النمو و التطور و التغيير

مدة القراءة: 2 دقائق
حفظ(0)

No account yet? Register

لكي تنمو و تتطور و تتغير، ركز فقط على ما يجب عليك فعله.

عندما تركز على واجبك كنفس و واجبك كجسم تختفي كل الأمور المزعجة في حياتك.

المرأة والجنس

توجد أوهام كثيرة حول الجنس والعملية الجنسية حتى بين المرأة وزوجها. إكتشفي المعنى الحقيقي للجنس وكل ما تحتاجين معرفته لكن لا أحد يتكلم عنه. جاء الوقت لتعرفي ما يهمك وكيف تستخدمينه من أجل سعادتك وسعادة حياتك الزوجية

أنقري هنا لتعرفي المزيد

جرب معي هذا الأمر.

إستيقظ و ابدأ يومك الجديد، في هذا اليوم أريدك أن تركز على الأمور التي تستطيع القيام بها فقط و لا تركز على أي شيء آخر.

و في الغالب اليوم ينقسم لنوعين من الأعمال : “الأعمال المكتوبة” و “الأعمال الحرة”

الأعمال مكتوبة

– ذهابك للمدرسة.
– ذهابك لشركة.
– يأمرك والدك بسخرة معينة فوجب عليك القيام بها.
– يأمرك ولي أمرك (مدير، أستاذ…) فيكتب عليك القيام بذلك.
– الإستحمام.
– الأكل.
– شرب الماء.
– إلى آخره من الأمور التي لا مفر إلا القيام بها.

نصيحتي لك اتجاه هذه الأعمال أن تعتبرها أمور كتبها الله عليك، و أي أمر يكتبه الله عليك فهو يحمل الخير الكثير.

✔ يقول الله : “كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَكُمْ ۖ وَعَسَىٰ أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ ۖ وَعَسَىٰ أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ ۗ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ”

فكل الأمور التي لا تستطيع الفرار منها تدخل ضمن الأمور التي كتبها الله عليك.

شكلك، والديك، بلدك، عملك، دراستك، قومك، بيتك، ظروفك … إلخ …

تعلم كيف تستفيد من الأمور التي كتبت عليك فهي مفتاح النمو و التطور و التغيير في حياتك. والديك مفتاح النمو و التطور و التغيير في حياتك، شكلك مفتاح النمو و التطور و التغيير في حياتك، عملك و حركتك الحالية مفتاح النمو و التطور و التغيير في حياتك.

الإنسان الذي يستفيد من الواقع الذي كتب عليه سيتمكن من إدراك الخير خلف ذلك الواقع المكتوب.

الإنسان الذي يكره و يسعى جاهدا أن يهرب من واقعه المكتوب سيعاني الكثير و لن يتمكن من إدراك الخير خلف ما كُتب عليه.

الأعمال الحرة

و أنت جالس في بيتك
و أنت تتفرج على التلفاز
و أنت تجول في الأنترنت

كل الأعمال التي تقوم بها و في استطاعتك أن تقوم بغيرها تعتبر من الأعمال الحرة و الغير مكتوبة و الغير مفروضة عليك.

حاول في وقت فراغك أن تركز على شخصيتك و أن تنميها فهذا سيساعدك كثيرا في تعاملك مع أعمالك المفروضة و التي لا مفر منها.

الشخص الذي يركز على شخصيته و خصوصا على الجانب الروحي من شخصيته. أي علاقة الشخص بالله و بالوحي و بالقرآن و بالغيب.

حاول دائما أن تجعل من وقت فراغك فرصة لزيادة اتصالك بالله و بفطرته و بروحه.

فهذا الوقت الذي ركزت فيه على الجانب الروحي من شخصيتك سيكون له أثرا كبيرا في توجيه الأمور التي كُتبت عليك إلى اتجاه يعمه الإستقرار و السلام و الرحمة أكثر و أكثر.

إن كنت تشعر بأنك مشبع روحيا و علاقتك مع الله لا ينقصها شيء، فعندها إبدأ في التخطيط لحلول تساعدك على زيادة اليسر و الفضل في حياتك، فعلاقتك القوية بالله عز و جل تفتح قلبك على كل الحلول المتوفرة أمامك.
————————————————-
كتبه “أسامة حنف”

إنظم إلى عائلة أبرك للسلام. توجد أشياء كثيرة غير المقالات - أنقر هنا للتسجيل ستكون تجربة رائعة • أو سجل دخول للتعليق والمشاركة
نبذة عن الكاتب: أسامة حنف موثق مستثمر متفاعل سفير
هدف الحياة هو الخروج من الظلمات إلى النور و لا يمكن إدراك النور إلا عن طريق المنفعة دائمة و المستمرة، منفعة القلب و منفعة الأرض و منفعة الخلق، فما ينفعنا سيمكث في الأرض. أدعو الله أن يجعلنا سببا في زيادة النفع و النور في حياة البشر

ما رأيك في الموضوع؟

التعليق والحوار

@peepso_user_3612(Lean Leen)
فعلا البداية الصحيحة تبدا من الظروف و ما انت عليه الان . الله ينور عليك
26 سبتمبر, 2017 10:24 ص