الطلاق الحلال ….

مدة القراءة: 2 دقائق
حفظ(0)

المرأة والجنس

توجد أوهام كثيرة حول الجنس والعملية الجنسية حتى بين المرأة وزوجها. إكتشفي المعنى الحقيقي للجنس وكل ما تحتاجين معرفته لكن لا أحد يتكلم عنه. جاء الوقت لتعرفي ما يهمك وكيف تستخدمينه من أجل سعادتك وسعادة حياتك الزوجية

أنقري هنا لتعرفي المزيد

No account yet? Register

عزيزي الرجل …ليس فيك عيبا إن طلبت شريكتك الطلاق والانفصال عنك ..فلم تطلبه لأن فيك عيبا أنت لا تعرفه .. بل انت رائع كما أنت .. و أنت فيك كل مايعجب الأنثى .. ولكن حدث معك خطأ ..فقط لم تحسن الاختيار لأنك لم تسمح لروحك أن تختار ,,اخترت وفق قناعات وعادات غير صحيحة جعلتك تخطا في خيارك فأخطات بحق نفسك وحق من أخترتها .. وعند تعاملك بلاوعي مع خيارك الخاطيء تعلوا النفس الامارة لديك لتبدأ بإظهار أسوء مافيك فقط لتقول لك أن لاعيب فيك بل بالطرف الآخر ..لتجعل منك أسوء الرجال و أنت في الواقع ليس كذلك ..
فقط كل ما عليك أن تفعل أن تقول أخطأت ..و أن تحسن التعامل مع هذا الخطأ رحمة بنفسك أولا وبمن اخترتها ولاتناسبك ثانيا .. انتبه لقول الله تعالى (هُنَّ لِبَاسٌ لَكُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنَّ) .. أي ستر وغطاء كل على الأخر …فعندما يكون الاختيار خاطئ ..لايعود هناك لباسا يستر عيبا أو صفات ..فيصبح الطرفين كالعراه ولكن عراه بأخلاقهم وأرواحهم وربما أجسادهم أيضا ..ويصبحون كالأواني الفارغة تصدر ضجيجا يملأ الدنيا ..
الطرفان لباس لبعضهم البعض …يستر كل منهما عيب الآخر ….. فلا ضير من سوء اختيار ..عندما يعجبك لباس ما ثم تكتشف أنه لا يناسبك تغيره دون أن تحاسب ثوبك على سوئه و ردائته ..بل تبدله أو تهديه لأحد ما يعجبه ويناسبه و بحب كبير .. الاكيد أنك لن تمزق ثوبا لم يعجبك أو تبدأ بشتمه لانه غير مناسب ..
و أنت كذلك عزيزتي المرأة .. أنت رائعة كما أنت وأنوثتك تعجب رجلا ما في مكان ما لم تحسني الوصول إليه ..فالأكيد أنك لم تخلقي خيارا متاحا لكل الرجال .. وعيوبك يغطيها كمال شريكك الصحيح والذي تغطي أنت عيوبه هذا كل ما في الأمر ..و أخطأت بالاختيار كما يخطيء الرجل فإن طلب شريكك الطلاق ليس لأن تكوينك سيء ولكن لانك بالأصل لست زوجه الذي يكمله فلم تكوني غطاء له ولم يكن غطاء لك فكشفت عورات الأخلاق باجتماعكما معا ..وأكرر لا بأس بسوء الأختيار للطرفين ..فكثيرا جدا ما نخطيء لنتعلم في اختيارات كثيرة في الحياه ونتجاوز عنها ونعود لننتقي الأفضل ..
فما بال الزواج نقف عنده وكأنه نهاية الحياه وكفى ..
التحام متنافرين روحيا يحدث طاقة رفض كبيرة كفيلة باستخراج أسوء الصفات الى حد الإنفجار .. هذا استوعبه … ولكن عندما يبدا انفصال المتنافرين ..أصل الشيء ان تبدأ الأرواح بالهدوء وانخفاض الطاقة العنيفة وسمو أخلاقها لان هناك هدوءا بدا يحدث ..فلا مبرر للأنفجار اللا أخلاقي بعد الإنفصال ..لكلا الطرفين ..هنا فقط يثبت سوء الخلق من حسنه .ليصبح ابغض الحلال بسوء خلقكم . هذا كل ما أدعو إليه بموضوع انفصال الأزواج المحلل جدا .. و الذي كل الخير فيه .. أحسنوا للدروس التي تقدم لكم .. وامتنوا لها واستعدوا لنتيجة تفوز بها أرواحكم بتوأمها الذي ينتظركم …
انوي لكم أرواحا هادئة تملئها السكينة والسلام ..
عيشها صح …. غادة حمد
92

إنظم إلى عائلة أبرك للسلام. توجد أشياء كثيرة غير المقالات - أنقر هنا للتسجيل ستكون تجربة رائعة • أو سجل دخول للتعليق والمشاركة
نبذة عن الكاتب: (المتألقة )Ghada Hamad موثق متفاعل سفير يملك عمل خاص
غادة حمد مدربة مهارات حياتية .. مدربة معتمدة للرابطة الدولية Iappd .. مدرب محترف معتمد .. قانون الجذب والقوة الذاتية .. مهارات حياتية و تحرير الصدمات ..استشارات شخصية

ما رأيك في الموضوع؟

التعليق والحوار

لا تعليقات حتى الآن

رتب حياتك في ثلاثين يوم

برنامج متكامل يستمر لمدة شهر تعيد من خلاله ترتيب حياتك في كل جوانبها. البرنامج يعتمد أساليب مختلفة لمساعدتك بأقل عناء. فقط تابع التسجيلات والتمارين وهي ستقودك خطوة بخطة نحو العودة للحياة الطبيعية المتوازنة

أنقر هنا لتعرف المزيد