شبكة أبرك للسلام

مدة القراءة: 2 دقائق

يسرني أن أقدم لكم شبكة أبرك للسلام، حيث يجتمع الطاهرة قلوبهم. نحن هنا مجتمع واحد متماسك يشد كل واحد فينا أزر الآخر. نجتمع لنثري الحياة، لنتعلم، لنعبر عن أنفسنا، لنعبر عن معاناتنا، لنعبر عن كل الأرواح الجميلة التي نتمنى يوما أن نصل إليها بالوعي وبالصبر والمثابرة. ما يميز شبكة أبرك عن مواقع التواصل الإجتماعي الأخرى أو حتى مواقع الوعي الأخرى، هي أنها مفتوحة للجميع ليشاركون آرائهم، آمالهم، وآلامهم في جو آمن، حيث لا أحد يحكم على أحد، ولا أحد يتوقع أي شيء من الآخرين.

نقدم الدعم المساندة للأصدقاء لأنهم أصدقائنا ولأننا نحبهم ولأن هذا هو الشيء المفقود في العالم. أن يدعمك أحدهم دون أن ينتظر منك مردودا إلا أن تكون بخير. رغم كل ذلك، فإن شبكة أبرك للسلام ليست المكان الذي يناسب الجميع. ليس الكل قادر على أن يكون رائعا أو داعما للآخرين، وليس الكل يريد أن يصبح في حال أفضل. ليس الكل يؤمن بما نؤمن به وليس الكل يبحث عن حلول حقيقية لمشاكله أو مشاكل الآخرين، وليس الكل يريد أن يصبح فاعلا في المجتمع. كل هؤلاء لا يمكن أن تمثلهم شبكة أبرك للسلام لأنها مخصصة لأصحاب القلوب الطاهرة فقط. الذين هم على إستعداد لفتح قلوبهم للأصدقاء. الذين يسعدهم أنهم يعيشون في بيئة طبيعية سليمة، بعكس ما هو سائد في المجتمع.

عندما تنضم إلى هذة المجموعة أنت لا تنضم إلى موقع على الشبكة وكفى. ما يعنيه إنضمامك هو أنك بت مناسبا لأن تنطلق إلى الأمام. يعني أنك منسلخ من المجتمع الذي يريد أن يكبلك ويقيد حركتك ويبخل عليك بالكلمة الطيبة. على شبكة أبرك للسلام أنت ترسل رسالة للعالم أنني جاهز للتغيير ومستعد لدفع الثمن والذي يتمثل في رفع طاقتك وفصلها عن المحبطين والمهزومين في أعماقهم. هنا نحن نروج للأمل والنجاح والعمل، وهذا بكل تأكيد سيجعل الغير جادين ينزعجون من متطلبات النجاح ويضايقهم الأمل ويرهقهم العمل.

إن كنت مستعدا لتغيير واقعك فإبدأ بالتسجيل والتفاعل مع الأصدقاء. أخبرنا بما تحب وما لا تحب، أخبرنا بما يزعجك، أخبرنا بما يفرحك، أخبرنا عن طموحاتك وستجد بأن آذاننا صاغية وقلوبنا مؤيدة وأيادينا ممدودة لك بكل حب. أبرك هي المكان الآمن لكل الأرواح الطاهرة. شاركنا هذة الحياة فهي حتما ستكون أجمل بوجودك.

مدة القراءة: < 1 دقيقة

نجد في عصرنا الحالي موضة تحقيق الأهداف بلهفة. المشكلة ليست في تحقيق الأهداف و إنما في في المرحلة التي بعدها .و هي مرحلة عيش اللحظة و الإستمتاع بها. فالناس يقضون سنوات و يبذلون أقصى ما في وسعهم لتحقيق أهدافهم و عندما تتحقق يتخلون عنها و ينتقلون إلى هدف آخر دون أن يستمتعون بها. فهؤلاء الناس يحرمون أنفسهم من السعادة الحقيقة و هي الإستمتاع بما يملكون. فسرعان ما يحصلون على ما يريدون لا يفرحون و لا يسعدون بل يدخلون في دوامة التشتت و الإحباط في التفكير للحصول على أهداف أخرى.

الخلل ليس في أن يجدد الإنسان أهدافه و حياته .و إنما الخلل أن هؤلاء الناس لا يسعون لأهدافهم من أجلهم و من أجل الإستمتاع في حياتهم. و إنما يحققونها من أجل الآخرين ليستمدون قيمتهم من الأهداف و من الآخرين .و هذا ما يجعلهم ينتقلون من هدف إلى آخر دون تذوق النعيم و السعادة.

وسر السعادة ليس في تذوقها و عيش اللحظة فقط. بل هناك سر آخر يخفى على الكثيرين و هو أن السعادة و الإستمتاع بالهدف الحالي ينقلك تلقائيا لهدف آخر أكثر استمتاعا و بهجة و سعادة. فبدلا أن تقضي سنوات و تبذل جهد كبير في السعي. فبتذوق السعادة و البهجة و الإستمتاع بما تملك حاليا يؤهلك لتجلي أهداف أخرى بيسر و سهولة و في أقل مدة زمنية ممكنة.

لذلك ابحث عن مواضع و لحظات تشعرك بالمتعة و السعادة و عشها بما تملك الآن. أما الأهداف الذي تريد تحقيقها عشها في خيالك بمشاعر استمتاع. و عندما تتحقق لا تتخلى عنها بل عشها ببهجة و سعادة.

#حديث_الروح

مدة القراءة: < 1 دقيقة

للإجابة عن ذلك  اولا علينا معرفة ما هو الزواج؟

الزواج هو إضافة جميلة لحياتك ..أن تكمل مشوار الحياة برفقة من تسعد معه.. من يحبك بكل الحالات والاوقات .. من يدعمك دائما ويكون سندا لك وقت حاجتك ..

أن تكون مستعدا بأن تكون صديقا للآخر ..

الزواج ليس عيادة لمعالجة مشاكل الشباب فكثيرا من الأهل يسعون لتزويج ابنهم ظنا منهم أنه بذلك سيصبح أكثر هدوء واستقرار وليشعر بالمسؤولية ولترتاح نفسه بعد أن يجد من يفرغ فيها شهوته.علما بأنه إن لم يكن مسؤولا ومستقرا وناضجا  قبل الزواج ..ستزداد أموره سوءا ويساهمون بذلك بتدمير حياة شخص آخر معه وإنشاء أسرة فاشلة قبل أن تبدأ..

وايضا الزواج ليس مصباح علاء الدين مهمته تحقيق أحلام الفتاة..هذا للأسف ماتزرعه كثيرا من الامهات والأفلام والمسلسلات في عقول الفتيات ويمنع عنها أي رغبة او حلم بحجة أن فارس أحلامها هو المعني بذلك..فتبقى هذه الفتاة حبيسة أحلامها وخيالها بعد أن تصدم بالواقع وتسيطر عليها مشاعر الغضب والخوف ولكم أن تتخيلو ماسيكون عليه حال الأسرة مع هكذا أم ..

هل عرفتم الوقت المناسب للزواج؟؟؟

هو بعد النضوج الكامل والوصول للوعي التام وعي بالنفس وبالآخر وتحمل مسؤولية نفسك ومسؤولية الآخر .ونتمنى لكل فتياتنا وشبابنا أن يجدوا تؤامهم الذي يستحق أن يكملوا معه درب حياتهم ويساهموا في إنشاء أسر سعيدة ومتوازنة .

