كيف تختار علاقاتك لتدوم

»  كيف تختار علاقاتك لتدوم
مدة القراءة: 3 دقائق

إفهم قبل أن تنخرط في أي علاقة. إبتعد عن كل الأشخاص الذين يعانون من مشاكل نفسية أو عائلية أو سلوكية فتكلفتها أعلى مما تستحق.

تقييمنا للعلاقات عادة يتم عن طريق الإستحسان أو الحب والبعض يجذبه الطمع في تحقيق مصلحة، لكن هذة مقاييس غير دقيقة وعادة تستنزف الإنسان وتستنزف مقدراته وتدخله في متاهات هو في غنى عنها.
سأعطيك ملامح العلاقات التي يجب أن تتجنبها أو على الأقل تعرف ما ستقدم عليه وتتفاهم حولها مع الطرف الآخر حتى لا تتحمل أنت مسؤلية إختلالاته ومشاكله المباشرة وغير المباشرة. يجب أن تعلم بأنك بمجرد أن تدخل في علاقة جادة يتكتشف أنك أصبحت محاسبا على إخفاقات الطرف الآخر من وجهة نظره. فمثلا شخص يعاني من مشكلة في التعامل مع أهله بعد فترة سيتعامل معك وكأنك أنت من سبب له المشكلة، لا تعرف كيف ولكن فجأة أنت جزء من الصراع والمثال ينطبق على الأمثلة التي سأذكرها أدناه.

Weight loss product

نوعية المشاكل التي يجب أن تنتبه لها

١- المشاكل العائلية: إن كان الطرف الذي تود الإرتباط به يعاني من مشاكل في أسرته متعلقة بالكبت والإحباط وسوء المعاملة والقسوة إلى درجة أن علاقته بمعظم أفراد عائلته سيئة فهذا خطر واضح يجب أن تنتبه له جيدا ولا تأخذه ببساطة لأنه شيئا فشيئا ستجد نفسك منشغل في حل قضاياه مع أهله ومشاكله النفسية الناتجة عنها، كالخوف والشك والريبة وإهتزاز الشخصية أو التسلط إلخ،،،،

٢- المشاكل والأمراض النفسية: هذة قد تكون نتيجة لمعاملة الأهل أو لأشياء أخرى ناتجة عن الثقافة العامة والتجارب الشخصية. الإرتياب، الشك، النرجسية، إنفصام الشخصية، الإكتآب الحاد المزمن، الخوف الشديد، الوسواس القهري، وإضطرابات الشخصية عموما. هذة أمراض يجب أن يتخلص منها صاحبها ولا يمكنك ربط مستقبلك بمثل هؤلاء الأشخاص لأن النتيجة ستكون تدرج من سيئ إلى أسوأ.

٣- المشاكل السلوكية: البخل، الحسد، مراقبة الناس، الغرور والإعتداد بالنفس، تحقير الآخرين وتحقير إنجازاتهم، الصراخ، إستخدام العنف، التهور، الكسل، تبلد الإحساس بالمسؤلية، إستخدام الكلمات النابية والسلوكيات الشاذة ومن ضمنها علامات الشذوذ الجنسي. هذة مشاكل لن تستطيع تغييرها أو تحسينها وعادة ستكون أول من يكتوي بنارها لأنها ستكون موجهة نحوك مباشرة.

٤- الإختلافات العقائدية: إختلاف التوجه الديني، إختلاف المذاهب، إختلاف الأديان. هذة قد تغلب أكثر الناس عليها ولكنها تظهر لاحقا بعد إنجاب الأطفال أو في الخلافات الدينية والسياسية.

٥- أخلاق العائلة وسمعتها: المقصود هنا هو هل العائلة تعاني من مشاكل مخلة بالشرف أو الأخلاق كإنتشار سفاح المحارم والمخدرات أو الدعارة أو حتى إثارة المشاكل والنزاعات مع الجيران والناس بشكل عام. أي أن تكون عائلة مؤذية يميل أفرادها للجريمة وإنعدام الأخلاق بشكل عام.

