طريقة سيطرة الكهنة على العقول

مدة القراءة: 2 دقائق
حفظ(0)

No account yet? Register

أخطر فكرة سيطر بها الكهنة على الناس عبر العصور. أنت مسؤل عن سلوكيات وتصرفات الآخرين

إذا أردت السيطرة على جمع غفير من الناس دون أن تبذل جهدا مضاعفا فكل ما عليك هو أن ترتبهم في نسق معين فتجعل كل إنسان إما تابع للآخر أو مسؤل عن شخص آخر.
فإن كان هذا الترتيب يحدث منذ الولادة فأنت قد ضمنت إيصال فكرتك للجميع وأنت جالس في معبدك تلتهم أموال الصدقات والقرابين.

لقد كانت فكرة ثورية في زمانها. الأب طبيعيا هو المسؤل عن أولاده وبذلك من حقه أن يبسط سلطته عليهم وهم تحته أذلاء خانعون لا حول لهم ولا قوة ومن يعترض يعتبر عاق وعاصي.
ما فعلوه هو تحميل كل أب مسؤلية تصرفات أولاده فهو الذي سيتعذب في النار وليس هم فقط. هو سيدفع ثمن غلطة أشخاص خلقهم الله وجعل لهم عقول ونفسيات وأفهام مختلفة، لأن الأب المسكين يرى نفسه محاط بالنار من كل جانب لو شذ ولد من أولاده عن تعاليم الكاهن.

عندما تغلق الأبواب، خذ إستشارة

الإستشارة هي الحل عندما تجرب كل شيء. كل إنسان يحتاج للإستشارة في جانب من جوانب حياته. قد تكون خبيرا في مجال لكن لن تكون خبيرا في كل المجالات. الإستشارة تعني أنك تتحمل مسؤلية إصلاح الخلل. هذا شيء إيجابي.

أنقر هنا لتعرف المزيد

عندما إشتكى الناس من تفلت الأمر من أيديهم لم يعدم الكهنة حيلة، إذ إبتكروا تعاليم تلزم الأبناء بالتبعية العمياء لآبائهم وجعلوها قوانين كالسياط يلهبون بها ظهور الأبناء.
بهذا تم شل حركة الناس جميعا. الكل إما مسؤل وإما تابع فإكتملت حلقة السيطرة على العقول والأبدان. لا أحد يستطيع التفكير إلا بأمر الكاهن، لا أحد يستطيع التصرف إلا ضمن الحدود التي رسمها له الكاهن حتى دون أن يراه لأنه تربى منذ طفولته على كلام الكاهن الذي شربه مع الحليب وبذلك صار هو بوق الكاهن في بيته فتردد صدي اصوات الكهنة في كل بيت دون أن يدخلوه فعلا.

لا أحد يريد أن يحمل عقوبة الآخر، حتى الأم والأب الذين يحلفون بحب أبنائهم (كذبة كبرى) في النهاية هم يريدون إنقاذ أنفسهم من النار التي أشعلها الكهنة في عقولهم، وعلى هذا الأساس يسمحون لأنفسهم بفرض سيطرتهم الكاملة على أبنائهم وتدمير إرادتهم ومسح شخصياتهم، فأهم شيئ في ذلك الوقت هو عدم دخول النار.
الحرية مخيفة، التفكير مرعب، الخصوصية إنحراف. تذكر، منصبك من المسؤلية قد منح لك لتسيطر على من يتبعك ولتملي عليهم أوامر الكهنة لأنك أنت أيضا تابع للكهنة فإن لم تدخل النار بسبب فقدان السيطرة على أتباعك فأنت حتما ستدخلها لأنك لم تلتزم بكلام الكهنة.
يا تسمع الكلام يا النار.

إنظم إلى عائلة أبرك للسلام. توجد أشياء كثيرة غير المقالات - أنقر هنا للتسجيل ستكون تجربة رائعة • أو سجل دخول للتعليق والمشاركة
نبذة عن الكاتب: عارف الدوسري المدير
مؤسس شبكة أبرك للسلام وكاتب ومفكر عربي مهتم بعلوم تطوير الذات وتنمية المجتمع

ما رأيك في الموضوع؟

التعليق والحوار

لا تعليقات حتى الآن

عندما تغلق الأبواب، خذ إستشارة

الإستشارة هي الحل عندما تجرب كل شيء. كل إنسان يحتاج للإستشارة في جانب من جوانب حياته. قد تكون خبيرا في مجال لكن لن تكون خبيرا في كل المجالات. الإستشارة تعني أنك تتحمل مسؤلية إصلاح الخلل. هذا شيء إيجابي.

أنقر هنا لتعرف المزيد