السداجة

»  السداجة
مدة القراءة: < 1 دقيقة

السذاجة أعيت صاحبها ..الساذج لا يعلم إنه كذلك على الاغلب..... وإذا أدرك خصلته ينوء بثقلها ويعاني المرارة والخيبة من ويلاتها.. لا يكتشف أنه يمارس السذاجة الا بعد عدة نكسات وعثرات..مصاب بداء لا دواء له لا يشفى منه إلا حين يقرر تعديل تفكيره ثم سلوكه...عادة يثق فيمن حوله دون أي مؤشرات أو دواعي لذلك .. يبوح بأسراره لغير اهل الثقة ويرهق نفسه في إرضاء الاخرين...لا ينتبه لأي أخطار قد تتربص به أو قد تلوح أمامه.. بعيد كل البعد عن الحذر والحيطة.. يقول كل ما يفكر فيه على الملأ دون أن يصنف او ينتقي..لا يملك خاصية الأختيار او الإنتقاء..لا يملك أيضا التمييز بين مصلحته او مصلحة الأخرين..لا يستطيع أن يخدم كليهما معاً بل يقدم الأخر في مقابل خسارة مصلحته.....الكثير من الناس يخلط بين سلوك السذاجة والطيبة...الفرق بينهما ان الطيبة هي حب الخير وتقديم المساعدة بدون إيذاء المصلحة الشخصية أو التقصير بحقها ..كما ترافقها قوة في الشخصية اما السذاجة تجد معها ضعف شديد بالإضافة لمساعدة الآخر في مقابل ضرر للنفس...المحيطين بهذا النوع من الأشخاص يعانون أشد المعاناة والمشقة...خصوصا اذا حاولوا حمايته من إيذاء نفسه..لأن السذاجة ترافقها أحيانا صفة العند والتشبت بالرأي...حيث يصعب إقناع العنيد او التأثير عليه ...في المقابل يمكن إستدراجه واستغلاله بكل سهولة من قبل المستغلين لكنه يحاول ان يكون ذكيا مع من يسانده ويوجهه للعمل لصالح نفسه ..هو مبرمج على تدمير نفسه وتدمير أقرب الناس إليه..حاذر أن تتعامل مع السذج ولا تأخذك الشفقة عليهم او الغرق في شئونهم لأنك ستلاقى نفس مصيرهم شئت أم أبيت...إذا لم تنجح محاولاتك في نصحهم لا تحاول ثانية..أتركهم لمصيرهم وامضي في طريقك...

إنظم إلى عائلة أبرك للسلام. توجد أشياء كثيرة غير المقالات - أنقر هنا للتسجيل ستكون تجربة رائعة • أو سجل دخول للتعليق والمشاركة

ما رأيك في الموضوع؟

التعليق والحوار

لا تعليقات حتى الآن
  • Weight loss product
  • مقالاتي المفضلة

    • لم يعثر على أي تفضيلات
  • تعلّم الإنجليزية بسرعة

    تعلّم الإنجليزية بسرعة

  • شبكة أبرك للسلام - جميع الحقوق محفوظة
    Developed by WiderSite

    السداجة

    مدة القراءة: < 1 دقيقة

    السذاجة أعيت صاحبها ..الساذج لا يعلم إنه كذلك على الاغلب..... وإذا أدرك خصلته ينوء بثقلها ويعاني المرارة والخيبة من ويلاتها.. لا يكتشف أنه يمارس السذاجة الا بعد عدة نكسات وعثرات..مصاب بداء لا دواء له لا يشفى منه إلا حين يقرر تعديل تفكيره ثم سلوكه...عادة يثق فيمن حوله دون أي مؤشرات أو دواعي لذلك .. يبوح بأسراره لغير اهل الثقة ويرهق نفسه في إرضاء الاخرين...لا ينتبه لأي أخطار قد تتربص به أو قد تلوح أمامه.. بعيد كل البعد عن الحذر والحيطة.. يقول كل ما يفكر فيه على الملأ دون أن يصنف او ينتقي..لا يملك خاصية الأختيار او الإنتقاء..لا يملك أيضا التمييز بين مصلحته او مصلحة الأخرين..لا يستطيع أن يخدم كليهما معاً بل يقدم الأخر في مقابل خسارة مصلحته.....الكثير من الناس يخلط بين سلوك السذاجة والطيبة...الفرق بينهما ان الطيبة هي حب الخير وتقديم المساعدة بدون إيذاء المصلحة الشخصية أو التقصير بحقها ..كما ترافقها قوة في الشخصية اما السذاجة تجد معها ضعف شديد بالإضافة لمساعدة الآخر في مقابل ضرر للنفس...المحيطين بهذا النوع من الأشخاص يعانون أشد المعاناة والمشقة...خصوصا اذا حاولوا حمايته من إيذاء نفسه..لأن السذاجة ترافقها أحيانا صفة العند والتشبت بالرأي...حيث يصعب إقناع العنيد او التأثير عليه ...في المقابل يمكن إستدراجه واستغلاله بكل سهولة من قبل المستغلين لكنه يحاول ان يكون ذكيا مع من يسانده ويوجهه للعمل لصالح نفسه ..هو مبرمج على تدمير نفسه وتدمير أقرب الناس إليه..حاذر أن تتعامل مع السذج ولا تأخذك الشفقة عليهم او الغرق في شئونهم لأنك ستلاقى نفس مصيرهم شئت أم أبيت...إذا لم تنجح محاولاتك في نصحهم لا تحاول ثانية..أتركهم لمصيرهم وامضي في طريقك...

    إنظم إلى عائلة أبرك للسلام. توجد أشياء كثيرة غير المقالات - أنقر هنا للتسجيل ستكون تجربة رائعة • أو سجل دخول للتعليق والمشاركة
    رأيك مهم، شارك بفكرة تثري تجربة الآخرين