معجزات العقل الباطن

مدة القراءة: 4 دقائق
حفظ(0)

المرأة والجنس

توجد أوهام كثيرة حول الجنس والعملية الجنسية حتى بين المرأة وزوجها. إكتشفي المعنى الحقيقي للجنس وكل ما تحتاجين معرفته لكن لا أحد يتكلم عنه. جاء الوقت لتعرفي ما يهمك وكيف تستخدمينه من أجل سعادتك وسعادة حياتك الزوجية

أنقري هنا لتعرفي المزيد

No account yet? Register

المعجزات ليست بالشئ العادي و الا لما سميت معجزات
و لكن في نفس الوقت ليس من الصعوبة تحقيقها و هي ليست بالشئ الجديد و تحدث منذ بداية الزمان و هي قد تحدث لكل انواع الناس
و بمجرد ادراكنا اننا نستطيع ان نحقق معجزة من خلال انفسنا فهي معجزة بحد ذاتها
سابدا باذن الله سلسلة من المقالات اتحدث فيها عن العقل الباطن قدراته و معجزاته
و اخترت هذا الموضوع بالذات لانه يؤثر في حياتنا في كل ثانية و كل لحظة لانه مرتبط دوما بعملية التفكير و التحليل
انت تعتقد انه عندما تصرف بالك عن التفكير او في حالة الاغماء او خلال النوم او في اي حالة يتبين لك ان عقلك غير مندمج في التفكير فانت لا تفكر لكن في الحقيقة عقلك يفكر و يعمل في كل كسر من الثانية و هو أكفأ من اي آلة صنعها الانسان فهو يعمل بشكل مستمر منذ الولادة و حتى الممات و قادر على تحليل كل المعلومات التي يتلقاها لكنه يعمل بطريقة معينة و لديه الكثير من الاسرار و كل مرة نتعلم شيئا عن كيفية عمل العقل و الية التفكير كلما فهمنا معاني ردود افعالنا و فهمنا انفسنا اكثر و بالتالي سنكون قادرين على تغيير حياتنا للافضل
فاسرار العقل الباطن مرتبطة ارتباطا وثيق بحالة الوعي
هذه مقدمة تشرح بشكل مبسط ما هو العقل الباطن و كيفية عمله
العقل الباطن هو مفتاح كل شئ
كل شئ فعلته و رايته و قلته و سمعته و تلمسته بحواسك موجود في عقلك الباطن
و هنالك عقلك الواعي
و هما يعملان بتناسق و لكنهما غير ملموسين كالدماغ
الفكرة بالضبط مثل ذاكرة الحاسوب و الارشيف
فجهاز الحاسوب العادي مهما كان حجم سعته فهو محدود مقارنة مع الارشيف
فهو قادر على معالجة البيانات بسرعة و القيام بمهامه بحسب كفائته المعهودة
لكنه غير قادر على تكديس كل المعلومات الضخمة
كبيانات تخزن يوميا بدون ان تمسح مثلا 1000 جيجا بايت كل يوم و يظل يحتفظ بها في الجهاز
و لذلك الارشيف يتولى هذه المهمة فالارشيف قادر على حفظ هذه المعلومات بشكل متواصل لمدة خمس سنين بنفس الكثافة المذكورة مسبقا و هو لديه بعض اليات الكمبيوتر التي تمكنه من الوصول للمعلومات القديمة المتراكمة منذ زمن طويل بعكس الكمبيوتر الذي يستغرق وقتا طويلا من اجل القيام بذلك
جهاز الكمبيوتر هو عقلك الواعي فهو يحلل ما يستطيع تذكره فقط و ما هو موجود الان
اما عقلك الباطن فهو مثل الارشيف يحتفظ بكل شئ
و الفرق ما بين الارشيف و العقل الباطن هو ان العقل الباطن يظل يقوم بذلك مدى الحياة و هو بعكس الارشيف قادر على التحليل و ربما بشكل يصعب على العقل الواعي فهمه و استيعابه فالمعلومات الموجودة فيه تمكنه من ذلك