مدة القراءة: 3 دقائق

كيف تعمل التوكيدات الإيجابية؟
تعرفت على التوكيدات منذ سبع سنوات من مدربتي التنمية الذاتية ليلى كايزن وحصة الحشاش ..سمعتها اول مرة قلت لنفسي هل أردد كلمات غير مقنعة ويرفضها عقلي مثل الببغاء..انه شيء سخيف..حتى قرأت عن العقل الباطن والبارادايم وسمعت الكاتب والمتحدث التحفيزي بوب بروكتر يشرح كيفية عمل العقل الباطن وكم يحتاج للتكرار وكيف يقوم البارادايم بمنع اي معلومات جديدة من الدخول إليه وقد ذكر انه ليصبح ثري وناجح كان يحمل في يده مسجل به شريط كاسيت يعيد سماعه مئات المرات حتى ظن الناس انه معتوه وكان أشهر توكيد يسمعه...انا لدي مصادر متعددة للدخل..فعلا قد كان وأصبحت لديه مصادر عديدة للدخل..
وزاد اقنناعي بها عندما قرأت السير الذاتية للعديد من الناجحين الذين تبنوا عبارة وتوكيد خاص بهم ورددوه آلاف المرات مما ساعدهم وحفزهم في تجاوز المصاعب حتى استطاعوا تحقيق النجاح .....وقد يتسائل احدهم ولكن التوكيدات دخيلة من الغرب ولا يجب الإستعانة بها ...اجيبه ببساطة ..الطعام الذي تتناوله في هذا العصر ليس الطعام الذي كان يتناوله الأولون مليء بالطعام الحي يحتوي على القيم الغذائية التى يحتاجها الجسم للمحافظة على سلامته نحن الأن تتناول كل ما يضر أجسامنا وبعيد كل البعد عن الطعام الحي وبالرغم اننا نحاول الصوم وتطهير الجسم من السموم التى نتناولها من اغدية محفوظة ومصنعة ومكررة ولكن هذا ليس كافياً لان الكمية كبيرة جداً فنضطر إلى تناول المكملات الغذائية ..هذا ما يحدث للعقل الذي تعرض لبرمجة من المدرسة والميديا والظروف السيئة ليصبح على ماهو عليه من أفكار سيئة وسامة وسلبية فيحتاج إلى مكملات تغديه للعقل مثل التوكيدات تجعله يقاوم ما يتلقاه يوميا ...هذه التوكيدات أداة قوية جدا لمقاومة البرمجة التى تعرض لها العقل في هذا العصر ولا زال
بشهادة وتجربة الكثير من الناس الذين استعانو بها وانا اؤيدهم في ذلك أصبحت التوكيدات أداة مهمة للغاية للتغلب على هذا الكم الكبير من المحبطات لقدرات ومهارات وقوة الإنسان ..أشهر توكيد في التاريخ المعاصر من رجل عاش في الغرب ولكنه آمن بالدين الأسلامي وآمن بنفسه وهو الملاكم الأسطورة محمد علي كلاي ..كان يردد توكيد ..انا عظيم ... منذ طفولته حتى أصبح كذلك أعظم ملاكم رغم ان كل الظروف كانت تمنع وصوله لهذه المكانة..
تفيد التوكيدات في تعزيز إيمانك بمباديء وأفكار أغلبها تخالف الواقع والظروف ..انت تحتاجها لتتمسك بما تراه في نفسك وتنوي الحصول عليه ..
اعطي مثال اخر على ذلك..
-شخص يخاف من الذهاب لإجراء مقابلة عمل
عقله يقول له لا تذهب ويردد في نفسه أنا خائف من عدم نجاحي..سيجد نفسه إما تراجع عن الذهاب او ذهب ولم يوفق بسبب خوفه الذي سيبدو ظاهرا للاخرين مما يفقده القدرة على إظهار مواهبه وإمكاناته.
اذا استعان بتوكيد ..انا بأمان وأشعر بالراحة لذهابي لإجراء مقابلة العمل ...عندما يظهر الخوف عقله سيتذكر هذا التوكيد ويجعله يشعر بالأمان بدلاً من الخوف..
مثال آخر
-فتاة تعرضت لبرمجة سلبية منذ طفولتها انها غير محبوبة ..لن تشعر بالحب ابدا حتى إذا وجدت الحب ستقوم بتدميره بتصرفاتها او لسوء اختيارها حتى تفقده وكل ذلك بشكل لاواعي ...اذا استعانت بتوكيد انا محبوبة..الجميع يحبني ..كل ما راودها شعور بانها غير محبوبة يذكرها عقلها انها محبوبة فستتصرف على هذا الأساس وستكون ردة فعلها متزنة وإيجابية..
تذكر أيضاً المتحدثة لويز هاي انها بعد بإستخدامها التوكيدات مع ألوف من البشر الذين تعرضوا للإيذاء النفسي والجسدي استطاعوا العودة الى سلامهم النفسي وتقديرهم الذاتي بعد عدة شهور من تكرار التوكيد المناسب لهم
أنصحكم بشدة بممارسة التوكيدات بعد مشاهدتي النتائج المدهشة التى ظهرت على أشخاص كثيرون التقيت بهم او تعاملت معهم مارسوا التوكيدات بشكل متكرر والتغييرات الرائعة التى حدثت لهم ..
اضيف ما يلي..
-اختر التوكيد الذي تشعر انه يعطيك القوة ويلامس نفسك ويشد من أزرك.
-اذا لم يعمل التوكيد او أحسست بمقاومة فذلك يعني ان لديك قناعة تخالفه تماماً تحتاج لنسف هذه القناعة اولا ومعرفة جذورها..بكتابة كل ما يقوله عقلك او تشعر به عند ترديدها...تحاور مع ما تقاوم..
-يمكنك تسجيل التوكيدات بصوتك وسماعها اذا كنت لا تفضل ترديدها ...
-كل فترة من مراحل وعيك تحتاج الى توكيدات جديدة تناسب وضعك ومرحلتك..
لا تستمع لمن يشكك في عدم جدواها أو ضررها او اي اعذار لعدم تطبيقها..من يفعل ذلك غالباً لديه مقاومة شديدة للتغيير ومخاوف من خوض التجربة ...واقول لمن يمنع هذا الخير عن الآخرين بمحاولة تشويه صورته ..دع غيرك يجرب ويختار الوسيلة التى قد تناسبه ولا تناسبك
انت حر في خيارك الذي اخترته ودع غيرك يختار ...
التوكيدات تحمل كلمات طيبة وتحمل كل الخير ولا تحوي اي شر ولا تخالف تعاليم اي دين وتوافق الاخلاق الحميدة وتحمل الحب والتسامح والسلام للنفس.

مدة القراءة: 2 دقائق
رأتها من بعيد .. تسير على مهل كانها تجر اثقالا من الهم خلفها... اعتادت ان تراقبها من شباك بيتها تاتي الى هذه الفسحة المنزويه .. فيها ارجوحة خشبيه عتيقة.. كعتق سخط البشر على حياتهم .. تاتي هذا الجارة اليها على فترات متباعدة.. ربما كلما ازداد الحمل الذي تجرة لدرجة يصعب عليها تحمله .. وبدات تتارجح على مهل كالعادة..
ثم ..
تعلو وتعلو .. كانها تحاول القفز الى السماء في كل مرة .. الى اين بالظبط ؟؟.. ليست تدري.. فقط الى هناك.. حيث الامان.. حيث لا يوجد هذا الاحساس المتزايد بالذنب والتقصير ... وغصة غير منتهيه في حلقها.. لكل دور تلعبه في هذه الحياه.. هي ليست كفايه.. دوما هناك شيئا افضل كان ممكن ان تفعله ولم تفعله.. كان ممكن ان تكون اكثر جمالا البارحة مساءا..ممكن ان تكون اكثر تركيزا في عملها اليوم صباحا.. بيتها ربما يجب ان يكول اكثر نظاما..هناك دوما شيئا لم تقدمه بعد تجاه كل واجب اوكل اليها او خيل لها انه اوكل اليها.. وتستمر بجلد الذات حتى تمتلئ وتمتلئ ..
ثم...
تبدأ الارجوحة بالهبوط بها الى الجهة الاخرى .. وتبدأ مشاعرها معها بالتحول الى الجهة الاخرى.. حيث تشفق على ذاتها .. لم تفعل كل هذا؟؟ لم كل هذا الظلم لنفسها؟؟ .. لم تحملها فوق طاقتها؟؟ .. لم تكترث لكل شي سواها؟؟.. وترتد اكثر واكثر.. غاضبة .. ساخطة .. فتاخذها الحمية على نفسها
فتبدا بافراد بعض الوقت لهواية ما .. لكتاب على رفها ينتظر ان تحن وتقرأه.. لاغنيه مفضلة.. ثم تبدا المسؤوليه تجرها من جديد .. واحساس الذنب يدفع بارجوحة قلبها الى الاعلى مرة اخرى..
ثم ..
ثم ماذا يا جارتي العزيزة ؟؟
قررت ان تذهب وتخبرها انها ممكن ان تقفز من هذة الارجوحة ببساطة... انها قد تاخذ عمرا فوق عمرها ولن تتوقف ... ان هذه الارجوحة قد لا تترك مجال لاي حياه ممكن ان تدخل الى قلبها .. وهي تهم بالخروج كإن احدا اوقفها... وماذا عنك؟؟؟ ضحكت طويلا ... هي ليست احسن حالا من جارتها.. نحن فقط نرى عيوب غيرنا اوضح من عيوبنا .. وعلا صوت فيروز من مكان ما .. بتمرجح بقلبك..
دمتم بحب
سرى البدري
#فيروزيات
https://www.youtube.com/watch?v=w40MWtWIeFw
مدة القراءة: 2 دقائق

لا اريد ان اتكلم عن سخافة خبر كهذا ، ولا عن ان هناك قضايا اهم واكبر ، على المتصدرين و المنظرين الذين يظهرون على الشاشات ان يولوها اهتمام أكبر، فهذه الأمور أصبحت كالطعام " البائت " المُعاد اجتراره.

