التسبيح بالحمد

»  التسبيح بالحمد
مدة القراءة: 3 دقائق

في هذا المقال بإذن الله سنفهم مسألة تحدث عنها الله في كتابه و لكن أغلب البشر لا يعلمون ما معناها و كيف نطبق ذلك في الواقع

ما معنى التسبيح بالحمد؟ و كيف نجسد ذلك في حياتنا الشخصية؟

قبل أن أشرح لكم ما معنى التسبيح بالحمد لابد أولا أن أشرح ما معنى الحمد

دائما ما يقول الناس "الحمد لله" و لكن هل يفهم الناس ما يقولون؟ إن شاء الله في هذه الأسطر القادمة ستفهمون ما معنى الحمد لله

الحمد هو عبارة عن نظام خاص بالله عز و جل، فالله هو الذي ينعم عليك بالحمد و هو الذي يزيل عنك هذا الحمد

فما معنى الحمد؟

الحمد هو كل القوانين الإجابية التي أودعها الله في الأرض و في السموات

إن أنعم عليك الله بحمده فكن متأكد أن كل السلبيات في حياتك ستختفي و ستعيش في أعلى درجات الخير و السلام و العلم و القوة و كل ما هو إجابي في هذه الحياة الدنيا

كلمة "الحمد لله" استخدمت في القرآن فقط في المواقف الإيجابية جدا و التي عاش فيها أصحابها خيرا كثيرا

مثلا النبي إبراهيم استخدم كلمة "الحمد لله" عندما وهبه الله على الكبر إسماعيل و إسحاق فقال "الحمد لله الذي وهبني على الكبر إسماعيل و إسحاق"

و عندما نزل الكتاب على النبي محمد قال الله : "الحمد لله الذي أنزل على عبده الكتاب و لم يجعل له عوجا"

و عملية الخلق و الوجود قال عنها الله : "الحمد لله الذي خلق السموات و الأرض و جعل الظلمات و النور"

السؤال هنا هو : "كيف نصل إلى الحمد و ننعم بخير الدنيا و الآخرة؟"

الجواب هو : "عليك بالتسبيح بالحمد يا صديقي و يا صديقتي"

فما معنى التسبيح بالحمد؟

جميع الناس يَسْبَحُون و لكن قليل من الناس يُسَبِّحون

أن تَسْبَح هو أن تساير مجتمعك و تساير القوانين الموجودة في واقعك بسلبياتها و إجابياتها، أن تَسْبَح كما يَسْبَح مجتمعك لن يحميك من السلبيات و سيمنع عنك الإستفادة من الإجابيات

الله عز و جل أمرك أن تسبِّح بحمده، أي أن تختار بوعي و بإرادتك الحرة إستخدام القوانين الإجابية المتوفرة في قلبك و واقعك و تتجنب القوانين السلبية المتوفرة في قلبك و واقعك

أمثلة عن التسبيح بالحمد

• الإستيقاظ قبل شروق الشمس و تنفس الهواء و ممارسة الرياضة
• الحديث في ما تعلمه و تجنب الخوض فيما لا تعلمه
• الجلوس بشكل مستقيم
• إنفاق المال بشكل مستقيم ينفعك و ينفع غيرك
• أكل الطعام بطريقة بطيئة و دون استعجال
• تجاهل الجاهل و الكسول و المستعجل و الشهواني و المتعصب و المغرور و التعامل معه بكل سلام
• عدم الإستهزاء و السخرية
• احترام الناس و التعامل معهم بأخلاق عظيمة
• مسامحة الناس و تجنب الغضب
• رحب بكل أنواع الناس في حياتك و لا تكن فض غليظ القلب و لا تجعل صدرك ضيقا
• عامل الناس بعلمك و وعيك و لا تنتظر أن يعاملوك هم بعلمك و وعيك
• عدم تضييع الوقت في التفاهات
• عدم إهمال واجباتك و الجدية و الإجتهاد و الصدق
• تنظيم عملك و تجنب العشوائية و الإحسان فيه و إصلاحه دون انتظار أي مقابل من أحد فالأجر كله من عند الله
• كن مصدر خير دائما و أبدا
• لا تخف و لا تحزن
• برمجة فكرك و مشاعرك و قلبك و فؤادك و بصرك و سمعك على آيات القرآن الكريم
• الإحساس بالله و التفكير فيه و تكبيره دائما و أبدا

...... إلخ من الأفعال القلبية و الحركية الإيجابية و المتاحة بين يديك

كلما زاد التسبيح بالحمد في حياتك الشخصية كلما اقتربت من الحمد أكثر و أكثر إلى أن تصبح "محمدا" ... و إن أصبحت محمدا فكن متأكد أن السلبيات ستبدأ تهرب منك كما تهرب الغزالة من الأسد و هذا وعد

اجعل "التسبيح بالحمد" منهج في قلبك و حركتك و سيغمرك الله بحمده من قاع رجليك إلى فروة رأسك

لمزيد من الفهم إليك هذا الدرس بعنوان "التسبيح بحمد ربك"

https://youtu.be/BmmDhnt5clI

  • Weight loss product
  • مقالاتي المفضلة

    • لم يعثر على أي تفضيلات
  • تعلّم الإنجليزية بسرعة

    تعلّم الإنجليزية بسرعة

  • شبكة أبرك للسلام - جميع الحقوق محفوظة
    Developed by WiderSite

    التسبيح بالحمد

    مدة القراءة: 3 دقائق

    في هذا المقال بإذن الله سنفهم مسألة تحدث عنها الله في كتابه و لكن أغلب البشر لا يعلمون ما معناها و كيف نطبق ذلك في الواقع

