بين الوعي والمال

يحاول الناس الجمع بين تعلم الوعي وجمع المال وهما شيئين مختلفين تماما. فالوعي هو عملية هدم وبناء وهو بطبيعته يتعارض مع جمع المال لأن جمع المال يحتاج إلى إستقرار وتكرار لعمليات معروفة النتائج مسبقا. عندما يدخل الإنسان في الوعي فإنه يبدأ عملية إصلاحية كبرى في الداخل وهذا يعني تغيير في تسلسل الأحداث وظهور كل علامات الخلل في شخصيته على شكل مشكلات كثيرة ومواجهات عديدة مع نفسه ومع الآخرين فتتبدل الظروف التي ربما كانت جيدة قبل بدء عملية الدخول في الوعي.

هذة الأحداث قد تعني التعرض للخسائر بأنواعها المختلفة. هناك من يخسر الأصدقاء وهناك من يخسر زوج أو زوجة أو أبناء أو تسوء علاقته بأهله أو قد يتورط في علاقات جديدة أو تظهر له عيوب في وظيفته أو في زملاء العمل. وهناك من يبدأ بسلسلة خسائر مادية متلاحقة القصد منها تنقيته وتطهيره من حب الدنيا أو الغرور أو تعلقه بالحياة. ورغم أن الدخول في الوعي يجعل الإنسان يشعر بالراحة والطمئنينة وهدوء البال لكن هذا لا يعني أنه لن يتعرض للإختبارات العنيفة والمتكررة من حين إلى آخر إلى أن يصل إلى مرحلة التوازن والنمو العمودي. في الحقيقة كلما كان هدف الإنسان بلوغ وعيا أعمق كلما كانت إختباراته أصعب وأشد وطأة على وضعه النفسي والمادي أيضا.

يجب أن تسجل دخول لمشاهدة بقية المقال



أحصل على ١٠٠ نقطة عن كل صديق يسجل بإستخدام الرابط التالي
https://abbrak.com/?mref=


نبذة عن الكاتب: عارف الدوسري المدير
مؤسس شبكة أبرك للسلام وكاتب ومفكر عربي مهتم بعلوم تطوير الذات وتنمية المجتمع
الرابط المصغر لهذا المقال: https://abbrak.com/dconca

16 رد على “بين الوعي والمال”

اترك تعليقاً