فهو يمتلك كل الحلول و كل الافكار و كل الذكريات و المعلومات التي تحصلت عليها في حياتك كلها و اسباب ردود افعالك تجاه بعض الاشياء و هو يتذكر كل شئ
تخيل لو ان عقلك الواعي يقوم بكل ذلك لجننت من اول ثانية و لذلك يتعذب كثير من الناس بسبب الافكار المتواصلة التي تؤرقهم و يجدون صعوبة في التخلص منها فالعقل الواعي لا يستمتع بتراكم الافكار و بتحليلها معا و النفس تضج منها
هل العقل الواعي و اللاواعي منفصلين ؟؟ لا لكنهما يعملان كألية واحدة و لا يمكن فصلهما عن بعض
عقلك الباطن ايضا مسؤول عن كل وظائفك الحيوية فهو قادر على شفائك في حال مرضت او تعرضت لاصابة جسيمة
و هو قادر على شفاء كل الامراض النفسية لانه يعرف اسباب ردود افعالك الحقيقة و يعرف سبب خوفك و اضطرابك
و هو مسؤول ايضا عن حالتك النفسية من خلال الافكار و القيم التي رسخت فيه فهذا كفيل باسعادك او باتعاسك
العقل الباطن ليس بسيطا ابدا بل معقد جدا لكن طريقة التعامل معه و التحكم به سهلة جدا
فهو يتمرن من خلال التكرار و الايمان
ترداد كلمات او الاستماع لها او رؤية شئ بشكل متكرر تخلق حالة معينة في عقلك الباطن و هي حالة التحليل و الحفظ
و اذا امنت كفاية بتلك الافكار فهي تدخل حيز التنفيذ و تصبح جزءا من واقعك بدون ان تشعر
فعندما تتكرر معلومة بشكل كافي يتلقاها العقل الباطن و يضعها في حالة التنفيذ و مع الوقت ستجد ان هذه المعلومة بغض النظر عن ماهيتها ستتحقق في حياتك بشكل او باخر انت قد تنساها و لذلك قد تتسائل عن سبب حدوث شي سئ او جيد معك بسهولة مع انه في الحقيقة انت وضعت نفسك في مسار لحدوث هذا الشئ معك
لذلك يجب ان نكون حذرين لما نقوله لانفسنا و هذا جزء كبير من الوعي بالذات
فانت عندما تقول “انا …. ” و تتبعها بجملة معينة فانت تحدد طبيعة حياتك بناء على كل ما يتبع “انا”
و كل شئ فعلته منذ البداية و حتى الان هو ما اوصلك للنتيجة التي تعيشها الان
كيف يتم ذلك من خلال العقل الباطن ؟؟
و كيف يكون مسؤولا عن كل ذلك ؟؟
و كيف نستفيد من قدراته ؟؟
ساتناول ذلك بالتفصيل في كل مقال من مقالاتي القادمة باذن الله 🙂

نبذة عن الكاتب: سماح عثمان متفاعل

فنانة في المقام الأول ، أحب كل أنواع الأعمال اليدوية و الفنية و أموت في الاكل ، الأشخاص المرحين و المتفائلين و الذين يميلون للحياة لأني كذلك أميل للحياة ،مهتمة بالوعي و بأن أكون انسانة أفضل .

إنظم إلى عائلة أبرك للسلام. توجد أشياء كثيرة غير المقالات - أنقر هنا للتسجيل ستكون تجربة رائعة • أو سجل دخول للتعليق والمشاركة

ما رأيك في الموضوع؟

التعليق والحوار

لا تعليقات حتى الآن

المرأة عندما تكتشف سرها الأكبر

الأنوثة هي السر الأكبر الذي لو عرفته المرأة على حقيقته وإستخدمته بشكل صحيح لن يوجد شيئ يقف عائق في طريقها. رغم ذلك فما تعرفه المرأة عن الأنوثة مشوش وغير مكتمل. إكتشفي سرك وسلاحك الذي طمسوه بأفكارهم وأوهامهم

أنقري هنا لتعرفي المزيد