هذة ملامح واضحة للعيان ولا يمكنك إلا ملاحظتها بقليل من الهدوء والتروي وسواء كانت هذة علاقة شخصية أو علاقة صداقة أو علاقة عمل، يجب أن تحذر من الإنغماس فيها دون أن تحسب حساب لخلفية الطرف الآخر لأنه في النهاية ستجد نفسك في مستنقع حتى لو لم تكن لك يد في أي مشكلة أو سلوك مما ذكر أعلاه.
إن كان ولا بد ولم تجد غير ذلك فإجعل علاقتك سطحية جدا ولا تتطور إلى إرتباط دائم كالزواج أو العمل المشترك. لا تتعاطف أبدا مع من يعانون من إختلالات لا تستطيع تحمل عواقبها لأنها ستصيبك شئت أم أبيت، وإن لم تجد فإبتعد. أن تعيش وحيدا دون علاقات خير الف مرة من أن تتعلق بإرتباط يهد حياتك بالكامل وتصبح تكلفة الخروج منه أعلى من تكلفة الدخول.

ولا تقلق، عندما تحدد ما تريده دائما ستجد من هو مناسب لك. يوجد مليارات البشر على الكوكب.

إنظم إلى عائلة أبرك للسلام. توجد أشياء كثيرة غير المقالات - أنقر هنا للتسجيل ستكون تجربة رائعة • أو سجل دخول للتعليق والمشاركة

لا أحد يولد بلا مشاكل، لكن الأشخاص الذين لا يستطيعون التخلص من مشاكلهم يجب التخلص منهم.

ما رأيك في الموضوع؟

التعليق والحوار

لا تعليقات حتى الآن
  • Weight loss product
  • مقالاتي المفضلة

    • لم يعثر على أي تفضيلات
  • تعلّم الإنجليزية بسرعة

    تعلّم الإنجليزية بسرعة

  • شبكة أبرك للسلام - جميع الحقوق محفوظة
    Developed by WiderSite

    كيف تختار علاقاتك لتدوم

    مدة القراءة: 3 دقائق

    إفهم قبل أن تنخرط في أي علاقة. إبتعد عن كل الأشخاص الذين يعانون من مشاكل نفسية أو عائلية أو سلوكية فتكلفتها أعلى مما تستحق.

    تقييمنا للعلاقات عادة يتم عن طريق الإستحسان أو الحب والبعض يجذبه الطمع في تحقيق مصلحة، لكن هذة مقاييس غير دقيقة وعادة تستنزف الإنسان وتستنزف مقدراته وتدخله في متاهات هو في غنى عنها.
    سأعطيك ملامح العلاقات التي يجب أن تتجنبها أو على الأقل تعرف ما ستقدم عليه وتتفاهم حولها مع الطرف الآخر حتى لا تتحمل أنت مسؤلية إختلالاته ومشاكله المباشرة وغير المباشرة. يجب أن تعلم بأنك بمجرد أن تدخل في علاقة جادة يتكتشف أنك أصبحت محاسبا على إخفاقات الطرف الآخر من وجهة نظره. فمثلا شخص يعاني من مشكلة في التعامل مع أهله بعد فترة سيتعامل معك وكأنك أنت من سبب له المشكلة، لا تعرف كيف ولكن فجأة أنت جزء من الصراع والمثال ينطبق على الأمثلة التي سأذكرها أدناه.

