لا تنافس احدا

مدة القراءة: 4 دقائق
حفظ(0)

No account yet? Register

كثير من الناس يعتقدون ان الدخول في منافسات يجعلهم افضل اداءا ايا كانت المنافسة و هذا جزئيا صحيح و لكن ماذا لو قلت لك انه لا حاجة لذلك

يوجد هدفين يستفيد منهما اي شخص عندما يقرر الدخول في منافسة

المرأة والجنس

توجد أوهام كثيرة حول الجنس والعملية الجنسية حتى بين المرأة وزوجها. إكتشفي المعنى الحقيقي للجنس وكل ما تحتاجين معرفته لكن لا أحد يتكلم عنه. جاء الوقت لتعرفي ما يهمك وكيف تستخدمينه من أجل سعادتك وسعادة حياتك الزوجية

أنقري هنا لتعرفي المزيد

الهدف الاول هو قياس قدراتك بقدرات الاخرين من اجل ان تتحسن

و الثانية هي الفوز اذا كان هنالك نتيجة نهائية لتلك المنافسة كجائزة او ترقية او لاكتساب احترام مجموعة محددة من الاشخاص

المنافسة ليست بالضرورة ان تكون سيئة بالذات اذا كنت اقل من الاخرين لانها تعطيك الفرصة لمعرفة ما بالامكان فعله للتحسن لكنها لا تعطيك الادوات للتطور و التغير و التقدم

نستطيع القول انها اداة للقياس اكثر مما هي اداة للتغيير

لكنها تصبح مؤذية عندما يكون الايجو مسيطرا على الاجواء التنافسية و بالاصح هي تغذي الايجو عندما يكون الوعي غائبا

فتجد البعض يكتسبون ثقة في النفس فقط عندما ينغمسون في المنافسة مع شخص ما و يسعون في كل مرة للفوز من اجل الشعور بالتفوق على الطرف الاخر بغض النظر عن هدف المنافسة الموضوع مسبقا

لكن ذلك الشعور بالثقة شعور مؤقت ينتهي بانتهاء المعركة  و عموما لا يجب ان تكون الثقة مكتسبة من خلال المنافسات لانها لا تنبع من الداخل فهي ثقة متذبذبة يسيطر عليها الايجو و في حال الخسارة تجد صاحبها غير قادر على تقبل خسارته و لا يتمتع بالمرونة لتقبل الامر

لكن حتى طريقة المنافسة من اجل التحسن ليست فعالة لانك تقيس قدراتك مقارنة بالاخرين و لكنك لا تركز على نفسك و قد تصبح الافضل في تلك المنافسة لكنك قد لا تعرف قدراتك خارج دائرة المنافسة

ماذا لو كنت تستطيع ان تقوم بافضل من ذلك و لكنك لا تدري لانك منشغل بتطوير قدراتك بناءا على امكانيات الطرف الاخر و هذا هو سقفك

و ما يسوؤ هذا الخيار هو انك بدون ان تشعر قد تدخل في حالة مقارنة مع الاخرين و صدقني اي محاولة للمقارنة ما بينك و بين انسان اخر ستظل دوما مقارنة غير عادلة

اولا لانك لا تعلم الظروف التي جعلت هذا الانسان على ما هو عليه و حتى ولو علمت فلن تستطيع ان تضع نفسك في نفس الظروف بالضبط و حتى لو استطعت فعل ذلك فانا اضمن لك ان النتيجة مختلفة تماما لانكما بكل الاحوال لستما نفس الشخص

الحقيقة ان كل انسان مختلف بطريقة مميزة و لا يمكنك ان تجد في هذا العالم اثنين متطابقين تماما حتى لو كانا يعيشان في نفس الظروف

فمثلا التوأم قد يتمتعان بنفس السمات الخارجية من حيث المظهر لكن يستحيل ان يتمتعا بنفس الطباع و القدرات و الامكانيات و حتى ردود افعالهم تجاه الاحداث من حولهم تكون مختلفة فما الفائدة من مقارنة نفسك مع الاخرين

