سجنك أنت من يبني جدرانه

مدة القراءة: 2 دقائق
حفظ(0)

No account yet? Register

هكذا يبني الإنسان سجنه، هذا ما خطر ببالي وأنا استمع إلى حديث النساء اليوم، وكم كان صادما لي أنني كنت في يوم ما أدافع عن معتقداتي وما أؤمن به بنفس الأسلوب الشرس ذاك هههههههههههه (شيء مضحك).

ولكن ما شد انتباهي ليس برمجة المجتمع ولا الوعي العام الذي يسود ويطغى على الجميع ولا حتى تلك الأفكار الغبية المتوارثة بأي مجال في الحياة، بل كان تقديس كل فكرة مذلة للنفس والذات خصوصا من قبل المرأة… شعرت بغصة في قلبي وأنا أرى المرأة تسعى جاهدة وبكل قوتها لأن تحتقر نفسها وتنزل من قيمتها وتدوس كرامتها (دعوني أقف عند كرامتها فكرامتها تداس في حالة واحدة وهي إذا لم تدسها بقدميها). كنت أرغب في مناقشتهن ولكن من منهن مستعدة لتسمعني، من منهن مستعدة لتكون حرة وتكسر هذه الجدران، أو على الأقل تتوقف عن بناءها حولها، تقول واحدة من الجالسات “مؤكد أن الأمور سيئة ولكن يجب عليك أن تتحملي السوء لتعيشي، من لا تتحمل لن تعيش” ما كان خلف كلماتها هي حياتها، بداخلها معترضة على كثير من أفكار وأساليب تعامل الرجل خصوصا معها ولكن بوعيها الذي اكتسبته من محيطها أنها تعيش لأنها في ظل رجل ولا يهم إن لم يحترم هذا الرجل أفكارها وآرائها هي عليها أن تطيع فقط. إنها ليست فكرتها وحدها بل تقريبا الكل معها رغم الاختلاف في بعض النقاط والتي تعد لا شيء بالمقارنة.

الكتاب الذي ستتجاوز به الأزمة

كتاب التناغم مع المال هو الكتاب الوحيد الذي يشرح لك كيف تتعامل مع المال ومع الأزمات المالية بشكل مبسط يمكنك تطبيقه منذ اليوم الأول. ستعرف الكثير عن المال وكيف تتعامل معه وستعرف الكثير عن نفسك في وجود المال. الكتاب مبسط جدا بحيث يأخذ بيدك خطوة بخطة نحو الحرية المالية والتعامل مع الأزمات. ستصبح مستعدا لكل الأزمات وستخرج من أي أزمة مالية منتصرا وستتمكن من تكوين نظام جيد لصناعة المال في جميع الظروف.

أنقر هنا لتعرف المزيد

كنت ابتسم كلما نظرن إلي دون التحدث أنا لا أعيش ربما في نظرهن وربما أنا أعيش في الجحيم ههههههههههه والسبب أنني رفضت هذه الحياة سابقا ولا أزال ارفضها (أنا أقبل تماما وجودها في هذا الكون) ولكنها لا تناسبني فأنا أحب الحرية لا السجون. لا أبي ولا أخي ولا زوجي يحق لهم أن يحددوا ما أكون عليه، ما أنا عليه كإمرة أنا من تختاره في لبسي أو تفكيري أو أكلي أو رغباتي، لي كل الحقوق كاملة ولا أسمح لأحد أن يتعدى ويدوس أي طرف لي ….

تربط المرأة في مجتمعنا حياتها بالرجل، إن كان بحياتها رجل فهي ذو قيمة والكل يحسب لها ألف حساب، أما إن لم تتزوج فأي شخص يأتي ليدوسها ويستغلها من النساء والرجال، ثم تتزوج إن أنجبت كانت سيدة النساء فهي لديها الآن من تنقل لهم أمراضها وأمراض زوجها النفسية، أما إن لم تنجب هنا وقبل أن يحتقرها المجتمع تحرق نفسها في جهنم الدنيا (وقد قلت جهنم الدنيا لأنهن صرعن رأسي بكلمة حرام حتى كدت لا أجد حلالا في الحياة برمتها) في النهاية لم أجد ما أقوله غير أنني إنسان ولست ملاك ولا شيطان وسأعيش بصفتي إنسان حر.

لا يوجد مبرر واحد لنعيش في السجن خصوصا سجن الرجل الغبي الذي ترك كل مهامه كرجل وجلس يلقي أوامره على المرأة ويحملها كل المسؤولية وهي تتبع ما حكم عليها المجمع حتى لا تنبذ، من لا يرغب في الحرية عليه أن يعيش دون ألم في سجنه أليس كذلك! كل الأفكار والمشاعر والمعتقدات التي نمتلكها علينا أن نكون على استعداد دائم لتغييرها بالجديد الذي يسمح لنا أن نكون أحرار فأرواحنا تعشق الحرية لا السجون، وجدران حياتنا عليها أن تكون مثل الضباب الأبيض المريح الذي يسير بسلاسة ونعومة ويملأ أجوائنا نورا وبهجة ويتغير مع كل تيار فيه خير لنمونا وتطورنا فهذه مهمتنا الأسمى كبشر.

#مقدم سارة

إنظم إلى عائلة أبرك للسلام. توجد أشياء كثيرة غير المقالات - أنقر هنا للتسجيل ستكون تجربة رائعة • أو سجل دخول للتعليق والمشاركة
نبذة عن الكاتب: ملكة الحكمة (Sarah Mokkadem) موثق مستثمر متفاعل كاتب

أحب الترحال والمغامرات رغم أنني لا اسافر كثيرا ولست من النوع المغامر بشخصيتي الهادئة
لكنني في الحقيقة أكثر مغامرة وترحال ممن يتنقلون، أحب الغوص في داخلي واكتشاف العالم الجميل الذي أحتويه
أحب أن أتعلم أكثر عن ذاتي، نفسي، روحي، جسدي… وكل ما يتعلق بي، وأكبر مغامرة يمكنني عيشها هي أتعرف على جوهري أكثر
سأجتهد اليوم وغدا وكل يوم لأعيش أفضل مالدي، لأاكون حقيقتي، فلوجودي حكمة بهذا الكون، فأنا عنصر جميل من عناصره الكثيرة والجميلة

ما رأيك في الموضوع؟

التعليق والحوار

لا تعليقات حتى الآن

عندما تغلق الأبواب، خذ إستشارة

الإستشارة هي الحل عندما تجرب كل شيء. كل إنسان يحتاج للإستشارة في جانب من جوانب حياته. قد تكون خبيرا في مجال لكن لن تكون خبيرا في كل المجالات. الإستشارة تعني أنك تتحمل مسؤلية إصلاح الخلل. هذا شيء إيجابي.

أنقر هنا لتعرف المزيد