سأتكلم عن نقطة أخرى قد تكون وردت على بال العديد منكم، ولكن لاهميتها اريد ان اطرحها هنا على صفحة ابرك ، إلا وهي ....

(وَجَدْنَا عَلَيْهَا آبَاءَنَا)

قضى الرسول محمد عليه السلام يدعوا الناس لترك دين وفهم الآباء والأجداد وإعمال العقل الاعتداء إلى الطريق المستقيم ، ففهم المسلمون الأوائل المغزى من هذه الدعوة المحمدية ، فاهتدوا إلى العمل الصالح والتقدم والازدهار .

والكل يعرف عن انجازات المسلمين الأوائل.

ثم ماذا حصل بعد ذلك ؟

ان سيروا على نهج الرسول كما كان !!

ما هذا النداء المريض ؟!

أيُعقل ان نسير على نهج رسولنا الذي استحدث قوانين مدنية في عصر ومجتمع قلبي جاهلي ونبقى عليها ؟؟؟؟؟

أين دعاة ((الدين)) من فكر التنوير والتحديث الذي دعى اليه الرسول واقامه في مجتمع قبلي ؟؟

نحن الآن بعام 2018 .. هل من الممكن أن نفكر بنفس طريقة الاشخاص قبل 1400 عام ، لنصل لنفس النتائج ؟؟

 

أين أفهامنا ؟ أين عقولنا ؟ أين أعينّا ؟

ما الذي حصل لأدمغتنا ، حتى بتنا نتعلق بالأمور السطحية وننسى الاصل ?

أليس في أصحاب العمامات رجل رشيد ؟

كيف لهم ان يتنكروا لاصل الدعوة المحمدية ، بقصد او بدون قصد ، ثم يدعوا أنهم هم أصحاب الرأي الفصل والمشورة والحكم ؟

وكيف لنا أن نسكت على هذه المهازل ؟

نحن لسنا بقضاةٍ ولا دعاة كذلك الأمر، ولكن حان وقت إزالة هذه الغشاوة عن (( أعيننا )) دون تردد .

 

هذا الخبر في الأسفل ⬇⬇ يطلق العديد من النكات في خاطري ??

 

••بما اني كنت استخدم الايموجيز بالحرام، ايش الكفارة ???

* اتبع السيئة حسنة تمحها ????????

••ليس لها اصل في الشرع ?

*يعني لازم الرسول يعمل ♡ بايده مثلا ?

 

وسلامتكم ?

 

محبتي ❤

رؤيا بركات ?

مدة القراءة: 2 دقائق

سآخبركم اصدقائي اليوم عن المعنى العميق للقوه ...هي ليست كما تدعي شعوبنا بآنها لذو السلطه والمال والعضلات ....وهي ليست حكرا على الذكور ...نعم قد يعطيك المال قوه ولكن المال لايعطيك القوه حين يتسلل الى جسدك مرض عضال عافاكم الله جميعا ....وقد تعطيك السلطه قوه ...لكنها غير دائمه بالتآكيد وهانحن نشهد ذوي سلطه وسلطان اندثروا عبر التآريخ ولم ينفعهم لامال ولاجاه ولاسلطان ...قد تعطيك العضلات والتخويف قوه مؤقته لكنها قوه جبروت وطغيان سرعان ما تنقلب على صاحبها ...قد تعطي مجتمعاتنا الذكور قوه وتسلط ...لكن ذكاء انثى وسياستها التي قد تكون بمايرضي الله او ما لايرضي الله استطاعت بها توجيه ذكر لما تحب وتريد وحكمته ....كل هذه القوه هي قوه وهميه وقوى خائره كيف مابدت لك لا تستمر ....دعوني اخبركم بالقوه المستمده من مصدر القوه الكوني ...تلك القوه المستمده من المصدر الالهي ...الله القوي ....الجبار ....الرافع ....المعز .....استمدادك للقوه من القوي يمنحك قوه تهتز لها القلوب والابدان ....قوه الله حين يمنحها لعباده المستمدون القوه والتقوى منه لاتنتهي الى بموت اجسادهم في الحياه ...قوه الروح لاتفنى لان الروح من روح الله الباقي ....حين تمتلك تلك القوه ستكتسب الصفات التي سآسردها لكم الان ....اولا:ستمتلك صفه الاستمراريه ...انت لاتتوقف....مستمر ....تقرر اهدافك ...تبقى مستمر ومصر وقوي على تحقيقها بكل طرق الخير المتاحه ....لاتستكين لان الاستمراريه والقوه من القوي ....تمارس الرياضه تختار طريق الصحه ان مستمر لاتلين على المحافظه على صحتك ...لانك تستمد القوه من القوي ....تمتلك صفه الوضوح من صفات القوه الالهيه الوضوح التام في المبادئ والقيم والاخلاق ....انت واضح الداخل كالخارج ...لاتوارب ولاتلين ولاتتلون ....الصدق قوه يمتاز بها كل من استمد القوه من الله ....انها من الصفات المهمه انت صادق مع الله ومع نفسك ومع الاخرين ....انت صادق بالقول والفعل لاتكذب ولو مازحا لاجل اي شئ او ظرف او لاجل اشخاص ...من يعجبه فاليعجبه الامر ومن لايعجبه فلا يهمني الله يرى ويعلم مافي الصدور .....انت عادل في اقرب الاقربين نفسك والاقرب فالاقرب صفه العداله والموازنه دقيقه وشامله لدقائق الامور البعض لايوليها اهتماما....وكل الصفات التي ذكرت ان عملت بها وصلت للتقوى ...وجوامع الخير ....وقوه لايمتلكها غير الذين استمدوها من القوي ....سيلاحظ الجميع هذه القوه ويندهشوا مما انت فيه ...لاتكل ولاتمل ....وتتقدم بقوه الله ....وكآنك ذو حظ عظيم ...وما الحظ العظيم الذي تمتلك الا القوه الحقيقيه التي استمدت من القوي ...استشعر بقوه الله في قلبك وفعل قوه الله بالصدق بالتفكير بالعدل بالتقوى ....دمتم بخير وقوه

مدة القراءة: 2 دقائق

كثيرا ما نتكلم عن تقبل الآخرين وتقبل الظروف لكن اول ما يجدر بنا إدراكه هو تقبل الذات داخليا و خارجيا شكلك ،لونك ،بشرتك استشعار النعم الموجودة في روحك الداخلية وفي جسمك الخارجي غالبا نشتكي من احساسنا بالألم في تعاملنا مع الناس لكن هل أدركنا الطيبة والرحمة التي في قلوبنا او فقط ادركنا هجوم الشخص وانتقاده لنا ،عندما نستيقظ كل صباح لنفكر في أهدافنا التي نسعى لتحقيقها هل أدركنا ان علينا اولا شكر الله على الحياة التي نحياها على اليوم الجديد على السرير الذي يحتوينا والأكل والماء ،عندما ننظر لأنفسنا في المرآة نحمد الله ونشكره على الخلقة السليمة الله خلقنا في أحسن تقويم وعلينا ان نستشعر هذا في كل مكان في جسمنا نتقبله ونحبه ونحمد الله عليه ليس فقط بترديد كلمات الشكر والحمد لكن بإستشعارها حتى تملأ السعادة أرواحنا الله لم يخلقنا لنتذمر ونرفض حياتنا و ظروفنا وشخصياتنا وأشكالنا
جرب أن تستيقظ كل يوم تفكر في الله وتحمده على الحياة وعلى الظروف تشكره من أعماقك وليس فقط تأدية واجب لان الشعور حتما سيصل تستشعر كل النعم الموجودة حولك التي بتوفرها الدائم لم تدركها
تشكر الله على شكلك الجميل وتمنح الحب لنفسك وجسمك .
جرب ان تفعل هذا بصدق وسترى كيف ستتقبل ذاتك داخليا وخارجيا تحبها و تقدرها وهنا ستتوقف تلقائيا عن اي عمل او احساس لا ينفعها كالمقارنة مثلا حتى الانتقاذ اذا تعرضت له ستأخده بوعي دون ان تتفاعل معه شعوريا وتتحاور مع ذاتك بحكمة
عندما تهتم بذاتك بشكل صحيح وانا هنا اقصد الاهتمام النفسي لان كل مشكلة نعاني منها هي في العمق سببها نفسي ستتقبل و ويتولد الحب الصادق لذاتك وعندما تمتلأ بالحب تستطيع منحه للجميع .

