

هل لاحظتم أن معظم من يدخلون في الوعي يتجهون نحو العطلات والسفر؟ أشخاص أحيانا لم يسافروا قط لكن تبدأ العقبات بالزوال من طريقهم. هذة ليست صدفة ولا حظ جيد. إنها النتيجة الطبيعية للتحرر من القيود التي كان يفرضها الإنسان على نفسه ولا علاقة لهذا الأمر بالقدرة المالية أبداً لأننا نرى أشخاص لا يملكون الكثير من المال وفي أحيان لا يملكون المال بالمرة ورغم ذلك يتمكنون بطريقة أو أخرى من الإنضمام إلى أحد عطلات الوعي التي يقيمها الكثير من المدربين. السفر هو النتيجة الطبيعية لإرتفاع الوعي والتحرر وكأن الروح تريد أن تقول لنا أنكم الآن صرتم قادرين على مقابلة الشعوب الأخرى والإستمتاع بما تقدمه الحياة من . . . إقرأ المزيد

ابحث عن ذاتك بين الكتب وتجارب حياتك بين تناقضاتك بين أفراحك وأحزانك بين غضبك وهدوئك بين ألمك وجرحك بين نكرانك لذاتك وتقبلك بين أحلامك وطموحات غيرك بين كذبك وصدقك مع ذاتك ابحث ابحث ابحث لا تكون نسخه مكرره احترم فرديتك……   Loading . . . إقرأ المزيد

نكبر في أسر تختلف من حيث الشكل والنوع والاتجاهات وغالبا ما تتفق من حيث المضمون، هذا عيب وذاك حرام لا تفعل كذا افعل ذاك انتبه من هذا وتلك… تنفس الأوكسيجين الذي يوجد في هذا المربع المغلق الأركان والنوافذ، اياك أن تفتح صدرك ورئتيك لهواء الجيران المسمم…نعيش في مجتمع أقرب للتخلف منه للحضارة في قبور من تصميم أجدادنا وإعادة بناء آبائنا وترقيع وتلميع من طرفنا، نظنها واسعة وسع الكون ولكن ما أضيقها وما أظلمها! نقوم فيها ياستنساخ نفس الافكار الخاطئة البالية المقرفة والمتشائمة التي عاش عليها اجدادنا واجدادهم إلى أول الشجرة العائلية الفاشلة، نتشبت بها تشبت الغريق بطوق نجاة مثقل بالحجارة يظن أنه منقذه وموصله إلى . . . إقرأ المزيد

اريد أن أكبر، أن اسافر، أن أختلي بنفسي، أن أغير عملي أن أقطع علاقتي مع فلان أو فلانة، أن أتزوج أطلق أمارس الرياضة أن أتعلم لغة جديدة أن أخسر الوزن الزائد، ولائحة الأشياء التي نرغب في عملها أو التوقف عن عملها طويلة وتزداد طولا مع مرور السنين، نضعها على لائحة الإنتظار دون تحديد لموعد لتنفيذها، وما تلبث رغباتنا تتحول إلى أماني بلهاء نثقل بها كاهل خيالنا دون فائدة، لا نقدم عليها لعدة أسباب أهمها الخوف من فعل شئ جديد لم نفعله من قبل و نفضل اللإبقاء على ما في ايدينا حتى وإن كان غير كاف أو مشبع، ناقص جدا وحتى مؤذ ومحبط فعلى الأقل هذا . . . إقرأ المزيد