    نوعية المشاكل التي يجب أن تنتبه لها

    ١- المشاكل العائلية: إن كان الطرف الذي تود الإرتباط به يعاني من مشاكل في أسرته متعلقة بالكبت والإحباط وسوء المعاملة والقسوة إلى درجة أن علاقته بمعظم أفراد عائلته سيئة فهذا خطر واضح يجب أن تنتبه له جيدا ولا تأخذه ببساطة لأنه شيئا فشيئا ستجد نفسك منشغل في حل قضاياه مع أهله ومشاكله النفسية الناتجة عنها، كالخوف والشك والريبة وإهتزاز الشخصية أو التسلط إلخ،،،،

    ٢- المشاكل والأمراض النفسية: هذة قد تكون نتيجة لمعاملة الأهل أو لأشياء أخرى ناتجة عن الثقافة العامة والتجارب الشخصية. الإرتياب، الشك، النرجسية، إنفصام الشخصية، الإكتآب الحاد المزمن، الخوف الشديد، الوسواس القهري، وإضطرابات الشخصية عموما. هذة أمراض يجب أن يتخلص منها صاحبها ولا يمكنك ربط مستقبلك بمثل هؤلاء الأشخاص لأن النتيجة ستكون تدرج من سيئ إلى أسوأ.

    ٣- المشاكل السلوكية: البخل، الحسد، مراقبة الناس، الغرور والإعتداد بالنفس، تحقير الآخرين وتحقير إنجازاتهم، الصراخ، إستخدام العنف، التهور، الكسل، تبلد الإحساس بالمسؤلية، إستخدام الكلمات النابية والسلوكيات الشاذة ومن ضمنها علامات الشذوذ الجنسي. هذة مشاكل لن تستطيع تغييرها أو تحسينها وعادة ستكون أول من يكتوي بنارها لأنها ستكون موجهة نحوك مباشرة.

    ٤- الإختلافات العقائدية: إختلاف التوجه الديني، إختلاف المذاهب، إختلاف الأديان. هذة قد تغلب أكثر الناس عليها ولكنها تظهر لاحقا بعد إنجاب الأطفال أو في الخلافات الدينية والسياسية.

    ٥- أخلاق العائلة وسمعتها: المقصود هنا هو هل العائلة تعاني من مشاكل مخلة بالشرف أو الأخلاق كإنتشار سفاح المحارم والمخدرات أو الدعارة أو حتى إثارة المشاكل والنزاعات مع الجيران والناس بشكل عام. أي أن تكون عائلة مؤذية يميل أفرادها للجريمة وإنعدام الأخلاق بشكل عام.

    هذة ملامح واضحة للعيان ولا يمكنك إلا ملاحظتها بقليل من الهدوء والتروي وسواء كانت هذة علاقة شخصية أو علاقة صداقة أو علاقة عمل، يجب أن تحذر من الإنغماس فيها دون أن تحسب حساب لخلفية الطرف الآخر لأنه في النهاية ستجد نفسك في مستنقع حتى لو لم تكن لك يد في أي مشكلة أو سلوك مما ذكر أعلاه.
    إن كان ولا بد ولم تجد غير ذلك فإجعل علاقتك سطحية جدا ولا تتطور إلى إرتباط دائم كالزواج أو العمل المشترك. لا تتعاطف أبدا مع من يعانون من إختلالات لا تستطيع تحمل عواقبها لأنها ستصيبك شئت أم أبيت، وإن لم تجد فإبتعد. أن تعيش وحيدا دون علاقات خير الف مرة من أن تتعلق بإرتباط يهد حياتك بالكامل وتصبح تكلفة الخروج منه أعلى من تكلفة الدخول.

    ولا تقلق، عندما تحدد ما تريده دائما ستجد من هو مناسب لك. يوجد مليارات البشر على الكوكب.

    إنظم إلى عائلة أبرك للسلام. توجد أشياء كثيرة غير المقالات - أنقر هنا للتسجيل ستكون تجربة رائعة • أو سجل دخول للتعليق والمشاركة

    لا أحد يولد بلا مشاكل، لكن الأشخاص الذين لا يستطيعون التخلص من مشاكلهم يجب التخلص منهم.

    رأيك مهم، شارك بفكرة تثري تجربة الآخرين