مدة القراءة: 2 دقائق

 

يواجه البعض مشكلةً ما بحنقٍ شديد وتذمرٍ مقيت .. لا يسمح لأي مشكلة أن تدخل وتعكر صفو حياته.. فهي ضمن منظوره المحدد مصيبة مدمرة ومزلزلة، وهذا بدوره يفتح له باباً آخر لمصيبة جديدة، ويتوالى عليه المزيد منها فيبدأ بترديد المثل الشعبي الشهير " المصائب لا تأتي فرادى " بل ويفتح عينيه كل صباح منتظراً مصيبته الجديدة التي وثّقها المثل بفعل تجارب الكثيرين .

نعم هذا صحيح فهم ظنوا بالله السوء ولم يقبلوا اي تغيير طارئ ونظروا إليه أنه مصيبة وسوء فكانت لهم ذلك، إذ يقول الله :
" الظانّين بالله ظنّ السوء عليهم دائرة السوء "
وينقله تفكيره المشتت بعد ذلك إلى أنه انسان مبتلى ويعجبه هذا السيناريو إذ يشعره بالرضى أنه سيصبر وسينال الأجر على ما يمر به من مِحنٍ وسيُكافأ بصبره بالجنه !!

اذا كنت ممن يمرون بظروف صعبة تبعاً للأوضاع العامة المحيطة، غيّر نمط تفكيرك ونظرتك للأمور متّبعاً الخطوات التالية :

أولاً : هوّن على نفسك وتوقف عن الشكوى والتذمر والتحدث لكل من هبّ ودبّ عن الأخبار والأوضاع والمصائب التي تعاني منها فتذمرك لن يقدم ولن يؤخر .. كن مختلفاً عن البقية وأتقن فن الشكر والإمتنان لله تعالى على ما لديك، واسمح للأخبار السيئة والسلبية المرور في عالمك دون مشاعر ودون تحليل.

ثانياً : عدّل و وجّه نيتك لمبتغاك في الأيام القادمة وامضي في طريقك مستعيناً بالله، ولا تستهين بقوة النية .. فالنية تخترق الكون كله لتصنع لك صدفة فتفتح لك أبواباً جديدة، وكن مستعداً واسعى واجتهد فهي لا تسمى نية إن لم يصحبها عمل .. لذلك قال النبي صلى الله عليه وسلم " إنما الأعمال بالنيات " .
ففي الأزمات يتولى الواعون الأفعال ويتولى الغافلون الإنفعال فكن ذكياً وانتبه على ماذا تركز .

وأخيراً أحسن الظن بالله وثق بحسن أختيار الله وهو ليس التفاؤل بقدر ما هو رؤية عين الحكمة في ما يحدث دون إصدار أحكام مسبقة " فالله يعلم وأنتم لا تعلمون " .

مدة القراءة: 3 دقائق

ممنوع نشكي ممنوع نبكي ممنوع نحكي ممنوع نعترض ممنوع نصرخ
طيب نسكت ليش .. لما تحرمونا نعيش ..

ممنوع نضحك بصوت عالي قلة أدب
ممنوع نبكي .. يا ساخط انظر لمن هو أقل .. هو ينظر فقط دعه يفرغ كأسة ويتحرر .. من خلق الدموع في عينيه ..
ممنوع نقاش الوالدين قلة ادب و وقاحة ثقافة العبيد وهز الرأس
ممنوع نقاش الاستاذ وقاحة .. قل حاضر أنا خطأ و أنت صح
ممنوع تختار ما تدرس فهم من يحددون لانهم أكثر فهم منك لماذا تريده نسخة عنك لانك فقط فقدت نسختك وتود تكرارها ..
ممنوع تجرب لانك مراهق ..جاهل .. مرهق ..ارهاق ..من اطلق هذا المصطلح على اليافعين المنفتحين للحياة وللتجارب على المغامرين الذي لا يحتاجون منك سوى تغيير هذا اللفظ ..وبعض الدعم وكثيرا من الحب ..
ممنوع نضحك في الشارع تظهر أسنانا خوفاً من لحاق الذئاب لنا ونستغرب لماذا تفشل النساء في الزواج .
ممنوع الشاطر والأول عالصف يخطئ هو ملاك هو اول هو قدوة .. قدوة من لمن وهل خلق الله اللون الاحمر قدوة للون الأصفر .. لا نحتاج قدوة نحتاج فقط شخص واحد بالكون يؤمن بنا وبقدراتنا . فمن قال للسمكة أن تتسلق شجرة ؟ ومن قال للأديب أن يكون فيزيائياَ .. استيقظوا ..
ممنوع تحزن الفتاة أو تكشر ليش بعدين بحكوا بدها تتزوج عيب .. رغبة الزواج من خلقها في نفس كل شاب وشابة ..
ممنوع تكون على طبيعتك خليك هيبة . بماذا تستخدم الهيبة غير إخفاء عيوب عميقة عن نفسك وعن الناس .
ممنوع الطفل يبكي لانه رجل ...كيف أصبح الطفل الذكر رجل لا أعرف حقيقة كيف أصبح رجل عمره ثلاث سنوات او حتى يافع 15 عشر عام كيف ؟ والرجولة سلسة تجارب وتعليم ومهارات تكتسب بسنوات طويلة .. !
ممنوع ترقص لانو من رقص نقص .. نقص شو بالضبط و الانسجام اللاإرادي مع لغة الروح الموسيقى ماذا يفعل بها ..
ممنوع الطفل يتحرك ويشاغب ويبحث ويجرب نريد طفل عاقل .. أي معاق نعم معاق هو ذلك الطفل العاقل الذي تريده الام والاهل ..عقل متوقف عن البحث والتعلم الفطري ..
ممنوع الرجل يشعر ويحس و يبكي ويشكي رجل عيب من اجل ذلك يموت معظم الرجال سكتات قلبية ودماغية .. كبت وقيد وسجون ..
ممنوع تحب غير الله والرسول و والديك وأخوانك وأخواتك ..لو كنت تحب من ذكر ما منعت الحب ولعرفت ماهيته ..ولكنك تخاف ولا تعرف الحب ..
ممنوع تفكر .. ممنوع تختار .. ممنوع وممنوع تعيش و نريد أحرار ناجحين ومفكرين وعلماء وادباء ومنجزيين ... ..
قال الله لآدم لا تقرب هذه الشجرة فاقترب منها .. ليقول الله لنا بأننا أحرار .والحرية تظهر بلا وليس ب النعم ..
.أول كلمة ينطق بها الطفل لا لا لا او ديش يعني ما بدي .. من علمها لهذا الطفل ..
ثقافة الممنوع خلقت أجيال عقيمة غير قادرة الحركة ولا على ولادة أي فكر اونجاح أو إنجاز حقيقي الا كولادة عسيرة جداً للكثيرين أو عقم دائم . تتحول الممنوعات الى مخاوف عميقة وعقبات يصطدم بها كلما حاول التقدم فما بين الممنوع والمرغوب طريق وعرة يخشاها هذا المقيد بكل تلك السلاسل بين خوف من رغبة تقتله بالنجاح والتقدم والعيش الطيب وبين فكي الناس ورضاهم والمجتمع ..
لماذا ؟ كل من يقول ممنوع قبل أن تنطقها إسال نفسك لماذا ممنوعة ؟ من أجل من ومالفائدة من منعها ..
لماذا تمنع دموع الرجل من الخروج إن وجدت .. لماذا يجب أن يكتم مشاعره ؟
لماذا مسموح أن يحب أشخاص محددين فقط .؟ هل تحب فعلا فلو احببت يوما سواء كان الله أو رسوله او والديك ستعرف أن الحب ليس له عنوان او سبب ؟
الله الواسع هل يوجد من أسمائهة الضيق .. الله القوي هل من اسمائه الضعيف .. ما بال الناس يوسع الله عليها وهم يضيقون ويعطيهم القوة وهم يضعفون .
استيقظ فأنت وعائلتك وأبنائك وقلوبكم وأرواحكم أحرار بالمطلق مالم تضرون غيركم ..
السؤال الوحيد المسموح لك لتحدد الممنوع هو بماذا يضر هذا الفعل الذي أرغب به غيري .. فقط ؟
طاقات متعددة مكبوتة خلقت وحوش ومرضى لا يعدون فضلوا الدواء على التعبير والحرية والحركة والتعبير حياة والوقار والهيبة موت سبق الموت الفيزيائي ..
لا تؤذي نفسك وعائلتك بقائمة وهمية من الممنوعات خلقها وهم لا يوجد إلا بمخيلتك فقط .. فإن عشت فعش حراَ مبتهجا منطلقاّ فكل ما فيك خلق ليرى النور ويعيش .. أو مت كالأشجار وقوفاَ قبل موتك الفيزيائي . اختر فأنت حر ..
عيشها صح
غادة حمد

