<a href='https://abbrak.com/my-page/?aldoseri/'>عارف الدوسري</a>
كتب: عارف الدوسري
7 أكتوبر, 2015

حي على الصلاة

مدة القراءة: 4 دقائق

- هل تصلي؟
- لماذا تصلي؟
- هل فعلا تغيرت حياتك بعد الصلاة؟
- لماذا الصلاة ثقيلة أحيانا؟

حسناً هذة بعض الأسئلة التي قد وردت على ذهنك ولم تجد لها جوابا شافيا. الصلاة يا صديقي هي الصلة بينك وبين الله. هي البوابة التي تدخل منها إلى ملكوت الله فتشحنك بالنور من رأسك حتى أخمص قدميك.

كلما إبتعدت عن الإنهيار العاطفي والرهبانية كلما صار الموضوع مفهوما أكثر لك. أرجوك إفهم أنا لست رجل دين يحاول أن يسوقك للجنة ويرهبك من ربك الذي خلقك، ولا يعنيني كثيرا إن دخلت أنت الجنة أو وقفت على بابها لأنني بكل بساطة شخص مختلف عنك. أنا خارج حدودك وأنت خارج حدودي.

والآن نعود لتلك الصلاة الجميلة التي يتمناها أكثر الناس ولا يعرفون كيف يصلون إليها. البعض يصلي وهو خائف، والبعض يصلي وهو فاقد الأمل، والبعض يصلي بحكم الموروث، والبعض يصلي لأن المحلات تغلق أبوابها وقت الصلاة.

إن كنت تصلي من أجل الله فالله غني عنك وعن صلاتك، وإن كنت تصلي من أجل رفع عدد حسناتك فأكفل يتيم أو ساعد عجوز على عبور الشارع وستكون قد قدمت حسنات تفوق كل صلواتك ربما لأعوام.

الصلاة لك أنت، لمصلحتك أنت، لتوازنك أنت، لتحقيق رغباتك أنت، لشفائك أنت، لزيادة رزقك أنت. الله لا يستفيد من صلاتك، الناس لا يستفيدون من صلاتك، الملائكة لا تستفيد منك، الشياطين لا تكترث إن صليت أم لم تصلي.

لا تقلق، إن لم تصلي فلن يتوقف الكون عن الدوران، لن تحزن الطيور، لن تختفي الجاذبية الأرضية، وأخيرا لن تدخل النار. الناس لا يدخلون النار لأنهم لا يصلون ولكن بما ظلموا وأفسدوا في الحياة الدنيا. قد يقنعك البعض بأن الصلاة تدخل العبد الجنة وهذا غير صحيح بالمرة لأن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر وهناك الكثير من البشر الذين لا يقدمون على الفحشاء والمنكر بدون صلاة.

إذاً صلاتك لك أنت وحدك في هذة الدنيا، إنها هدية الله لعباده وبوابة الخير والنور والسباحة في ملكوت الله للإستزادة من كل خير. إنها قانون الجذب في أرقى صوره لكن الناس لا يعلمون لأنهم لا يعرفون كيف يصلون.

- جرب هذة المرة فقط. قم، توضأ بالماء الصافي لتغسل نفسك من كل الطاقات السلبية والأفكار الواهنة، أغسل كل المشاعر السيئة، إغسل الغل، الحسد، البغض، الغيرة، الخوف، ضيق الحال، أغسل الديون، أغسل الهموم، أغسل وجهك من كل المناظر الكئيبة التي رأيتها طوال اليوم، إفتح عينيك وإبتسم وستشرق الحياة في صدرك وسيضيء وجهك بالنور.

إمشي بأناقة وإرتياح إلى ركن هاديء وإجلس على سجادتك، أصمت. فقط أصمت وإستشعر جمال اللحظة وأنك عن قريب ستقابل الله. تنفس بهدوء، خذ النفس عميقا إلى كل خلية من خلايا جسمك.

