اقطع الاتصال …برغباتك

مدة القراءة: 3 دقائق
حفظ(0)

No account yet? Register

سبب وجود الانسان الأصلي هو تعمير الأرض و إضافة لمساته الفنية و الابداعية من ابتكار وخلق و تجميل . من خلال القدرات التي اودعها الله في الانسان .وطالما كان الأبتكار نتيجة حاجة ماسة للانسان . هذا الدور الاساسي الذي خلق له الإنسان , فعليه أن يقدم أفضل ما لديه من قدرات وطاقات حتى تظهر لمسته الخاصة على أرض الله ..
ونظرا لطبيعة البشر الذين أبصروا بالأرض و هي بغالب سطحها معمر و جميل أصبح غالبية الناس يتعاملون مع الأرض على أنها باكتفاء وعليهم فقط الأخذ منها متناسين دورهم الاساسي . مما أخرجهم من أنفسهم وبدأو يلاحقون الوهج الخارج من الأرض وعمارها يريدون منه ما يستطيعون الحصول عليه و بأي طريقة كانت ..و ربما هذا الظن أيضا الذي دفع الناس للتدمير فهو شعور خفي يولد لديهم بأن الأرض و سكانها اكتفت فهي معمرة و جميلة على أيدي مبدعين قدموا لها بحب ..
هذا الوهج الذي أعمى الغالبية عن أنفسهم و جعلهم يتطلبون أضعاف ما يقدمون . و من خلال هذا الوهج تنشأ الرغبات الداخلية للإنسان فهو يريد كل شيء ممكن .. نعم من حقك ولن أتحدث هنا عن العطاء ..بل موضوعي تلك الرغبة التي بسببها تشعر بالألم والدونية و مشاعر مختلفة تتولد نتيجة عدم الحصول على تلك الرغبة ..
فالمال رغبة ..الشهرة .. الحب .. السيارات الفارهة ..النجاح .. وكل ما تشتهيه نفس الإنسان هي رغبة المخرج لها هو الألم في حال التعلق بها الذي ينتج ألم كبير ..وليس الخطورة بالألم بمقدار السوء الناتج عنه من تراجع في الأداء و انخفاض بالطاقة و عنف و عدم اتزان و انعدام السلام الداخلي مما يعني التراجع القوي في الاداء والعطاء في الأعمال وربما الشعور بالعجز تماما .
فكل ألم على الإطلاق سببه رغبة بشيء ما .. وهذه الرغبة هي السبب بحرمانك منها .. أن تطلب لا يساوي أن ترغب .
أن تطلب فنجان قهوة لن تتألم بشدة إن لم يتوفر الآن ..فيحقق لك بسهولة .. و أن ترغب بحب أحد ما ستتألم بشدة و لن يتوفر هذا الشخص ..
كل شيء لم يتحقق لك عد لنفسك و قس من عشرة مقدار رغبتك بهذا الشيء و بالنتيجة ستعلم أن الرقم الناتج سبب عدم تجليه بواقعك .. بالاضافة الى اتصالك الطاقي بهذه الرغبة وهذا الاتصال هو الذي يشحنك بالألم ..فيبقى الاتصال بالرغبة دون تجلي الرغبة نفسها ..
أنا هنا لأقول لك تخلى عن تلك الرغبة و اكتفي بطلبها .. طبعا يوجد في الأمر صعوبة لذلك أطلب منك أن تجرب هذا التمرين لفك التعلق والاتصال الطاقي الذي يسبب هذا الألم و ذلك الحرمان ..

1- اجلس جلسة مريحة و خذ نفس عميق ثلاث مرات وحاول الاسترخاء ..
2- تخيل حقلك الطاقي المحيط بك وحاول الاستشعار به ..
3- ابدأ تخيل احدى رغباتك التي تتألم لأجلها خارج حقلك الطاقي
4- ركز بنفسك وانظر أين في جسدك تتصل هذه الرغبة ستشعر بها في جسدك شعور حقيقي
5- انتبه لحجم الحبل الطاقي الذي يصلك بتلك الرغبة ..
6- تخيل أنك تقطع هذا الحبل وهذا الاتصال (خذ نفس عميق )
7- ركز مجددا بالرغبة هل أاعدت اتصالك بها إن كان اعد قطع الحبل مرة أخرى
8- تخيل أن الرغبة ابتعدت وتلاشت حتى اختفت
9- انوي استقبال شلال طاقي (نور الله) من أعلى منطقة الرأس لترميم مكان اتصالك بهذه الرغبة
10- حاول الاستشعار بهذا النور الالهي يتخلل كل جسدك و ركز على المنطقة التي تركزت بها رغبتك
11- خذ نفس عميق وبهدوء ثلاث مرات ثم افتح عينيك ..
12- تناول كوب من الماء قبل التمرين وبعد التمرين ..
لا تتعلق بالنتيجة .اصبر على نفسك . طبق التمرين على رغباتك كلها ممكن مجتمعة أو واحدة واحدة …اترك نفسك على طبيعتها ستجد نفسك تدريجيا غير متعلق بتلك الرغبة ولا تتألم لعدم تجليها بعد ..
اعد التمرين على الرغبات شديد التعلق بها حتى تشعر بالراحة .بإمكانك أن تردد توكيدات للتحرر أثناء التأمل .مثل ( انا الىن اسمح لنفسي بالتحرر من كل ما يعيقها أو سمي الرغبة )
* لا تخف لن تتخلص من الرغبة نفسها و لكن من ألمها فقط بل وستستمع بتجليها .. تمرين مذهل و نتائجه رائعة فقط طبق
أرجو لكم الفائدة ..
غادة حمد ..عيشها صح

المرأة عندما تكتشف سرها الأكبر

الأنوثة هي السر الأكبر الذي لو عرفته المرأة على حقيقته وإستخدمته بشكل صحيح لن يوجد شيئ يقف عائق في طريقها. رغم ذلك فما تعرفه المرأة عن الأنوثة مشوش وغير مكتمل. إكتشفي سرك وسلاحك الذي طمسوه بأفكارهم وأوهامهم

أنقري هنا لتعرفي المزيد
إنظم إلى عائلة أبرك للسلام. توجد أشياء كثيرة غير المقالات - أنقر هنا للتسجيل ستكون تجربة رائعة • أو سجل دخول للتعليق والمشاركة
نبذة عن الكاتب: (المتألقة )Ghada Hamad موثق متفاعل سفير يملك عمل خاص
غادة حمد مدربة مهارات حياتية .. مدربة معتمدة للرابطة الدولية Iappd .. مدرب محترف معتمد .. قانون الجذب والقوة الذاتية .. مهارات حياتية و تحرير الصدمات ..استشارات شخصية

ما رأيك في الموضوع؟

التعليق والحوار

لا تعليقات حتى الآن

المرأة عندما تكتشف سرها الأكبر

الأنوثة هي السر الأكبر الذي لو عرفته المرأة على حقيقته وإستخدمته بشكل صحيح لن يوجد شيئ يقف عائق في طريقها. رغم ذلك فما تعرفه المرأة عن الأنوثة مشوش وغير مكتمل. إكتشفي سرك وسلاحك الذي طمسوه بأفكارهم وأوهامهم

أنقري هنا لتعرفي المزيد