مدة القراءة: 2 دقائق


خطيئتنا الكبرى في هذه الحياة أننا لا نرى أنفسنا سوى من وجهة نظر الأخرين، ولا نحاول أن نرى أنفسنا من كلا الوجهتين أنفسنا والآخرين.

لكي نعرف أنفسنا علينا أن نراها ونفهمها ونتقبلها برؤيتنا ونظرتنا لها، ربما بعض الأوقات تمر علينا لحظات لا نرى بعض الأمور فينا، والتي تحتاج لتحسين، فإن لم نرى بأنفسنا سيرسل لما الكون من يعكس لنا ما نحتاج لتحسينه لنتطور ونصبح أفضل مما كنا.

يجب علينا أن نعترف بسلبياتنا وإيجابياتنا لكي نفتح أفاق جديدة بداخلنا.

لقد خلق الله لنا المتناقضات لأن الشيء يعرف بنقيضه:

موت حياة
حزن سعادة
قوة ضعف
إلخ.

فكلما قاومنا التغييرات بداخلنا كلما عانينا لأنها ستقاومنا بالمثل ( لكل فعل ردة فعل مساوية لها )، وكلما تقبلناها وإحتويناها صارت سلاح يقوينا بدل أن تكون سلاح يمتص طاقتنا وهدوئنا وإتزاننا الداخلي.

غالبآ نحن نظن أننا نتعذب، ولكن إذا عرفنا أن كلمة عذاب جائت من جذر عذب

سندرك أن العذاب هو تطهيرنا من الشوائب التي تعيق وتغطي جمالنا الحقيقي وقوتنا.

لذلك فلنتوقف لحظة ونفكر ونسأل أنفسنا بصدق، ما الذي يعيقنا عن إدراك جمالنا وقوتنا؟  إنه الخوف والقلق من التغيير والخروج من منطقة الراحة التي إعتاد عليها عقلنا، جسدنا، وكل ما نكونه.

يجب علينا ان نعيش التجربة، وأن نراقب انفسنا في كل تجربة لنتعلم وندرك جيدٱ، ونضع بعين الإعتبار أن أي شيء يحدث لنا هو ضرورة من ضرورات حياتنا ومسيرتنا الزمنية، لمواصلع التطور والإدراك وأن نكون واعين.

فالمؤثرات كثيرة، ولها مسميات عديدة، مالا ننتبه له هو أن عقلنا اللا واعي يستقبل ويلتقط أي شيء، والذي يتكرر ضدنا لفترة ثم ينتهي، يغرس في لا واعينا فيقوم بتحويلنا إليه لكي يغذيه، فلذلك يجب أن نكون واعين بما حولنا.

الأرض نعيش فيها لنتعلم، نفهم، ندرك، نتطور، ومن يعي ويصبح ذا وعي وإدراك عالي سيكون هو الفائز

فلنعش بمحبة وسلام ولا ننسى أن نعمر أنفسنا بالبذور الصالحة النقية، لكي نستطيع أن نعمر كل أرض تطأ أقدامنا فيها.

مدة القراءة: < 1 دقيقة

لكل حادثة حديث

غالبآ تكون أحكامنا ظالمة بسبب عواطفنا، وانحيازنا، ونظرنا للماضي.

ولذلك يكون حكمنا ظالم وليس فيه عدل وحيادية.

فمثلآ عندما تحدث مشكلة بين شخصين أحدهم أقرب إلينا والأخر ليس لنا به أي صلة، تلقائيآ ننحاز للأقرب لنا بسبب الموروث لدينا وهو " أن نقف مع من نعرف سواء كان ظالمآ أو مظلومآ"، بسبب الحديث المنسوب للنبي محمد " أنصر أخاك ظالمآ أو مظلومآ " وبذلك نقع في خطيئة الظلم والتي هي من أقبح الخطايا و أسوأها لأثرها العميق لاحقآ.

ولكن إذا ما أحكمنا عقولنا، ونظرنا للمشكلة بحيادية تامة، فأول ما سنفعله هو أننا سنستمع لأقوال الطرفين في سبب المشكلة من الأساس، ومن ثم منها سنستطيع أن نقرر من الظالم، ومن المظلوم وأين نقطة سوء الفهم الذي وقع بينهم وبذلك نستطيع إنهائها بأقل الخسائر والأضرار، وسنكسب الطرفين بدل أن نخسر أحدهم.

فبسبب حياديتنا معهم سنجعل الموقف متكافئ وهادئ بينهم، وبذلك نكون زرعنا بذرة السلام بينهم  وربما ستكون باب للمحبة لاحقآ.

لذلك مهما كان الموقف وعلاقتنا بالأطراف المتورطون فيه، علينا أن نكون حياديين، وننظر لكل الزوايا بعقولنا وقلوبنا وأعيننا ويجب أن لا ننظر بعين عوراء للموقف ( عين واحدة ).

وبذلك نكون تجنبنا الظلم والعداوة وما قُرن بها من تبعات سترتد علينا، السلام أولآ ودائمآ.

فلقد إنتهى زمن العادات القبلية والجاهلية.

مدة القراءة: < 1 دقيقة

اعود اليكم اصدقاء شبكه ابرك لاكتب لكم كلماتي بعد فتره انقطاع ضروريه خضت فيها عده تجارب حياتيه زادتني توسعا في كل مجالات حياتي فاصبحت اليوم اكثر مرونه واكثر فهما واكثر علما واكثر استيعابا وهدفي ان ابقى في هذه التوسعه والحريه لاكتب تآريخي بافكاري وابداعي واختياراتي التي باتت تتطور وتصبح اكثر عمقا يوما بعد يوم اصبحت فيلسوفه لامور حياتي ...احسن فلسفه صياغتها ....والتعمق فيها ...ومعرفه المغزى من كل مايحدث ...ولا اروع ان تترك سباق الحياه مع الاخرين وتبدآ رحلتك في سباق مع نفسك ....سباق الاخرين سيكلفكم كثيرا اصدقائي من الجهد والتعب والمعاناه والمقارنات والخوف ....اما سباقك مع نفسك فهو سباق مميز لانك مميز ولا يوجد لك بديل في هذه الحياه وقيمتك اليوم تقلب معادله الحياه ووجودك ضروري جدا وغيابك سيحدث خللا مؤكدا في منظومه الكون ....وسباقك مع نفسك سيطورك ...ويجعلك تبدع ...وستبهر كل من يراك بالنتائج انا اليوم جالسه اكتب وفلم حياتي السابقه يمر امام عيني واضحك من القلب لكل تلك اللحظات التي كنت اغفو فيها...والتي كانت تقودني الى اين لا ادري حقيقه ....اما اليوم فقد تعلمت القياده ...تلك الصفه التي لازمتني من الصغر ...فانا قياديه من نعومه اظافري ربما كانت تلك الصفه غير مفعله لفتره طويله ها انا اليوم اعود لاستلم استحقاقي العالي بقياده نفسي وكتابه تآريخي ...عموما اصدقائي في المقاله القادمه سآتحدث اليكم عن مجموعه تجارب لنتبادل النفع والرقي والتطور والابداع هذه الكلمات للاستاذ عارف الدوسري المحترم ردا على كلمه الافتقاد فالف شكر لك ولما تعلمته منك ياقوي.

