الله يغير ظروفك و نفسيتك

مدة القراءة: 2 دقائق
حفظ(0)

No account yet? Register

تريد أن تغير ظروفك نحو النور و السلام و الغنى و الرزق و القوة و العزة بكل سهولة؟

الله يريد لك ذلك، فكيف تصل لما يريده الله لك؟

رتب حياتك في ثلاثين يوم

برنامج متكامل يستمر لمدة شهر تعيد من خلاله ترتيب حياتك في كل جوانبها. البرنامج يعتمد أساليب مختلفة لمساعدتك بأقل عناء. فقط تابع التسجيلات والتمارين وهي ستقودك خطوة بخطة نحو العودة للحياة الطبيعية المتوازنة

أنقر هنا لتعرف المزيد

أول جملة و فكرة عليك أن تؤمن بها و تبرمج عليها قلبك هي :

“الله هو الذي يغير الظروف و ليس أنا، أنا أتعايش مع الظروف بما أمرني الله و الله يهدي و يرزق و يشفي و يغير”

في هذا المقال سأعطيك أربع أفعال بسيطة تقوم بها و سيبدأ الله يغير ظروفك و نفسيتك بطرق جميلة و رائعة و بسيطة و عجيبة

+ الفعل الأول : الإيمان بالله و باليوم الآخر

الإيمان هو الإحساس بالأمان … الإيمان بالله و اليوم الآخر هو أن تفكر في الله و اليوم الآخر دائما و أبدا … الإيمان بالله هو أن يصبح الله هو الكبير في حياتك … الإيمان باليوم الآخر هو أن تصبح الآخرة أكبر هدف في قلبك

عندما ستحقق هذا الإيمان بشكل سليم عندها سيخرجك الله من ظلمات الظروف و الأفكار و المشاعر إلى نورهم و هذا وعد

+ الفعل الثاني : العمل الصالح

العمل الصالح هو أن تقوم بالأفعال الصحيحة التي لا تفسد قلبك و واقعك و تفسد قلب الناس و واقع الناس

كلما زادت أفعالك الصحيحة و الغير مفسدة كلما أحياك الله حياة طيبة تختفي فيها كل التعقيدات الفكرية و الشعورية و الحركية و هذا وعد

+ الفعل الثالث : الإنفاق النافع

كلنا عندنا نعم و كلنا مأمورين بأن نستخدم هذه النعم التي أتانا الله بشكل نافع لنا و لغيرنا

أنفق من فكرك بشكل نافع و من مشاعرك و من حركتك و جهدك و من مالك … أنفق من ما أتاك الله بشكل نافع دائما و أبدا … عندما ستفعل هذا الأمر سيجعل الله لك بعد عسر يسر و هذا وعد

+ الفعل الرابع : الشكر

تريد أن يزيدك الله رزقا و قوة و سلاما و علما و تمكنا و عزة و غنا فكن من الشاكرين و سيزيدك الله خيرا فوق خيرك و هذا وعد

الشكر هو أن تشعر بالنعمة و تقول شكرا من أعماق قلبك

شكرا على الأصدقاء الطيبين و الرائعين

شكرا على الطعام و الماء

شكرا على الهواء

شكرا على العلم

شكرا على كل الأشياء الصغيرة و الكبيرة و النافعة في حياتي و حياة غيري … شكرا لك ربي

كلما زاد الشكر زادك الله نعما لكي يزيد شكرك مع كل زيادة

نختم المقال بفيديو عن نفس الموضوع “كيف يغير الله ظروفك؟”

إنظم إلى عائلة أبرك للسلام. توجد أشياء كثيرة غير المقالات - أنقر هنا للتسجيل ستكون تجربة رائعة • أو سجل دخول للتعليق والمشاركة
YouTube player
نبذة عن الكاتب: أسامة حنف موثق مستثمر متفاعل سفير
هدف الحياة هو الخروج من الظلمات إلى النور و لا يمكن إدراك النور إلا عن طريق المنفعة دائمة و المستمرة، منفعة القلب و منفعة الأرض و منفعة الخلق، فما ينفعنا سيمكث في الأرض. أدعو الله أن يجعلنا سببا في زيادة النفع و النور في حياة البشر

ما رأيك في الموضوع؟

التعليق والحوار

@peepso_user_7792(Abbrak User)
أنت انسان اكتر من رائع أنت النور الذي يضيئ في ابرك ماشالله عليك اسامه
@peepso_user_4908(أسامة حنف)
شكرا جزيلا ... الله يزيدنا جميعا نورا على نور
5 يونيو, 2018 7:33 ص
@peepso_user_5128(آمال الجاسم)
كيفك أسامه ما عم أقرئ صايره كسوله شوي صحه فطوركم وسحوركم ???
4 يونيو, 2018 11:31 م
@peepso_user_4908(أسامة حنف)
عندما نشعر بالإكتفاء تختفي الرغبة في القراءة يمكن هذا هو السبب ... قرأتي ما فيه الكفاية أنت الآن في مرحلة تطبيق ما قرأتي حظا موفقا
@peepso_user_5128(آمال الجاسم)
@peepso_user_4908(أسامة حنف) نعم صديقي الراااائع??? كل التوفيق والنجاح
5 يونيو, 2018 7:35 ص