التعامل مع من مقياسه المال

التعامل مع أصحاب المال
»  التعامل مع من مقياسه المال
مدة القراءة: 3 دقائق

في هذا المقال سنلقي الضوء على فكرة التعامل مع الأشخاص الذين يحسبون كل شيئ بالمال. علاقاتهم يشكل المال فيها عنصرا رئيسيا ولا يستطيعون الا فهم لغة المال وهذة مشكلة يعاني منها كثير من البشر

عندما ننظر للمال كقيمة فهو مجرد اسلوب لنقل ملكية الأشياء من يد الى يد والورقة التي نمسكها باليد ليست الا شيك يحفظ القيمة الى حين الحاجة لإتمام عملية تبادل منفعة بين طرفين. هذا أفضل بكثير من أن يحمل كل انسان كيس مليئ بالتمر أو الشعير على سبيل المثال. النقود حلت مشكلة نقل أطنان من المواد عن طريق حفظ القيمة الإسمية للممتلكات وبالتالي عوضا أن تمنح شخصا رأس ماعز لقاء قيامه بتنظيف مزرعتك تعطيه قطعة معدنية من الذهب أو الفضة ثم نضجت الفكرة الى أن وصلنا الى النقود الورقية والآن بدأ الإنتقال للعملة الرقمية.

هذا هو المال بشكل مجرد من أي شيئ آخر. لكن عندما نأخذ في الاعتبار كيف يستخدمه الناس فهنا تختلف المعادلة تماما. لم يعد المال وسيلة لحفظ القيمة وانما وسيلة للسيطرة والتحكم في الآخرين وفي بعض الاحيان اخضاعهم بناء على حاجتهم للمال أو طموحهم أو اطماعهم. دائما نعتقد أن صاحب المال هو المعتدي لكن في الواقع المعتدي الأول هو الطامع فيه لأنه يتنازل كثيرا عن نفسه مقابل المال وبذلك يصبح هو السلعة التي تباع وتشترى. فقوة صاحب المال تأتي من ضعف من يحتاجه واستعداده للتنازل عن ذاته وعن قيمه ومبادئه وكرامته من اجل الحصول على بعض المال.

الهدايا والمكافئات في الغالب القصد منها فتح بوابة للتحكم بك

رغم كل ما اسلفناه فهناك من مقياسه للأشياء والتعاملات تقوم على المال ولا يرى قيمة للعلاقات الا بالمال. هو يعطي المال للسيطرة والتحكم وجر الأحداث الى مصلحته، بل ويتألم كثيرا اذا أنفق المال للسيطرة على الأشخاص أو الأحداث ولم يفلح. في اعتقاده انه ببذل المزيد من المال سيتمكن من تغيير آراء كل الناس الذين يقابلهم وأن الكل بحاجة لماله ولا يمكن معرفة مصدر هذة الفكرة مادمنا نعيش في عالم مفتوح ومعظم البشر لديهم منفذ لعمل المال من لا شيئ تقريبا فكل ما يحتاجه الإنسان لعمل المال هذة الأيام أن يصبح سفيها ليتمكن من صناعة مال يكفيه من خلال نشر تفاهات على مواقع التواصل الاجتماعي مثلا، هذا بخلاف الوسائل المحترمة المتوفرة للجميع كالتعليم والعمل عن بعد والبرمجة والتجارة الالكترونية وغيرها الكثير مما لا يسع المجال حصره.

كيف تحمي نفسك من المتلاعبين بالمال؟

أولا وقبل اي شيئ يجب أن لا تعتمد اعتمادا كليا على من ترى أن طريقة تقربه اليك هي المال. إنتبه لهذا الأمر جيدا لأن العملية بالنسبة له محسوبة مقدما. يجعلك تعتمد عليه عن طريق الاغراق بالمال آو المحافظة على تدفقه لبعض الوقت وهنا هو يحاول صناعة عادات اقتصادية تعتمد فيها عليه وتصبح جزء من خططك المستقبلية.