مدة القراءة: 4 دقائق

مشكلتان تواجه أي إنسان هو التفكير السلبي الذي يسبب الإحباط و يمنع اي شخص من السعي لتحسين حياته و كثرة الأفكار الاي تعطلنا عن القيام بما نريده لأننا مشغولين بالتفكير و التحليل و التخطيط المستمر
في الحقيقة نحن لا نتخلص من الطاقة السلبية بالتخلص منها بل عبر استبدالها بمشاعر ايجابية
فمثلا عندما نشعر بالبرد فإن أول ما تريد القيام به هو اللجوء للدفء و عندها يختفي البرد و العكس صحيح
نفس الشي بالنسبة للانتقال من السلبية للايجابية
دعنا أولا نرى ما الذي يحدث معنا في كل مرة
أنت تفكر فكرة ، و من خلالها يتولد شعور ،يدفعك للتصرف وفقا لهذا الشعور و تلك النتيجة تثبت الفكرة التي فكرت فيها في البداية و تبدأ في تكرار ذلك النمط
هذه الدائرة المغلقة تحدث في الحالتين السلبية أو الإيجابية
و لذلك علينا أن ننتبه لنوعية الأفكار التي تدور في أذهاننا
و عادة ما تقع الأحداث لنفس الأشخاص لكن طريقة تعاملنا مع الاحداث يغير النتائج
مثلا تأخرت طائرة عن المواعيد لسبب ما
فتجد أحد المسافرين يسب و يلعن و يغضب بمجرد سماعه الخبر
و آخر يصيبه القلق و يظل ينظر لساعته كل خمس دقائق و يعذب العاملين في المطار بمجموعة اسئلته المتلاحقة
و آخر هادئ مسيطر على نفسه و قد وجد شيئا يفعله خلال ذلك الوقت و هو الآن يستمتع بوقته
الحدث وقع عليهم جميعا ، فالشخص الهادئ لن يصل إلى وجهته قبل الآخرين ، و لا أحد من الركاب المنزعجين سوف يصلون متأخرين أكثر من الشخص الهادئ
و واضح من هو الشخص المستفيد نفسيا و ذهنيا من هذا الموقف و عادة ما يمكنه ان يقلب الوضع لصالحه لأنه يفكر بطريقة ايجابية و فاعلة و لا يسمح بأن تؤثر عليه الأحداث بشكل سلبي
هناك من يعتقدون أن الشخص الايجابي هو شخص حالم بعيد عن الواقع و لا يريد مواجهته و يفضل أن يعيش في عالمه الوردي
و تجده يصرخ في وجهك بكل يأس "الا تعيش في هذا العالم؟"
و في حالتنا و في بلادي يرفقونها بجملة "إلا تعلم أن العيشة اي قطعة الخبز أصبحت بجنيه؟!
هذا شخص سمح لأشخاص متلاعبين في بعض الجهات الحكومية باصابته باليأس و هم الذين يريدونه هو أن يضعفوا إرادة الناس حتى لا يسعون للتغيير و يظلون بالتالي مسيطرين على الوضع
نحن نعيش في نفس العالم و نواجه تقريبا نفس التحديات فعلينا أن نتسلح بالموقف الإيجابي لأنه سيمكننا من التفكير في الحل
عملية التخلص من السلبية بسيطة كل ما عليك فعله هو التركيز على الأشياء الايجابية و بالتالي يتولد شعور ايجابي بداخلك و ستتصرف وفقا لذلك ، ابسط شي شعور الامتنان ،و البحث عن النعم اليومية و الدائمة ، فكرة اننا ما زلنا أحياء و مع كل نفس يدخل و يخرج هو فرصة جديدة و بداية موفقة
شي آخر يؤثر علينا هو الإفراط في التفكير ، هنالك كلمة كانت تقولها أمي كثيرا في صغرنا "دماغي عاملة زى الورشة" و هي فعلا تصبح كذلك لأن العقل يمتلئ بأفكار كثيرة اغلبها لا معنى له و كل ما تفعلها هذه الافكار هو ملئ عقلك و حشوه و ايهامه بأنه يقوم بمهام معقدة في حين أنه مشغول في توليد و إدارة فكرة بعد الأخرى
يصبح ذلك مشكلة عندما نجد أنفسنا غير قادرين على القيام باي شي لماذا؟ لأننا مشغولون بالتفكير
و هذه إحدى الخدع التي يمارسها عقلك على نفسه
و المحزن اننا لا نستطيع أن نشعر باللحظة الفعلية و وقتنا يمر في غفلة ما بين ما كان يفترض بنا فعله و ما حدث و ما يفترض به الحدوث و ما يجب علينا فعله و ننسى أن كل ما نملكه فعلا هو الآن
الحل في هذه الحالة هو تصفية الذهن من كل الأفكار و الدخول في حالة من الهدوء و السكينة و من هنا بإمكاننا أن نعيش اللحظة
هنالك عدة طرق لكن ساشارككم بطريقتي التي استخدمها فقد افادتني دوما في التخلص من الطاقة السلبية و من التفكير الزائد
إذا انتابتني اي مشاعر سلبية كل ما أفعله هو إغلاق عيني و أخذ نفس طويل ثم أخرجه بهدوء و أتخيل أنني انفث دخانا من المشاعر السلبية كالحزن و الغضب و الاحباط و الألم و غيره و أتخيل خلال ذلك مدى سميتها و أنا انفثها خارج جسمي و اتخيلها و هي تتبخر بعيدا و تختفي في الهواء
ثم ابدا في البحث عن ذكرى جميلة حدثت لي سابقا و أتخيل حدوثها الآن او شي جميل أفكر في القيام به
نفس الشي مع زحمة التفكير و عندما أدرك أنني افرطت في التحليل و التفكير و انتبه لمدى تفاهة الأفكار التي تسبب لي القلق أتخيل بالونا صغيرا
اغمض عيني و أخذ نفسا عميقا و أقوم بنفخه و مع الهواء تخرج كل الأفكار الغبية التي سببت لي القلق و تبدأ بملئ البالون و يبدأ البالون في الارتفاع و أتركه يطير و بما انه ثقيل نوعا ما أقوم بدفعه قليلا بأطراف أصابعي ليطير حاملا كل الأفكار و يختفي أيضا في السماء
ستشعر / تشعرين بعدها بالارتياح

مدة القراءة: 4 دقائق

كل وسائل التواصل ممكنة - كمبيوتر آبل أو ويندوز - iOS أو Android

من خلال شبكة أبرك للسلام بات في مقدور كل المدربين تقديم دورات إحترافية بسعر زهيد. نقدم لكم حلولا متكاملة للتدريب والترويج والبيع والدعم الفني لكم ولعملائكم. من الآن وصاعدا لن يضطر المدرب للتفكير والبحث وتحمل نتائج التجربة والخطأ. شبكة أبرك للمدربين تمنحك الثقة لتقديم دوراتك ومحاضراتك والإهتمام بالمتدربين بشكل محترف من أول مرة. لن تكون وحيدا في هذة المهمة لأننا سنتابعك ونوفر لك كل الدعم اللازم لتقدم دورات يمكنك أن تفخر بها.

الخدمات المتوفرة للمدربين

قاعة المحاضرات التفاعلية

يمكنك من خلال قاعة المحاضرات التفاعلية بالصوت والصورة أو بالصوت فقط أن تقدم محاضراتك ودروسك وكأنك في فصل دراسي عادي. كل ما تحتاجه هو جهاز حاسب آلي لتتمكن من الدخول إلى لوحة التحكم الخاصة بك كمدرب وتبدأ الدرس. نحن سنقوم بإعداد كل شيء لك ونسير معك خطوة بخطوة حتى تتمكن من إستخدام كل المميزات المتوفرة في القاعة الإلكترونية. تستطيع إستخدام الصوت أو الفيديو ويمكنك إسكات الصوت أو تشغيله للمتدربين وكذلك التحكم في بث الفيديو. كما تتوفر ميزة رفع شرائح العرض باور بونت أو ملفات بي دي إف أو مشاركة الملفات وسطح المكتب. ستتمكن أيضا من الكتابة المباشرة على السبورة الخاصة برسم الأسم والدوائر وكتابة الملاحظات ومسحها. كما تتوفر خاصية الدردشة النصية العامة والخاصة. ليس هذا كل شيء وإنما يمكنك تسجيل المحاضرة بالصوت والصورة والإحتفاظ بها عندك أو تقديمها كدورة مسجلة فيما بعد. كل هذا بسعر في متناول الجميع.

