العار صناعة وليس حقيقة

مدة القراءة: 3 دقائق
حفظ(0)

No account yet? Register

العار ذلك الشعور البغيض الذي يكتنف كثير من الناس ويحطم حياتهم. العار يعتبره هاوكنز المنزلة الأدنى في سلم الوعي فلا شيء يأتي بعده وله الحق في ذلك. العار يجعل الإنسان أسيرا في عقله ووجدانه ويشل حركته تماما ويمنعه من أن يعيش الحياة بالحد الأدنى من الكرامة.

برعت الثقافة العربية (الهزيلة) في تعزيز مشاعر العار لدى الناس. صار كل ضعيف ومهزوز الشخصية ينعت الآخرين بأوصاف تشعرهم بالعار وبهذا يمنعهم من القيام بالأعمال المختلفة التي يريدون القيام بها. على هذا الأساس يمكننا إعتبار العار صناعة وحرفة إخترعها البشر وبرع في العرب، لأنه في الحقيقة لا يوجد عار أكبر من ثقافة أمة بأكملها مكونة من مفاهيم تعزز التخلف وتمنع الناس من الإنطلاق في الحياة بشكل طبيعي. السبب الرئيسي لهذة الثقافة هو إستشراء الإعتداء بين الناس، يستمرؤن الإعتداء على بعضهم بعضا ولا يجدون في أنفسهم غضاضة عندما يتعلق الأمر بتحطيم الآخرين.

رتب حياتك في ثلاثين يوم

برنامج متكامل يستمر لمدة شهر تعيد من خلاله ترتيب حياتك في كل جوانبها. البرنامج يعتمد أساليب مختلفة لمساعدتك بأقل عناء. فقط تابع التسجيلات والتمارين وهي ستقودك خطوة بخطة نحو العودة للحياة الطبيعية المتوازنة

أنقر هنا لتعرف المزيد

من الطبيعي أن يأخذ العار كل هذا الزخم في المجتمعات العربية، فهي مجتمعات محدودة التفكير، قليلة الإبداع، معدومة الأخلاق. العار يخدم كل ذلك. تخيل أنك تستطيع تحقيق ما تريد من خلال جعل الآخرين يشعرون بالعار؟ هل تريد أن تحرج جارك؟ إتهمه في شرف بناته. هل تريد أن توقف أخوك عن التعامل مع زوجته بطريقة أفضل؟ إطعنه في رجولته. هل تريد أن تأكل بالمجان؟ إتهم شخصا بالبخل. إفعل هذا مع كل موقف لا تستطيع التعامل معه بالعقل ولا تستطيع إقناع صاحبه بالمنطق. هكذا يعيش العربي حياته في مجتمع لا يعرف الكثير من القيم وذلك لمحدودية العقل العربي.

العقل العربي محدود جدا وبطريقة غريبة ورغم مرور آلاف السنوات لم يستطع تطوير آليات للتعامل مع الحياة. فالعربي يعيش ببضعة عشرات من المفاهيم يسقطها على حياته وحياة المحيطين به. لا يستطيع العربي تصور أن هناك قيم أخرى في الحياة لأن عقله محصور في قيمتين أساسيتين. العار والفخر. فهو إما يفخر بمنجزاته التي لا تكاد تذكر أو منجزات قبيلته التي أقل ما يقال عنها أنها متواضعة، أو هو يشعر بالعار من أفعاله. هذا شعور مؤلم جدا وهذا ما يتم التأكيد عليه لأن من يقف ضدك يعرف أنك ستتأثر بما ينعتك به. في العقل العربي لا توجد قيم أخرى للأعمال. مثلا لا يستطيع العقل العربي تصور أن الأمر ليس عار وليس فخر ولكنه أمر بسيط، أو غير مهم، أو لا يشكل فرقا كبيرا، أو ليس جريمة، أو حرية شخصية، أو إختلاف في وجهات النظر، أو إختلاف في التعامل مع الأمور، أو الأمر لا يؤثر علي ولا يعنيني، أو محاولة فاشلة، أو هو في البداية، أو يحتاج إلى المزيد من التهذيب، أو يحتاج إلى المزيد من التدريب.

