صحح أخطاء أبيك

إحمل الراية وتقدم. هذا هو دورك في الحياة، أن تصلح ما هو مختل لا أن تواصل نفس الخطا وتكرر نفس الإخفاقات. ظهورك في عائلة ما هو إختيار فرض عليك. أنت لم تختر من يكون أبوك أو أمك أو إخوتك. من خلالهم ستتم برمجتك على سلوكيات وعادات قد تكون خاطئة بل على الأرجح هي خاطئة أو على الأقل إنتهى وقتها الذي كانت فيه صحيحة.

لا يوجد قانون في هذة الدنيا يحثك لأن تصبح نسخة كربونية من عائلتك ولا يوجد قانون يمنعك من مسح البرمجة القديمة التي لا يد لك فيها. ستلاحظ في كثير من الأحيان أنك تقع في نفس المواقف التي وقع فيها أبوك. نفس المشاكل، نفس الإمكانيات، ونفس الفرص وإن تغير الزمن إلا أنها هي هي. إن كان أبوك موظفا تعيسا فأنت على الأرجح ستصبح موظف تعيس، وإن تعرض أبوك لخسائر مالية فستتعرض أنت أيضا لخسائر مالية، وإن كان هو سيء الإدارة ستصبح أنت سيء الإدارة وهكذا في كل شيء تقريبا.

لماذا يا ترى يحدث هذا؟ أنت تقع في نفس المشاكل التي وقع فيها أبوك وتحت ظروف مشابهة تقريبا ليس لتكرر نفس الأخطاء ولكن لتصحح أخطاءه. ربما كنت تنتقده لأنه لا يجيد الإحتفاظ بالمال أو أنه كان شديد السذاجة ويمكن خداعه بسهولة أو أنه بخيل أو صعب التعامل أو بطيء التحرك أو قليل علم أو أي شيء آخر لا يعجبك. في هذة الحالة سيعطيك رب العالمين الفرصة لتصحيح أخطاءه عن طريق وضعك في نفس الأوضاع التي فشل هو في التعامل معها بحكمة، وعليك أن تتصرف تصرفا مختلفا بحيث تخرج من الأزمات منتصرا.

بهذة الطريقة فقط تستطيع أن تكون خلفا صالحا وإلا فإن جهوده ستضيع سدى. إن كرر الأولاد أخطاء آبائهم فهذا دليل على إختلال في التربية وفي مفهوم المجتمع للحياة. الشعوب التي يكرر فيها الأبناء أخطاء آبائهم، شعوب لم تفقه الحياة وستبقى تعاني إلى أن تدرك لماذا تنجب الأولاد والبنات.

كعربي ستواجه مشكلة كبيرة. تفكيرك محدود وستدور في دائرة مفرغة من التأويلات الدينية الفاسدة والأعراف والتقاليد التي توجب عليك عبادة أمك وأبوك فماذا ستصنع؟  ستحتار هل تصحح أخطاء أبوك أم ستستمر في عبادته؟ إلى أن تقرر القرار الصحيح ستبقى هذة هي معضلتك الأزلية.



أحصل على ١٠٠ نقطة عن كل صديق يسجل بإستخدام الرابط التالي
https://abbrak.com/?mref=


نبذة عن الكاتب: عارف الدوسري المدير
مؤسس شبكة أبرك للسلام وكاتب ومفكر عربي مهتم بعلوم تطوير الذات وتنمية المجتمع
الرابط المصغر لهذا المقال: https://abbrak.com/uaezcy

12 رد على “صحح أخطاء أبيك”

  • احنا مش بنكرر نفس الاخطاء .. احنا بنعمل اخطاء تانية 😂 … صدقت فتكرار نفس الاخطاء تعنى اننا نقف امام سنة الكون .. التعلم للتطور .. و لذلك ستنطبق على من لا يتعلم مقولة البقاء للأصلح .. ربما يظل على قيد الحياة و لكن على هامشها

  • خذا ما لاحظته فعلا وفي بعض الأحيان هناك آباء يدفعون ابنائهم لفعل أخطاء أكثر من أخطائهم بسبب برمجتهم القديمة اولا وثانيا لانهم يفرضون افكارهم على شخص آخر المفروض ان يتعامل هو بأفكاره مع وضعه وزمانه الذي يختلف عن زمان وفكر ووضع أبيه

  • صح استاذ انا حاليا قاعدة بتحرر من برمجيات اهلي والماضي ..وفي الطريق اكرر الكثير من اخطائهم لكن اسامح نفسي اول باول اان لوم الذات قتلني ..الطريق وعرة وصعبة حاصة اني كام مت ماضي صعب جعل بناتي يعشن في فوضى لان تربيتي لهن غير ثابته على نسق معين لكن عندي اعتقاد اني ساتحرر واحررهن وان طال الامد …

  • اعجبني ستكرر اخطاء ابيك هذا بالضبط ما حدث معي ولكني الحين احاول تصحيح مساري بعدما اكتشفت ذلك مؤخرا
    المعضلة الاكبر هي كيف يفك الاباء ارتباطهم بابنائهم و هذا ما اعمل على دراسته لانه حتى لو ان الابناء اختاروا طريق مغاير يبقى الاباء مرتبطين باولادهم ارتباط غير عادي يجعل احد الاطراف يدفع الثمن اما الاب او الابن … المهم لست مستعدة لدفع المزيد من الالم اكتفيت ان كان لابد من دفع الثمن فلادفع ثمن محاولة الخروج من المصفوفة واحترم قرار الطبيعه حتى لو كان ثمني الدخول الى جهنم

  • هناك مواقف كثيرة سواء في حياتي أو حياة المحيطين بي أو حياة السيل الهادر من الأشخاص الذين يطلبون التغيير، أكدت لي بما لا يدع مجالا للشك أننا نوضع في نفس المواقف التي ننتقدها في آبائنا أو أمهاتنا. أحيانا يتكرر الموقف بحذافيره وكأنه إعادة بالبطيء لمشهد الأب وكأن الله يقول لنا ها أنتم الآن في نفس الوضع الذي كان فيه آبائكم فماذا أنتم فاعلون؟
    أعتقد أنه من الإحسان للوالدين أن نقوم بتصحيح أخطائهم في أنفسنا وذلك عن طريق الخروج من المواقف المختلة التي أخفقوا فيها.
    أعطيكم مثالا عمليا: كان لأبي قدرة كبيرة على صناعة المال وقد عملت معه في بعض مشاريعه وأكبر إنتقاد له أنه كان سيء الإدارة. ليس سيئا في التعامل مع الناس أو الموظفين ولكنه كان سيء في إدارة العمليات اليومية للنشاط التجاري.
    أنا بدوري كررت بعض إخفاقاته، إلى أن قررت أن لا أكررها وأن أنشيء كيان إقتصادي ناجح. ليس هذا وحسب وإنما قررت أن أعلم الناس كيف يتفادون الأخطاء الإدارية في شركاتهم ومؤسساتهم وذلك عن طريق تأسيس شركة أبرك للخدمات التجارية، حيث الإدارة فن وعلم ومنهج.
    هكذا أنا صححت أخطاء أبي رحمه الله. لأنه كشف لي نقاط ضعفي من خلال تعامله مع المال. لقد أخبرني من خلال أسلوب حياته عن كل الأشياء التي لو إنتبهت إليها ولم أقع فيها كما فعل فسأصبح رجل أعمال ناجح.

اترك تعليقاً