النظام التعليمي

توفر شبكة أبرك أحد أفضل الأنظمة التعليمية التي تستطيع من خلالها تقديم محاضرات ودورات مسجلة مسبقا سواء كانت محاضرات صوتية أو فيديو أو أي مادة قابلة للتقديم عبر شبكة الإنترنت. يمكنك من خلال هذا النظام التعليمي المتطور أن تقوم بعمل الإختبارات والمسابقات والإشراف عليها آليا أو بشكل شخصي. هذا نظام تعليمي متكامل يأخذ المتدرب من بداية التعلم مرورا بالإختبارات والتصحيح ومن ثم الحصول على الشهادة بشكل آلي بالكامل. هذة الخدمة مناسبة تماما للمدربين الذين يقومون بتسجيل محاضراتهم لتوفيرها للبيع لاحقا. إنها طريقة كسب ممتازة حيث لا يوجد جهد من جانب المدرب لأننا نقوم بإعداد كل شيء ونهتم بعملية البيع وتحصيل الرسوم وإصدار تقارير البيع وتحويل المبالغ إلى حساب المدرب في أي بلد.

الترويج والتسويق

تتمتع شبكة أبرك بسمعة جيدة بين المهتمين بالبرامج التدريبية ولها حضورها الأكيد في عالم الوعي والطاقة وتطوير الذات. هذة المكانة التي وصلت إليها شبكة أبرك تخدمك في الترويج لدوراتك وخدماتك. نحن لا نكتفي بهذا ولكن يمكن توفير خطة تسويقية كاملة تبدأ من شبكة أبرك وتتعداها إلى إعلانات الفيسبوك وتويتر ووسائل النشر المختلفة حسب الطلب والميزانية المتوفرة للترويج والتسويق. كما نوفر خدمات مختلفة ذات علاقة كتصميم الإعلانات للشبكة أو المطبوعة أو إعلانات الفيديو القصيرة من أجل إيصال فكرتك وخدماتك بأفضل طريقة ممكنة.

إنشاء المجموعات الخاصة بعملائك

عندما تقدم دورة مسجلة فإنه من المجدي لك أن يستمر المتدربون في متابعتك ومتابعة مستجداتك ولهذا فنحن نوفر لك بدون مقابل مجموعة خاصة بكل محاضرة تقدمها من خلال شبكة أبرك للسلام. هذة الخدمة مجانية ومردودها عليك سيكون مجزيا لأنك ستحافظ على زبائنك وتمدهم بالمزيد من المعلومات وتتواصل معهم بشكل خاص. أنت تريد مكان تستطيع فيه التحاور معهم وتبادل الملفات والصور وربما تحتاج لنشر فيديوهات أو صوتيات أو نشرات إضافية وتريد هذا خاصا بالمجموعة التي إستثمرت في خدماتك. المدرب الجيد يستمر في التواصل مع المتدربين ويبني معهم علاقة طيبة لأن هذا واجبه وأيضا يعد مصدرا جيدا للترويج لخدماته في المستقبل.

لمعرفة المزيد الرجاء إنشاء تذكرة جديدة

المساعدة


الخدمات والأسعار

عزيزي المدرب، من أجل تسهيل مهمتك في الإختيار المناسب تجد هنا تفصيل شامل للخدمات والأسعار بحيث تؤدي الغرض المطلوب بسلاسة ويسر. إن إحتجت إلى إضافات أخرى فيمكنك التواصل معنا عبر زر المساعدة وفتح تذكرة دعم جديدة وسنكون سعداء بتوفير الخدمة الخاصة التي تطلبها. تذكر دائما، على شبكة أبرك نحن نخدم المدرب والمتدرب معا.

إستئجار قاعة المحاضرات

الخدمة | قاعة محاضرات تفاعلية بالصوت والصورة

السعر | ٥ دولار في الساعة لكل ٢٥ مشترك

البيع من خلال المتجر

الخدمة | بيع الدورات والكتب على شبكة أبرك

السعر | ٣٠٪ من سعر الدورة أو الكتاب

تصميم وإستضافة موقع

الخدمة | تصميم وإستضافة موقع وورد بريس

السعر | ١٠٠٠ ريال في العام الواحد

إنتاج الفيديوهات الدعائية

الخدمة | فيديوهات دعائية قصيرة تحمل شعارك

السعر | ٥٠ ريال للفيديو الواحد

مدة القراءة: 2 دقائق

لطالما كانت المرأة النبراس المضيء في عتمة الظلام التي تطغى على قلوب الرجال .. و المنارة التي يبحثون عنها ..و في الوقت نفسه يخشون ضوئها الممتد الذي يراه الأعمى قبل البصير . الذي و إن سقطت تلك المنارة لن تسقط هي وإن خفت ضوئها فلن يفنى أبداً ما دامت في الأرض حياه .
..
نعم إنها المرأة ... الأرض التي يقف عليها كل من يريد أن يرى النور و الحب و الإزدهار .. تلك الأرض الخصبة التي تنتج من حسنها أجمل الثمر .. و التي إن قحلت حولت ساكنيها الى أشباح بهيئة البشر ..

هذا اليوم ليس للمرأة أبدا .. بل لك عزيزي الرجل و بامتياز أنت القابع في ظلام نفسك باحثاً عن نور يضيء العتمة فيك و لا تريد أن تراه نور ..فمن لايرى النور نورا يكفية الظل ليستنير به و لن يستنير ..

هذا اليوم يخاطب كل رجل قلل من شأن نفسه وجعل من المرأة نداً له يحاربها بالأنظمة و التشريعات والسنن التي طغى عليها الكهنوت حتى يحد من تقدمها على اعتبار أنها منافس قد يلغي وجوده و ليس شريكاً يقدر .. شريك بالحياة و الروح والسكن والأولاد .
يخاطب كل أب ظلم ابنته ومنعها إرثها وحقها بالتعليم
يخاطب كل زوج عاش نظام السيد والجارية في بيته و ظلم واستبد باسم الذكورة والدين
يخاطب كل أخ استخدم سلطة لا يملكها لظلم أخواته والتحكم بمصائرهن وقراراتهن
يخاطب كل مستغل استبد بجاهه وسلطته امرأة كسرها المجتمع لتحقق مآرب حيوانية لا ترقى لحدود البشرية في شيء
يخاطب المجتمع الذي لن يتطور طالما المرأة فيه لا مكان لها فيه يحترم
يخاطب العقول التي تسيء بما فيها للمرأة
يخاطب الشرائع التي دار حولها بشر غير مكتملين البشرية فجعلوها مصدر الإغواء و نقض الوضوء وأكثر أهل النار وهم ورائها ومعها وأصحاب الولاية عليها ..
يخاطب كل من يريد أن تكتمل بشريته في احترام بشرية المرأة و رفع الوصاية عنها في كل مراحل عمرها
يخاطب الأنظمة والتشريعات التي جعلت من الرجل الوصي الأول والاخير عن المرأة و ضيعت حقوقها و كرامتها عندما قررت ان تنفصل عن زوج لا يقدرها و لا يحترم انسانيتها ..
نعم إنه لك عزيزي الرجل فوراء كل امرأة مكسورة .. مستعبدة ..باعت نفسها ..فقدت كرامتها ..فاشلة في بيتها ..في جهنم .مريضة وفقدت جمالها و عاجزة مع نفسها و مع اولادها .متسولة الحب و المال والاهتمام ... رجل بل و رجال كانوا السبب في ما هي فيه مستخدمين كل أنواع القوى المتاحة لهم .. و حرموها أن تكون هي إمرأة واعية و حرة طموحة و متألقة .
وراء كل إمرأة واعية ناجحة رجل محب عرف قدر نفسه فعرف قدر المرأة ...
راجع حساباتك ايها الرجل وانظر أي نوع من النساء تريده أن يملأ حياتك إن أردت ان تعيش الحياة حياه ...