عندما تهدأ نفسك وتستقر مشاعرك، قم وتوجه للقبلة وكبر تكبيرة الإحرام. هذة كفيلة بأن تعزلك عن العالم أجمع وتدخلك في ملكوت الله.

إقرأ الفاتحة فهي الصلاة.
- بسم الله الرحمن الرحيم ( إستفتاح بإسم الله الأعظم للدخول في الرحمة )
- الحمد لله رب العالمين ( إقرار بأن الله رب كل شيء )
- الرحمن الرحيم ( إقرار برحمة الله وإستشعارها في النفس )
- مالكِ يوم الدين ( إعتراف وتسليم بأن مصيرك النهائي إلى الله )
- إياك نعبد وإياك نستعين ( إقرار بالعبودية والتسليم لله والحاجة للعون )
- إهدنا السراط المستقيم ( طلب الهداية إلى الطريق الأسرع للخير )
- سراط الذين أنعمت عليهم ( طريق الذين أنعمت عليهم برحمتك وهدايتك )
- غير المغضوب عليهم ولا الضالين ( تعوذ من الدخول فيمن غضب الله عليهم أو ضلوا الطريق )

ثم إركع لله وأسجد. كرر الفاتحة والركوع والسجود قدر ما تطيب به نفسك. صلي من أجل نفسك حتى تهدأ وتطمئن ولا تحاول إنهاء الصلاة بل إستمتع بها وبالنور الذي يمتلىء به جسمك.

بعد أن تسلم وتنهي الصلاة إجلس في صمت وتأمل الهدوء، ثم أطلب من الله ما تريد بكلماتك أنت. إبتعد عن الأدعية المأثورة لأنها ليست أدعيتك، خاطب الله بلسانك. أطلب الخير لنفسك، أطلب الشفاء، أطلب الرخاء، أطلب تسديد الديون وما تطلبه عشه وكأنه تحقق. ما تطلبه الآن عشه في عقلك الآن. أنظر إلى نور الله يهبط على رأسك فيضيئه ويشفيه ويسري النور حتى يخرج من قدمين وأنت تجري وتلعب وتتحرك في صحة ونشاط، وإن كان ما تطلبه مادي فأنظر على أنك ملكته فعلا وهو بين يديك. عش اللحظة بحذافيرها في ملكوت الله. أملك ذلك البيت وأنت في ملكوت الله، أستشعر الشفاء وأنت في ملكوت الله. ألم تقرأ الفاتحة وأقررت بأن الله رحمن رحيم وأنه معينك وهاديك إلى السراط المستقيم؟ إذا لا داعي للخوف أو الريبة، فقط عش اللحظة في حضرة الله الرحمن الرحيم.

وعندما تطيب نفسك، إبتسم وإذهب وقابل الناس بوجه حسن مضيء بالنور فكل من يراك سيرى النور في وجهك وستفتح لك القلوب والأبواب.

هذة هي الصلاة وهذة فائدتها لك. لا تحاول أن تحملها فوق ما تحتمل وستجد بأن صلاتك فعلا تنهاك عن الفحشاء والمنكر لأنك لست بحاجة لهما ولك رب يرحم ويعين ويعطي ويهدي.

- وأشرقت الأرض بنور ربها

ما رأيك في الموضوع؟

التعليق والحوار

@peepso_user_6102(شيماء المطيري)
جميل جداً جداً ?
27 يناير, 2018 10:56 ص
@peepso_user_5635(Mineegh abdalla)
الله شعرت بالاتصال والخشوع لرب الكون فقط من قرأة كلامك كم انت رائع وصادق استاذ عارف ❤️??
@peepso_user_6869(fatma cheikh)
الله شعرت بالنور الإلهي و كأني بدأت الصلاة.. ساجربها بعد عدة أيام بإذن الله تعالى ??
24 مايو, 2018 3:38 ص
@peepso_user_7687(Eman Kelani)
الله عليك يا أستاذ.....هذا المقال الرائع أجاب عن الكثير من التساؤلات في نفسي
26 فبراير, 2020 8:38 م
cross