مخدرات المعرفة ..

تذهل أحياناً كثيرة من جهل فئة من الناس و طريقة تعاطيهم للأحداث في حياتهم وتفاعلهم معها و عندما تبحث عنهم تجدهم بسطاء في العلم و الوعي خاصة بكبار السن الذين ظلموا أنفسهم و لم يتعلموا و لم يطوروا أنفسهم .. هنا اعتدنا على رؤية هذا النوع من الناس و لكن الذهول الأكبر من الذين تعلموا و اجتازوا مراحل و درجات عليا من التعليم و تجد جهلهم يفوق جهل غير المتعلمين وعلمهم لم يؤثر فيهم شيئا ً .. بل و قد تجد غير متعلمين بوعي اكبر من وعي هؤلاء الذين اشتروا العلم بالمال و ما كانوا بمتعلمين و لا واعيين و لا يميزون بين الوعي و المعرفة و جمع المعلومات الذي يسعون إليه نقلا دون تفكر فقط ليتباهوا بمعرفتهم الهشة التي لا تنعكس على حياتهم في شيء يذكر أو يقتدى به . فتصبح الشهادة و جمع المعلومات مخدراً فعالا للدماغ تحجب عنه الوعي بما جمع و بما درس ليصبح مفتونا بنفسه دون نتائج ظاهرة و لا أثر على نفسه أو مجتمعه يرى و يلاحظ ..فما كان التعليم إلا احد طرق الحصول على مناصب و ظائف .لا لذات العلم بل للورقة الذي تمنح لتكون تذكرة لوظيفة ما في مكان ما .
المعرفة هي معلومات خاصة في مجال معين أو عدة مجالات تجمع عن طريق النقل و الحفظ ليعاد نقلها و تلقينها للآخرين و تتداول في الأحاديث العابرة التي لا تسمن و لا تغني من جوع . فكثر من الناس عارفين .. ففي الصحة تجد معلوماتهم أكثر من الاطباء و بنفس الوقت تجدهم مرضى معلولين . و في الزواج تجدهم خبراء وحياتهم بائسة لا طعم لها ولا لون ..وفي الدين علماء و لم ينفعهم دينهم من شيء .. اما عند الحوار فتجدهم خطباء عارفين متفوقين في الظهور والدرجات .
وهؤلاء جامعي المعلومات لم يعوا ان حجم المعرفة لديهم التي لم يوظفوها ويؤيفوها في حياتهم تصبح لعنة عليهم وتفسد في الدماغ كفساد الطعام الذي يسمم من يتناوله .
فالمعلومة التي تصل إليك ما وصلت لك الا لتعيش ويكتب لها الحياة فيك و حياتها في تطبيقها وعملها معك و انعكاسها في عالمك بما به نفع لك وتطوير . فهي إن لم تكن كذلك تصبخ كالمخدرات تعطيك السعادة والنشوة بها فترة محدودة من الزمن حتى يبدأ فعله العكسي بالتعاسة والألم .. فالمعلومة إما تصبح حية بتطبيقها و تفعيلها و اما تصبح كالمخدر في حياتك كنتيجة طبيعية لطاقة تمت إضافتها للدماغ و الجسد و أصبحت زائدة لانها لم تفعل وتستخدم لمصلحة الشخص .

* ناقل المعرفة يصبح كهؤلاء في الصورة ..مبرمجين ولا حول ولاقوة لهم ولا إرادة لهم على ما يعرفونه .

أما الوعي فهو شيء آخر تماما لا علاقة له بتعليم أو شهادات أو معلومات مخدرة فقط لتضيف النشوة لصاحبها و ترفع الإيجو لديه بأنه عارف متعلم متظاهر .. بل هو حالة عميقة من الإدراك من ظاهر الأمور و الأحداث الى باطنها و عمقها .الوعي عملية توظيف للمعلومات بسطحيتها و عمقها و إخطاعها للتجربة والبرهان والتحليل للصواب والخطأ لترى بعد ذلك في الحياة والنور من خلال استخدامها وتوظيفها بما يتناسب مع كل شخص على حدة و حسب أفكاره وقدراته و رغباته و طموحاته و أخطائه و عيوبه و التعامل مع كل ذلك بإدراك ةتحليل و احاطة بقدر الاستطاعة للتطوير و التحسين المستمر للأفضل و الذي يظهر على حياة الشخص و إنجازاته و تقدمه نحو ما يريد بحب و سلام و قوة ..
فنهم المعرفة يكون حسنا عندما تتوقف عملية النقل فيه وتبدأ عملية تحليله و تدبره ومن ثم توظيفه لمصلحتك وخدمة حياتك اما أن استمرت في اطار النقل للتباهي فتصبح مخدرات مشرعة بظاهرها و قاتلة بباطنها ..فحاول أن تحيي المعلومة التي تصلك لترى النور فيك ثم لترى انت خير هذه المعلومات . كن عارفا واعياً و ليس عارفاً جاهلاً ..

عيشها صح
غادة حمد

  • هل إستفدت من هذا المقال؟
  • نعم   لا
نبذة عن الكاتب: Ghada Hamad

غادة حمد مدربة مهارات حياتية .. مدربة معتمدة للرابطة الدولية Iappd .. مدرب محترف معتمد .. قانون الجذب والقوة الذاتية .. مهارات حياتية و تحرير الصدمات ..استشارات شخصية

ما رأيك في الموضوع؟

شارك الطاهرة قلوبهم

هيا شاركنا وإنضم إلى أكبر شبكة وعي في الوطن العربي لتلتقي بأصدقاء تسعد الروح بوجودهم.

التعليق والحوار

Asma Attia

مقالك مميز جدا . تحياتي لك

August 20, 2017 1:45 pm
Wala'a Omari

تحيا الحياة الصح..

September 6, 2017 9:53 am
الرابط المصغر لهذا المقال: https://abbrak.com/lkhgla