بعد أن تعتمد عليه وتضع المال القادم عن طريقه ضمن خطتك أنت الآن جاهز لعملية الابتزاز لو بدر منك اي تجاوز لخطته لك. هذة العملية يستخدمها الأقارب في الغالب وكذلك الأصدقاء. عندما تحاول الاستقلال بقرارك أو عدم الانصياع لرغبات الطرف الآخر فحينها تدخل في مواجهة بطلها المال. يتم منع المال أو تأخيره أو تقطيعه أو المماطلة فيه حين استحقاقه وبذلك تضطر للرضوخ لمطالب من يحاول التحكم بك.

إذا خطتك منذ البداية يجب أن تقوم على اساس أن المال منقطع. لا تقل هذا صديق وهذا أخ وهذة أم ففي النهاية من مقياسه المال لن يتمكن من إدراك أنه قد حصل على قيمة ماله خدمات وصداقة وتفاهم ومشاعر واعمال كثيرة لا يراها. هو لا يرى صداقتك شيئ ولا احترامك له شيئ ولا تعاونك معه له قيمة ولا الخدمة أو السلعة التي حصل عليها مقابل المال شيئ. كل ما يراه هو أنك أخذت منه المال وبذلك يجب أن تصبح تابعا له وإن اعترضت فسيكون مصيرك التلاعب بحاجتك للمال.

حماية نفسك عملية سهلة وهي أن تجعل خطتك قائمة على اساس انقطاع المال من اي مصدر حالي. بهذة الفكرة لن تعتمد على شخص يحاول ابتزازك بل ستفكر في طرق مختلفة لسد حاجاتك وبهذة الطريقة تتحول الى شخص منتج لأفكار وحلول ابداعية لم تكن لتتوصل اليها لو اعتمد على الموجود الآن. الأشخاص الماديين ليسوا سيئين تماما فهذا هو دورهم في الحياة. يعلمون الناس بسوء اخلاقهم وتكالبهم على المادة أن يعتمدوا على أنفسهم وعلى قدراتهم الذاتية لتحقيق الإكتفاء والاستغناء عن البشر.

تذكر هذا: ليست غلطة من يستغلك أنك تعتمد عليه. إعتمد على نفسك

  • Weight loss product
  • مقالاتي المفضلة

    • لم يعثر على أي تفضيلات
  • تعلّم الإنجليزية بسرعة

    تعلّم الإنجليزية بسرعة

  • شبكة أبرك للسلام - جميع الحقوق محفوظة
    Developed by WiderSite

    التعامل مع من مقياسه المال

    مدة القراءة: 3 دقائق

    في هذا المقال سنلقي الضوء على فكرة التعامل مع الأشخاص الذين يحسبون كل شيئ بالمال. علاقاتهم يشكل المال فيها عنصرا رئيسيا ولا يستطيعون الا فهم لغة المال وهذة مشكلة يعاني منها كثير من البشر

    عندما ننظر للمال كقيمة فهو مجرد اسلوب لنقل ملكية الأشياء من يد الى يد والورقة التي نمسكها باليد ليست الا شيك يحفظ القيمة الى حين الحاجة لإتمام عملية تبادل منفعة بين طرفين. هذا أفضل بكثير من أن يحمل كل انسان كيس مليئ بالتمر أو الشعير على سبيل المثال. النقود حلت مشكلة نقل أطنان من المواد عن طريق حفظ القيمة الإسمية للممتلكات وبالتالي عوضا أن تمنح شخصا رأس ماعز لقاء قيامه بتنظيف مزرعتك تعطيه قطعة معدنية من الذهب أو الفضة ثم نضجت الفكرة الى أن وصلنا الى النقود الورقية والآن بدأ الإنتقال للعملة الرقمية.

    Weight loss product

    هذا هو المال بشكل مجرد من أي شيئ آخر. لكن عندما نأخذ في الاعتبار كيف يستخدمه الناس فهنا تختلف المعادلة تماما. لم يعد المال وسيلة لحفظ القيمة وانما وسيلة للسيطرة والتحكم في الآخرين وفي بعض الاحيان اخضاعهم بناء على حاجتهم للمال أو طموحهم أو اطماعهم. دائما نعتقد أن صاحب المال هو المعتدي لكن في الواقع المعتدي الأول هو الطامع فيه لأنه يتنازل كثيرا عن نفسه مقابل المال وبذلك يصبح هو السلعة التي تباع وتشترى. فقوة صاحب المال تأتي من ضعف من يحتاجه واستعداده للتنازل عن ذاته وعن قيمه ومبادئه وكرامته من اجل الحصول على بعض المال.

