شبكة أبرك للسلام

حديث الجمعة – خلافات زوجية

قواعد بسيطة لحل الخلافات الزوجية – الأفضل النظر لجذر المشكلة لا للأحداث والخلافات

 

 

 



أحصل على ١٠٠ نقطة عن كل صديق يسجل بإستخدام الرابط التالي
https://abbrak.com/?mref=


  • هل إستفدت من هذا المقال؟
  • نعم   لا
نبذة عن الكاتب: عارف الدوسري المدير

مؤسس شبكة أبرك للسلام وكاتب ومفكر عربي مهتم بعلوم تطوير الذات وتنمية المجتمع

الرابط المصغر لهذا المقال: https://abbrak.com/We4wu

13 Replies to “حديث الجمعة – خلافات زوجية”

  • الزواج القائم على. الاحترام و باللباقة افضل بكثير من الزواج القائم على الحب بدون احترام
    لا يمكن أن نحب شخصا دون أن نحترمه او أن نحترمه دون أن نحبه معادلة صعبة
    الرجل المسؤول انجح في علاقاته من الرومانسي غير المسؤول
    الرجل الجميل الفارغ ليس جذاب تحسه تافه بعكس العميق جذاب دون أن تنظر الى وجهه
    معظم مشاكل الازواج حسب محيطي هو عدم احترام الطرفين لبعضهما
    فنلاحظ أن الازواج العرب منذ الوهلة الاولى يحاول السيطرة على زوجته و كان الزوجة ملك له او احد اغراضه و ليست شريكة لانه لا يقدر قيمتها و يجعل منهاصورة طبق الاصل على نفسه ،مشكلة الزوج المسيطر أنه يلغي شخصية زوجته و لا يترك لها المجال لتعبر عن رغبتها او رفضها فيدمرلها شخصيتها دون أن يدري لانه متحكم
    مع الوقت تشعر المراة بفقدان الثقة بنفسها و تصبح بلا شخصية لان شخصيتها ذابت في شخصيته وتصبح غير جذابة بل مثيرة للشفقة مثل هذه الزوجة تحس دائما بالنقص بانها شيء و ليست كيان و لا تحس انها شريكة حياته بل زوجة الرجل حتى أن بعض الازواج العرب يصل الى حد قطعها لاصدقائها و علاقتها بمقربيها يرفض اي كائن بشري من طرفها كأنها نزلت عليه من كوكب المريخ
    هذا الزواج فاشل فاشل فاشل مهما وفر لها من حاجيات و وسائل و اغدق عليها بالذهب و المال لن تشعر أبدا بالسعادة لانها لا تشعر بذاتها فلا تستمتع باي شيء في ظل الحصار و كأنها الة لتنفيذ رغبة السي السيد
    كانك ذكرت الاسباب و الحلول
    الصندوق المغلق هو عيب المرأة رقم 01
    عدم السيطرة على المشاعر و ردود الافعال تزيد من تأزم العلاقة لانها تسترجع دائما الذكريات السيئة و هذا خطا كما أن عدم الوضوح و ابداء رايها بصراحة و ابداء انزعاجها حيال الموضوع …اخفاء الاسباب مدمر ذاتي
    احيانا تخاف المرأة من ابداء رايها لزوجها المسيطر و تكتفي بالمعاناة التي تدخلها في حالات الاكتئاب و الانهيار و احيانا تكتفي بتربية الاولاد عزائها الوحيد و تستسلم للوضع
    و احيانا ينقاب هذا الحصار المفروض عليها الى مشاعر حقد و ضغينة قد لا تعبر عنا مباشرة و لكن يمكن الشعور بها من خلال تصرفاتها فتنقل اليه رسائل سلبية تغلق باب الحوار و تجعله يخاف من الصلح و اصلاح الامور
    كل ما ذكرته رائع و اكثر …..و تبقى دار لقمان على حالها أن لم يكن هناك فتح جدي القنوات الحوار من كلا الطرفين
    ممتنة عارف أيها الرائع على هذا الموضوع الرائع ?

  • بصراحة المثال التي تتكلم عنه أنا أري أن المرأة هي السبب،لم تحب وتحترم نفسها فيظهر في حياتها مثل هذا الزوج،،وهي لم تعرف الحب ومن ظهر لها في حياتها لم يساعدها علي ظهور نبتة الحب في قلبها،،البداية من المرأة والبصلة في يدها

اترك تعليقاً