فيديو الإنتصار – تحفيز

https://youtu.be/lH3-P-3STMA

 

عنما تدرك في داخلك أن هناك شيء تريد إنجازه،وأنا أؤمن أننا جميعا ولدنا لغاية ما، أننا جميعا خلقنا لهدف علينا إنجازه، إننا جميعا فينا بعض الخير في أعماقنا وهذا الخير يحملنا مسؤلية. أن تظهر العظمة التي فينا. ليس فقط انه من الممكن تحقيق حلمك بل أنه ضروري، من الضروري أن تمتلكه، أن تعمل عليه وأن تطور نفسك، أن تسعى لما هو مسخر لك في هذا الكون.

كل يوم عندما تنهض من النوم، من الأفضل أن تقضي وقتك في تحقيق حلمك، في إستشعاره في وقتك، لا مجال لإهدار وقتك، هذا أمر مهم جدا. إنها الشخصية التي تحدد من أنت وليست الألقاب. ليس النجاح هو من يصنعك. الشخصية تصنع النجاح وتصنع الإيمان وتحدد لك المسار الصحيح. فقط ساعات التدريب، عدد الدورات. الجري على الساعة الخامسة صباحاً وليس النوم. هكذا تربح قلب البطل ويكون كشعلة متوهجة لا تذهب ولا تنطفىء، إنها ثابتة ومتوهجة. إنها كما لوكنت تنظر إلى شيء، إذا كان إسمك مرتبط بها فأنت محق. أعطي أفضل ما لديك في كل لحظة وكل ثانية.

مشكلة البعض أنهم يريدون مساندة الآخرين لهم. حلمك هو حلمك أنت فقط. إنه حلمك .. إذا أردت تحقيقه فإسعى لتحقيقه. إذا أردت أن يتحقق إذا إنهض وإرتقي. إذا أردت شيء بقوة إلى درجة أنك تخرج وتصارع من أجله، أن تعمل ليل نهار لتحقيقه، أن تعطيه كل وقتك، أن تضحي براحتك من أجله. إذا كانت كل أحلامك وآمالك تعتمد على هذا، وترى أن الحياة لا تساوي شيئا بدونه، إذا كنت تتنفس العرق من أجله، تقلق من أجله، وتفقد كل خوفك من الإعتراضات من أجله، إذا كنت تسعى وراءه بكل قدرتك، بكل القوة والحكمة والأمل والإيمان والثقة، إذا لم تبعدك عن تحقيقه لا البرد ولا الفقر ولا الجوع ولا المرض ولا ألألم الجسدي، فالفائز هو أنت. لا بد أن تفوز

  • هل إستفدت من هذا المقال؟
  • نعم   لا
نبذة عن الكاتب: عارف الدوسري

مؤسس شبكة أبرك للسلام وكاتب ومفكر عربي مهتم بعلوم تطوير الذات وتنمية المجتمع

ما رأيك في الموضوع؟

شارك الطاهرة قلوبهم

هيا شاركنا وإنضم إلى أكبر شبكة وعي في الوطن العربي لتلتقي بأصدقاء تسعد الروح بوجودهم.

التعليق والحوار

لا تعليقات حتى الآن
الرابط المصغر لهذا المقال: https://abbrak.com/jKzH2