ان افضل منافسة يمكنك القيام بها هو ان تنافس نفسك

و افضل قياس يمكنك القيام به هو القياس ما بين ما انت عليه الان و ما بامكانك ان تقوم به بافضل من الوضع الحالي و تطور من قدراتك على هذا الاساس بغض النظر عن قدرات الاخرين سواء كانوا افضل او اسوا منك فهذا خارج نطاق تحكمك

من الجميل ان تطمح لاعمال قام بها اشخاص مميزين من اجل ان تحقق حلمك لكن بدون ان تضع نفسك في مقارنة معهم فقط تعلم منهم و قدر كل معلومة تكتسبها من خلال خبراتهم و خذ كل هذا و قم بفعله بافضل ما يمكنك تقديمه بامكانياتك الحالية و اثناء ذلك تقوم بتطوير ما فعلته بشكل مستمر

الفكرة تشبه الى حد ما سباق الجري تلاحظ ان المتسابقين يحتاجون للتركيز على الطريق من اجل ان يبذلوا اقصى ما لديهم للوصول لخط النهاية بدون النظر الى من خلفهم من امامهم و من بجانبهم فقط يركزون على زيادة سرعتهم

اذا قرر احدهم ان ينظر الى احد المتسابقين فذلك كفيل بتشتيت انتباهه و يبدا في صرف طاقته على من امامه او بجانبه و احتمالية تخطيه له او خوفه ممن وراءه ان يسبقه و هذا كفيل بابطاء حركته و قد يتراجع اذا لم يستدرك في اللحظة المناسبة فهو اما سيتراجع او يبقى في نفس الترتيب

اذا كنت تجري و تركز على الطريق و بذلت كل مجهودك و لم تكن الاول فهذا لا باس به بل هو جيد لانك اذا كنت الثاني فقد بذلت المجهود المناسب لكي تصل للمرتبة الثانية او الثالثة او الرابعة الترتيب غير مهم لانك قد طبقت افضل سيناريو ممكن نتيجة لمقارنة بين قدراتك السابقة و الحالية و المرة القادمة ستكون افضل و هذا هو المطلوب

عموما طالما انت حي يجب ان تشعر انك بحاجة لهذه المنافسة مع نفسك من اجل التطور و التقدم و التغيير فهي لن تكون منافسة بقدر ما هي سعي لتحقيق الافضل

فلا تكن ممن ينغمسون في لحظة الفوز فقط و ينسون الطريق الذي يجب عليهم التحرك فيه فالفوز هنا نقطة في رحلة الحياة و ليست الحياة كلها بل هي جزء جيد منها

اسعى دائما لافضل شئ يمكنك ان تكونه فهذا هو الفوز الحقيقي في تلك اللحظة .. استمتع بنجاحك … و اكمل مشوارك

إنظم إلى عائلة أبرك للسلام. توجد أشياء كثيرة غير المقالات - أنقر هنا للتسجيل ستكون تجربة رائعة • أو سجل دخول للتعليق والمشاركة
نبذة عن الكاتب: سماح عثمان متفاعل

فنانة في المقام الأول ، أحب كل أنواع الأعمال اليدوية و الفنية و أموت في الاكل ، الأشخاص المرحين و المتفائلين و الذين يميلون للحياة لأني كذلك أميل للحياة ،مهتمة بالوعي و بأن أكون انسانة أفضل .

ما رأيك في الموضوع؟

التعليق والحوار

لا تعليقات حتى الآن

رتب حياتك في ثلاثين يوم

برنامج متكامل يستمر لمدة شهر تعيد من خلاله ترتيب حياتك في كل جوانبها. البرنامج يعتمد أساليب مختلفة لمساعدتك بأقل عناء. فقط تابع التسجيلات والتمارين وهي ستقودك خطوة بخطة نحو العودة للحياة الطبيعية المتوازنة

أنقر هنا لتعرف المزيد