    الهدايا والمكافئات في الغالب القصد منها فتح بوابة للتحكم بك

    رغم كل ما اسلفناه فهناك من مقياسه للأشياء والتعاملات تقوم على المال ولا يرى قيمة للعلاقات الا بالمال. هو يعطي المال للسيطرة والتحكم وجر الأحداث الى مصلحته، بل ويتألم كثيرا اذا أنفق المال للسيطرة على الأشخاص أو الأحداث ولم يفلح. في اعتقاده انه ببذل المزيد من المال سيتمكن من تغيير آراء كل الناس الذين يقابلهم وأن الكل بحاجة لماله ولا يمكن معرفة مصدر هذة الفكرة مادمنا نعيش في عالم مفتوح ومعظم البشر لديهم منفذ لعمل المال من لا شيئ تقريبا فكل ما يحتاجه الإنسان لعمل المال هذة الأيام أن يصبح سفيها ليتمكن من صناعة مال يكفيه من خلال نشر تفاهات على مواقع التواصل الاجتماعي مثلا، هذا بخلاف الوسائل المحترمة المتوفرة للجميع كالتعليم والعمل عن بعد والبرمجة والتجارة الالكترونية وغيرها الكثير مما لا يسع المجال حصره.

    كيف تحمي نفسك من المتلاعبين بالمال؟

    أولا وقبل اي شيئ يجب أن لا تعتمد اعتمادا كليا على من ترى أن طريقة تقربه اليك هي المال. إنتبه لهذا الأمر جيدا لأن العملية بالنسبة له محسوبة مقدما. يجعلك تعتمد عليه عن طريق الاغراق بالمال آو المحافظة على تدفقه لبعض الوقت وهنا هو يحاول صناعة عادات اقتصادية تعتمد فيها عليه وتصبح جزء من خططك المستقبلية.

    بعد أن تعتمد عليه وتضع المال القادم عن طريقه ضمن خطتك أنت الآن جاهز لعملية الابتزاز لو بدر منك اي تجاوز لخطته لك. هذة العملية يستخدمها الأقارب في الغالب وكذلك الأصدقاء. عندما تحاول الاستقلال بقرارك أو عدم الانصياع لرغبات الطرف الآخر فحينها تدخل في مواجهة بطلها المال. يتم منع المال أو تأخيره أو تقطيعه أو المماطلة فيه حين استحقاقه وبذلك تضطر للرضوخ لمطالب من يحاول التحكم بك.

    إذا خطتك منذ البداية يجب أن تقوم على اساس أن المال منقطع. لا تقل هذا صديق وهذا أخ وهذة أم ففي النهاية من مقياسه المال لن يتمكن من إدراك أنه قد حصل على قيمة ماله خدمات وصداقة وتفاهم ومشاعر واعمال كثيرة لا يراها. هو لا يرى صداقتك شيئ ولا احترامك له شيئ ولا تعاونك معه له قيمة ولا الخدمة أو السلعة التي حصل عليها مقابل المال شيئ. كل ما يراه هو أنك أخذت منه المال وبذلك يجب أن تصبح تابعا له وإن اعترضت فسيكون مصيرك التلاعب بحاجتك للمال.

    حماية نفسك عملية سهلة وهي أن تجعل خطتك قائمة على اساس انقطاع المال من اي مصدر حالي. بهذة الفكرة لن تعتمد على شخص يحاول ابتزازك بل ستفكر في طرق مختلفة لسد حاجاتك وبهذة الطريقة تتحول الى شخص منتج لأفكار وحلول ابداعية لم تكن لتتوصل اليها لو اعتمد على الموجود الآن. الأشخاص الماديين ليسوا سيئين تماما فهذا هو دورهم في الحياة. يعلمون الناس بسوء اخلاقهم وتكالبهم على المادة أن يعتمدوا على أنفسهم وعلى قدراتهم الذاتية لتحقيق الإكتفاء والاستغناء عن البشر.

    تذكر هذا: ليست غلطة من يستغلك أنك تعتمد عليه. إعتمد على نفسك

    رأيك مهم، شارك بفكرة تثري تجربة الآخرين