الأشياء إما عار أو فخر وهكذا يقضي العربي حياته في تقييم أفعاله كعار أو كفخر وبناء على إعتقاده الشخصي يتعامل. إن كنت تريد أن تعيش مع العرب فعليك أن تتخلص من مبدأ العار وإلا لن تتقدم كثيرا. لا يمكن أن تضع مستقبلك رهينة ثقافة ضحلة ونفسيات خبيثة. خذ بزمام المبادرة وتحرك وإذا أخطأت فحاول مرة أخرى ومن يشعرك بالعار أتركه وشأنه. لن تستطيع الإستمرار في حياتك إن أنت شعرت بالعار من أي شيء. إكتسب قيم جديدة غير العار والفخر. مثلا هذا صح وهذا خطأ وهذا أصح. تأكد تماما أنك لن تستطيع إنجاز أي شيء إن وضعت ما يعتقده أفراد المجتمع عن سلوكك. لا تضع مستقبلك في يد حفنة من الأغبياء.

إنظم إلى عائلة أبرك للسلام. توجد أشياء كثيرة غير المقالات - أنقر هنا للتسجيل ستكون تجربة رائعة • أو سجل دخول للتعليق والمشاركة
نبذة عن الكاتب: عارف الدوسري المدير
مؤسس شبكة أبرك للسلام وكاتب ومفكر عربي مهتم بعلوم تطوير الذات وتنمية المجتمع

ما رأيك في الموضوع؟

التعليق والحوار

@peepso_user_4860(Safia Ramadan)
انت تركز على العربي..تراه الخبيثون من مختلف الجنسيات..ههه..لا تتحامل على العرب فكل من يعيش في بيئة محدودة و لا يقرأ سيصيبه ما اصابهم بكل تأكيد.. انت باصرارك هذا تطرح نصف المعرفة اخي العزيز.. لأا انكر اني تعرضت للكثير ممافي عقلية العربي!نعم يخافون من العار رغم كونه فكرة فقظ في عقولهم (ان كان لهم عقول اصلا) هذه الفكرة القذرة تستفز مشاعر اقذر منها والتي تستبيح الحرية و الاستقلالية و الاحساس بالفردانية وكل هذه الثلاثة عصب الحياة الصالحة لاي انسان. لانسى مكالمة من اخي عندما اخبرني اني فعلت حسنا ان خرجت من هناك واصبحت هنا. ونسي وتناسى انه كان لي مثلهم بالضبظ فيما قبل. لكن المقال رائع وفيه الكثير من الواقع المعرفي. دمت متألقا.
19 فبراير, 2020 9:32 ص
@peepso_user_1(عارف الدوسري)
لو كنت فرنسي لركزت على الفرنسيين. تخيلي نفس الكلام يصدر من شخص أمريكي مثلا. ماذا سيقولون؟ حاقد كاره العرب. ايضا انتقد القبلية بشدة ولا يستطيع احد ان يقول اني انتقد لأني لا انتمي إلى قبيلة عريقة.
@peepso_user_70(شيماء سيد)
سمعت عن ممثلة اتسرب لها فيديوهات جنسية .. للاسف المجتمع قتلها .. اصبحت جثة تسير على قدمين .. هي في الاخر اختارت فعل لا يؤثر الا عليها هي و بس و جسمها هي و بس .. مأذتش حد .. و لو كان فيه اذى او ظلم فهو ليها بسبب اختيارها للشخص الخطأ او التوقيت الخطأ .. ممكن تتخطى هذا الخطأ و تصلحه في المستقبل و يبقى عندها قدرة افضل على الاختيار الصح في حياتها لكن مع مجتمع غبي زي ده للاسف بيضيع اي فرصة للاصلاح .. مجتمع مش عايز الا الموت و بس
بيحطو كل الغلط عليها و بينسو انه الغلط الاساسي في التنمر اللي بيمارسوه على بعض بكل قسوة و جهلهم بانفسهم و حتى بأجسادهم ..
20 فبراير, 2020 1:30 ص
@peepso_user_3614(لبنى البكر)
العرب مازالوا في عصور الجاهليه ظانين أنفسهم أفضل القوم معتوهين... نتخلص من عته الزوج فنعود إلى عته الأب مجتمعات ذكوريه لعينه ماذا سيقولون لله
20 فبراير, 2020 5:14 م