كن الراعي الصالح لذاتك ولحياتك وللاخرين

احبوا اعدائكم , باركوا لاعنيكم , قالها عيسى ابن مريم وهي اعظم وصية في التاريخ وتختزل في داخلها كل التعاليم الروحية , وانا اقول احبوا اخطائكم , احبوا عيوبكم , احبوا عيوب الحياة , بالحب غيروا انفسكم بالحب ارعوها , بالعطف قوموها , الحب والرحمة

علاج لكل العيوب , وكل خوف وكل قلق .

ان تكون حاني على نفسك  وتقومها بحب لانك ترى عيوبها ونقائصها بعين الحب والشفقة والرحمة .

ارحم عيوبك ونقائصك واشفق عليها ارحم عيوب الاخرين واشفق عليهم , ارحم عيوب حياتك واشفق عليها

ومن خلال هذه  الشفقة والرحمة ستكون متسامح ومقدر ومليء بالحب تجاة هذه العيوب نفسها وستشعر

انك مسئول عنها , تحاول ان تحمي نفسك لانك تحبها فتغيرها الان بكل صبر ورضا وقبول وتستمتع

بفعل  امور جيدة لذاتك ولحياتك وللاخرين لانك تحبهم وتشعر انك الحامي والراعي القوي تجاة تفاصيل حياتك

فتبدلها بالحب .

كن سند لنفسك  ومقوم لها  ولاتكون ظالم لها وجلاد وكاره ,انت بذلك تدمر نفسك ولا تزكيها

لا تكره عيوبك ,انظر للاخطاء والعيوب على انها نعم تعلمك الحكمة والحب والرحمة والانسانية انها لعبة تعلمك

كل يوم ان تكون ذاتك الحقيقية فبدون العيوب والاخطاء والمشاكل كيف لنا ان نظهر الجزء الافضل فينا كيف لنا ان نظهر الخير الذي في داخلنا بدون ذلك الاختبار المعاكس لحقيقتنا , كل تحدي تواجهه يقول لك هيا تصرف , اخرج كنوزك

كن انسان , لا تتسافل الان بل تكامل امام هذه التحديات انها ساحتك , اصنع نفسك , استيقظ , اخرج الرحمة والحب الذي داخلك , تقول لك التحديات , هيا اصهر الجليد , احرق الشر , انها الكيمياء التي تحول المعدن الى ذهب انها سر الخيمياء

وليست الخيمياء  خيمياء المعادن بل النفوس والحب هو السر الذي يحول المعدن الانساني الى ذهب .

انت مسئول عن نفسك ارعاها بحب

انت مسئول عن حياتك ارعاها بحب

ات مسئول عن الاخرين ارعاهم بحب

لانك انت الحب والعطاء  وكلما احببت اكثر ومنحت رعايتك ستستمتع بحياتك وستحب كل شيء اكثر واكثر وستكون

دائما سعيد اكثر واكثر بمهمتك

مهمتك هي التسامح مع ذاتك وحبها والرحمة بها وتغييرها بالحب وكذلك مع كل شيء في حياتك

هكذا تكون انت ذاتك الحقيقية وانت الراعي الصالح  ردد بحب

انا الراعي الصالح لذاتي … لحياتي … وللاخرين



أحصل على ١٠٠ نقطة عن كل صديق يسجل بإستخدام الرابط التالي
https://abbrak.com/?mref=


نبذة عن الكاتب: مريم شاوزلي موثق
كاتبة وباحثة في مجال الوعي الانساني ومعرفة الذات
الرابط المصغر لهذا المقال: https://abbrak.com/huaixb

رد واحد على “كن الراعي الصالح لذاتك ولحياتك وللاخرين”

اترك تعليقاً