الموت

مدة القراءة: 2 دقائق
حفظ(0)

No account yet? Register

الموت نهاية كل إنسان على وجه الأرض.

و لكن دائما ما يتم تضخيم هذا الموضوع بشكل يُفقد الميزان بداخل الإنسان.

عندما تغلق الأبواب، خذ إستشارة

الإستشارة هي الحل عندما تجرب كل شيء. كل إنسان يحتاج للإستشارة في جانب من جوانب حياته. قد تكون خبيرا في مجال لكن لن تكون خبيرا في كل المجالات. الإستشارة تعني أنك تتحمل مسؤلية إصلاح الخلل. هذا شيء إيجابي.

أنقر هنا لتعرف المزيد

في هذا المقال سوف نفهم قصة الموت و قصة الحياة.

أنت يا أيها الإنسان، حياتك ليست قائمة على لحظة الولادة و لحظة الموت، فأنت لم تشأ يوم ولادتك و لن تشاء يوم مماتك.

حياتك قائمة على اختياراتك التي قمت بها منذ بداية قدراتك على الإحاطة بالعالم المادي المحيط بك.

اختياراتك في تعاملك مع فكرك و مشاعرك و جسمك و والديك و زوجك و أبنائك و الناس و أحداث حياتك و كل تفصيلة في حياتك.

هذه الإختيارات هي التي ستحدد كيف ستموت؟

هناك من مات منتحرا.
هناك من مات مريضا.
هناك من مات مقتولا.
هناك من مات ظلما و قهرا و فسادا.
هناك من مات أعزبا.
هناك من مات وحيدا.
هناك من مات غرقا.
هناك من مات مفسدا.
هناك من مات منافقا.
هناك من مات بسبب الكوارث الطبيعية كالزلازل و الفيضانات و البراكين.
هناك من مات متهورا في سيارته أو دراجته النارية.
هناك من مات جاهلا.

و لكن أنت الله لا يريد لك أن تموت كما ماتوا هم.

الله يريد بك اليسر.
الله يريد أن يخفف عنك.
الله يريد أن يتوب عليك.
الله يريدك أن تعيش السلام مع واقعك و فكرك و مشاعرك و مع كل تفصيلة من تفاصيل حياتك.

فلا تخف إرادة الله سوف تتحقق بغض النظر عن ظروفك و بلدك و زمانك و مكانك.

فالله أكبر من كل شيء.

و هو الذي سيُميتك في وقتك المناسب، كما جئت لهذه الحياة ستخرج من هذه الحياة.

موتة طبيعية خالية من كل الأحزان و الأوجاع و التعلقات.

⁉سؤال : كيف أموت موت طبيعي و في أجله المسمى الذي كتبه الله قبل أن يخلقني؟

بالعمل الصالح و النافع و الحسن تحدد أجلك الطبيعي.

✔ يقول الله : “الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا ۚ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ”

هذه الآية تلخص الغاية من وراء خلق جسمك و واقعك و فكرك و مشاعرك و حركتك. “العمل الحسن و النافع و الصالح”.

عندما ستوجه جسمك نحو الإصلاح في الأرض و زيادة السلام و اليسر في كل مكان، عندما ستوجه فكرك و مشاعرك نحو عبادة الله وحده دون أي شريك.

فهنا ستكون مِن مَن حقق الغاية من الولادة و من الموت.

نجاحك في الإبتلاء سيحدد نهايتك الحقيقية و الطبيعية.

“يقولون تعددت الأسباب و الموت واحد، أقول تعددت الأسباب و الموت ليس واحد”، فهناك من مات و قام بدوره الذي جاء لأجله و هناك من مات و لم يفعل شيئا.

هذا الفيديو سيعطيكم نظرة أشمل للمقال :

إنظم إلى عائلة أبرك للسلام. توجد أشياء كثيرة غير المقالات - أنقر هنا للتسجيل ستكون تجربة رائعة • أو سجل دخول للتعليق والمشاركة
YouTube player
نبذة عن الكاتب: أسامة حنف موثق مستثمر متفاعل سفير
هدف الحياة هو الخروج من الظلمات إلى النور و لا يمكن إدراك النور إلا عن طريق المنفعة دائمة و المستمرة، منفعة القلب و منفعة الأرض و منفعة الخلق، فما ينفعنا سيمكث في الأرض. أدعو الله أن يجعلنا سببا في زيادة النفع و النور في حياة البشر

ما رأيك في الموضوع؟

التعليق والحوار

@peepso_user_21(mona hassanein)
جميل مقالك ا.اسامة و لكنه قذف بذهنى الى منطقة اخرى .. هل نحن فعلا احرار فى خياراتنا .. ما بين الجبرية و الحرية سؤال سيظل معلقا بين عقول الفلاسفة و المفكرين .. سلم فكرك و وعيك
3 ديسمبر, 2017 10:10 ص
@peepso_user_7792(Abbrak User)
عسلامه أسامة🌹🌹🌹
لقد أبدعت يا أسامة من أجمل ما قرأت لك
تحياتي👍👍👍
3 ديسمبر, 2017 10:46 ص
@peepso_user_3931(Arezki Benchater)
(و لكن أنت( الله) لا يريد لك أن تموت كما ماتوا هم.)
راجع هذه الجملة اسامة
شكرا .
3 ديسمبر, 2017 11:12 ص

المرأة والجنس

توجد أوهام كثيرة حول الجنس والعملية الجنسية حتى بين المرأة وزوجها. إكتشفي المعنى الحقيقي للجنس وكل ما تحتاجين معرفته لكن لا أحد يتكلم عنه. جاء الوقت لتعرفي ما يهمك وكيف تستخدمينه من أجل سعادتك وسعادة حياتك الزوجية

أنقري هنا لتعرفي المزيد