    ما معنى التسبيح بالحمد؟ و كيف نجسد ذلك في حياتنا الشخصية؟

    قبل أن أشرح لكم ما معنى التسبيح بالحمد لابد أولا أن أشرح ما معنى الحمد

    دائما ما يقول الناس "الحمد لله" و لكن هل يفهم الناس ما يقولون؟ إن شاء الله في هذه الأسطر القادمة ستفهمون ما معنى الحمد لله

    الحمد هو عبارة عن نظام خاص بالله عز و جل، فالله هو الذي ينعم عليك بالحمد و هو الذي يزيل عنك هذا الحمد

    فما معنى الحمد؟

    الحمد هو كل القوانين الإجابية التي أودعها الله في الأرض و في السموات

    إن أنعم عليك الله بحمده فكن متأكد أن كل السلبيات في حياتك ستختفي و ستعيش في أعلى درجات الخير و السلام و العلم و القوة و كل ما هو إجابي في هذه الحياة الدنيا

    كلمة "الحمد لله" استخدمت في القرآن فقط في المواقف الإيجابية جدا و التي عاش فيها أصحابها خيرا كثيرا

    مثلا النبي إبراهيم استخدم كلمة "الحمد لله" عندما وهبه الله على الكبر إسماعيل و إسحاق فقال "الحمد لله الذي وهبني على الكبر إسماعيل و إسحاق"

    و عندما نزل الكتاب على النبي محمد قال الله : "الحمد لله الذي أنزل على عبده الكتاب و لم يجعل له عوجا"

    و عملية الخلق و الوجود قال عنها الله : "الحمد لله الذي خلق السموات و الأرض و جعل الظلمات و النور"

    السؤال هنا هو : "كيف نصل إلى الحمد و ننعم بخير الدنيا و الآخرة؟"

    الجواب هو : "عليك بالتسبيح بالحمد يا صديقي و يا صديقتي"

    فما معنى التسبيح بالحمد؟

    جميع الناس يَسْبَحُون و لكن قليل من الناس يُسَبِّحون

    أن تَسْبَح هو أن تساير مجتمعك و تساير القوانين الموجودة في واقعك بسلبياتها و إجابياتها، أن تَسْبَح كما يَسْبَح مجتمعك لن يحميك من السلبيات و سيمنع عنك الإستفادة من الإجابيات

    الله عز و جل أمرك أن تسبِّح بحمده، أي أن تختار بوعي و بإرادتك الحرة إستخدام القوانين الإجابية المتوفرة في قلبك و واقعك و تتجنب القوانين السلبية المتوفرة في قلبك و واقعك

    أمثلة عن التسبيح بالحمد

    • الإستيقاظ قبل شروق الشمس و تنفس الهواء و ممارسة الرياضة
    • الحديث في ما تعلمه و تجنب الخوض فيما لا تعلمه
    • الجلوس بشكل مستقيم
    • إنفاق المال بشكل مستقيم ينفعك و ينفع غيرك
    • أكل الطعام بطريقة بطيئة و دون استعجال
    • تجاهل الجاهل و الكسول و المستعجل و الشهواني و المتعصب و المغرور و التعامل معه بكل سلام
    • عدم الإستهزاء و السخرية
    • احترام الناس و التعامل معهم بأخلاق عظيمة
    • مسامحة الناس و تجنب الغضب
    • رحب بكل أنواع الناس في حياتك و لا تكن فض غليظ القلب و لا تجعل صدرك ضيقا
    • عامل الناس بعلمك و وعيك و لا تنتظر أن يعاملوك هم بعلمك و وعيك
    • عدم تضييع الوقت في التفاهات
    • عدم إهمال واجباتك و الجدية و الإجتهاد و الصدق
    • تنظيم عملك و تجنب العشوائية و الإحسان فيه و إصلاحه دون انتظار أي مقابل من أحد فالأجر كله من عند الله
    • كن مصدر خير دائما و أبدا
    • لا تخف و لا تحزن
    • برمجة فكرك و مشاعرك و قلبك و فؤادك و بصرك و سمعك على آيات القرآن الكريم
    • الإحساس بالله و التفكير فيه و تكبيره دائما و أبدا

    ...... إلخ من الأفعال القلبية و الحركية الإيجابية و المتاحة بين يديك

    كلما زاد التسبيح بالحمد في حياتك الشخصية كلما اقتربت من الحمد أكثر و أكثر إلى أن تصبح "محمدا" ... و إن أصبحت محمدا فكن متأكد أن السلبيات ستبدأ تهرب منك كما تهرب الغزالة من الأسد و هذا وعد

    اجعل "التسبيح بالحمد" منهج في قلبك و حركتك و سيغمرك الله بحمده من قاع رجليك إلى فروة رأسك

    لمزيد من الفهم إليك هذا الدرس بعنوان "التسبيح بحمد ربك"

    https://youtu.be/BmmDhnt5clI

    رأيك مهم، شارك بفكرة تثري تجربة الآخرين