غادة حمد
عيشها صح

مدة القراءة: 2 دقائق

ها انا اليوم اجلس في حديقه منزلي ....ونسمات الهواء الربيعي تعم المكان ....تلك الرائحه اعشق وجودها ....انها تنقلني عبر الزمن ....لايام رائعه من ايام الطفوله حيث كنا نجتمع في بيت ابي وامي تحضر الجاي العراقي المهيل ونستمع لاغاني ام كلثوم .....وسعادتنا لاتوصف باشياء بسيطه اعتدنا القيام بها .....كانت تمنحنا سعاده لاتنتهي ....ما ان تعود بي الذاكره الى تلك الايام ......حتى تعود رائحه المكان حيا ....وكانه كان البارحه ......الزمان وهم من توصورنا ......فالبشر لديهم ذاكره قويه ....بمجرد استرجاعك للذكريات ....ستشعر بآن فلم ذكرياتك حيا يرزق ....فان استعدت ذكرياتا جميلا واوقاتا ممتعه دعمتك تلك الذاكره .....واحييت فيك كل جميل .....وانا غالبا لا اتذكر من المواقف والاشخاص الا الرائع والجميل ....مايحزنني ومايؤلمني من الذكريات امر عليه مرور الكرام .....واستذكر منه الدروس والعبر .....انها دعوه لاحياء ما هو جميل في نفوسنا وتقبل كل ما هو مؤلم وحزين فعلى جانبي هذا التناقض تتوازن الامور .....ارتمي في احضان الطبيعه هذه الايام .....فللطبيعه تآثير السحر على النفوس المتعبه .....اشتنشق الهواء واملئ رئتيك .....ولا تعتقد ان المعجزات تحتاج الى اعمال جباره .....فالحياه سهله وبسيطه اكثر مما تتصور .....وبآمكانك الحصول عل المعجزات باساليب بسيطه ....قم يوميا بالمواظبه على المشي او الجري لوقت محدد كان يكون لنصف ساعه هذا سيمنحك تفكيرا صافيا ....وافكارا مبدعه .....وتطلعات لا حصر لها ....بالاضافه لذلك ستشعر بالخفه وانشراح الصدر.......والتفاؤل والسعاده ......التزم بذلك لفتره حتى تصبح من عاداتك اليوميه .....هذه من الوصفات التي جربتها وساهمت بشكل فعال في تغير الحياه للافضل .....وافضل الاوقات هي ساعات الصباح الاولى قبل الشروق ......في هذه الاوقات معجزات وسر خفي في استجابه الدعوات ..... استمتع بالحياه كن قويا بما تملك بداخلك من كنوز ....لاتسمح لاي شئ ان يعكر صفو ايامك ... اسعى لما تريد ....وتذكر ان تحيد مشاعرك تجاه كل الاشياء .....ففي ذلك سر النجاح.

مدة القراءة: 3 دقائق

سؤال طالما راودني عن ما هو السبب الذي جعل المتسولين ..متسولين ؟ ومن مراقبتي لنفسي و بيتي وأولادي خرجت بمفهوم ثقافة التسول وكيف تنشأ بالتربية وكيف يكبر البشر وشعورهم بالحاجة يكبر معهم مهما علا شأنهم الاجتماعي أو المالي ... ببحثي و تصوري الخاص ؟
تبدأ ثقافة التسول من نعومة أظفارنا ونحن نكبر رويدا رويدا بين والدينا وعائلتنا ومن بعدها خارج بيوتنا لتمتد اخيرا لتصبح ثقافة وطن بأكمله ..
داخل البيوت أسر تبنى على أساس التسول بكافة انواعة واشكاله والتي تميزت بها ثقافة وطننا العربي وهي أشبه بالسم الذي يسري في الجسد وليس له أعراض تظهر تدريجيا انما يظهر الانهيار مباشرة كما هو حاصل الآن فجموع من المحتاجين لا يحتاجهم كون الله ..
فالام في البيت تتسول المشاعر والمال والاهتمام من زوجها مع موسيقى ظلم السنوات والصبر المزعوم التي يستمتع برنينها كل أفراد الأسرة ..
والأب يتسول في بيته مظاهر التبجيل والتقديس من الأبناء مضطرين لتقديمه لحاجة البقاء داخل تلك الجدران
والابناء يتسولون من بعضهم الاحترام الأكبر مع الأصغر والأصغر يتسول الاهتمام من الجميع ..و هكذا دواليك
لتعود الام لتبتز مشاعر ابنائها واستعطافهم لتلبية حاجاتها وطلباتها التي لا تنتهي أيضا بدعوى الحاجة للمساعدة وتسول العون ..حياة متسولين داخل الأسر .ونعود لناتي خارج المنزل ليصبح الشاب والفتاه من حيث لا يعلمون يتسولون مشاعر بعضهم البعض لتبدأ عملية البحث عن متبرع كريم أو متبرعة كريمة للمشاعر تغذي تلك الحاجات لتجر ورائها سلسلة من الخيبات وعذابات لا تنتهي من عدم الأكتفاء ..
تربية المحتاجين والفقراء لكل شيء من اهتمام و مال و طعام و أعمال ينتج جيلا من فقراء النفوس وفقراء العقول وفي كل شيء فهم لم يعرفوا الا الحاجة حتى الكون محتاج لتسولهم وما فيه لا يكفي أحد فتبدا عملية التسول والاستيلاء بكل الطرق لسد حاجاتهم مع تزيينها بمظاهر براقة وشعارات تؤجج القلوب او التسول بالعنف والتغالب في كل شيء في هذه الحياه وبسميات مختلفة وفي حقيقتها تسول خفي للنفوس البائسة والعقول التي افرغت و لا تعرف سوى النهم بسبب الندرة ..
فاللص متسول بكسر الأبواب
والمحتال متسول بأجمل ثياب ولسان
و اللص في الدولة متسول من منصبة من المال العام
والمرتشي متسول من وراء مكتبة
ومتدرب يتسول المجان
و المتسوقين يتسولون بنهم عروض التجار
و المومسات يتسولن الحب والمال من وراء اجسادهن
والقاتل يتسول الحياة من نفوس ضحاياه
و المحتاج يتسول بمساعدة محتاج أكثر منه
و الوطن يتسول المساعدات من خارج الوطن ...ليقيم جميعيات خيرية تدعم المتسولين وتزيد من اعدادهم بدلا من استثمار الطاقات و تعليم الأفراد آلية الإكتفاء الذاتية التي تعتمد عليه اولا واخيرا ...
وهذه نتيجة ذلك الجيل المتسول لكل شيء يمسك مناصب في الوطن ليحوله لمتسول على مستوى أكبر فبدلا من بناء المشاريع والتحفيز البناء للفقراء تكثر جمعيات باسم الخير لتزيد من عدد متسولين الوطن ..لنشر و تعزيز ثقافة الفقر والاحتياح التي ينتج عنها لا إراديا التسول ..فلو تمعنا قليلا لوجدنا ان نتيجة هذه الثقافة مديونيات عالية للوطن وعجز في الميزانيات السنوية دون خدمات تذكر فكيف لا ؟ فالمحتاج عندما يقع على نهر من الماء يعبئة في قواريره الخاصة خوفا من احتياج آخر يجتاح حياته ..فكان المثل الشعبي الشهير "خاف من جائع شبع " لانه في الحقيقة لم يشبع وحاجاته نابعة من ثقافة ترعرع عليها .
ليس الخلل في الاهتمام او الرغبة في التقدير او الانفاق او كل تلك الرغبات التي يشعر الانسان انه بحاجة لها ..بل الخلل في طريقة الحصول عليها وفي تعزيز ثقافة الحاجة والفقر في داخل الانسان دون وعي او لحظة تفكر عوضا عن ثقافة الاكتفاء والامتلاء الذاتي وتعزيز وتطوير القدرات الشخصية لنفع النفس و العمل .
وعوضا عن مساعي الاب للتبجيل والتقديس وطاعة أوامره من ابنائه يكون صديقا ودودا لهم يشاركهم افكارهم واحلامهم ويكن عونا لهم .
.فبدلا من طلب الام المساعدة من اولادها لانها متعبة أو العزف على لحن تحبني او لا تحبني ..تعمل على تعليمهم ان البيت شركة لجميع افراده و على كل تحمل مسؤولياته فيه والمحافظة على مظهره ونظافته والانتماء إليه هو عمل عظيم ينتج عنه أفراد مسؤولين يعرفوا جيدا دورهم في الحياه وان لهم قدرات تقدم في بناء وتعمير الارض ابتداء من بيوتهم الى بيتهم الكبير اوطانهم ..
من يقضي حياته متسولا بطرق أنيقة وبشعارات براقة في اوقات الصعاب لا يصعب عليه تسول المال ومد اليد للمارة لطلب المال فقد اعتادت نفسه البحث والاستجداء من الآخرين ..فلاشيء عليه جديد وإن كان أعلا شأنا بنظري من المتسولين الأكثر أناقة منه ببساطة لأن تسوله اعترافا صريحا بما تحويه نفسه من فقر ..
عيشها صح