أنا قبطان سفينتي

مدة القراءة: < 1 دقيقة
حفظ (0)
دورة سر الأنوثة

No account yet? Register

كل يوم عندما أصحو سواء في الصباح أو لاحقا وفي أي وقت أنام ثم أصحو فيه فإنني أقوم بأشياء ثابتة. كل يوم أرفع قيمتي عن طريق الكتابة ومتابعة الأعمال، كل يوم أنا أصحح مفاهيمي عن الحياة، كل يوم أنا أحارب اليأس والملل بالعمل، كل يوم أحارب الأفكار السلبية بإنعاش الأمل في قلبي، كل يوم أقول اليوم أفضل من الأمس وغدا أفضل من اليوم.
هكذا أقضي يومي، دائما أعيد تركيز إنتباهي نحو أهدافي. بعض الأهداف بسيط سهل التحقق وبعضها كبير عملاق أنا نفسي أبدو ضئيلا أمامه لكنني أركز عليه وأسعى نحوه بكل إخلاص.
عندما أدعو الله وأتضرع إليه فأنا لا أخون دعائي بالأفكار السلبية وحتى لو تسرب إلى قلبي بعض الضعف بسرعة أتذكر الخيانة، خيانة الدعاء الذي دعوت الله به. إذ كيف أدعو العزيز القادر ثم أخوّنه أو أشك في قدرته. يا ويلي إذا من نفسي، أأخون دعائي بنفسي ثم أقول ربي بخيل؟
أنا قبطان سفينتي أوجهها نحو الهدف فرغم أمواج اليأس والإحباط العالية ورغم رياح الأفكار السلبية، وجبال إعتراضات الآخرين إلا أنني قبطان سفينتي أناورها من بين العقبات لتصل للهدف الذي إنطلقت من مينائي من أجله.
أنت أيضا قبطان سفينتك!

نبذة عن الكاتب: عارف الدوسري المدير

مؤسس شبكة أبرك للسلام وكاتب ومفكر عربي مهتم بعلوم تطوير الذات وتنمية المجتمع
كل المقالات بإسم عارف الدوسري أصلية فإن وجدتها في مكان آخر بدون ذكر المصدر فهي مسروقة

إنظم إلى عائلة أبرك للسلام. توجد أشياء كثيرة غير المقالات - أنقر هنا للتسجيل ستكون تجربة رائعة • أو سجل دخول للتعليق والمشاركة

ما رأيك في الموضوع؟

التعليق والحوار

لا تعليقات حتى الآن
دورة سر الأنوثة