الإدمان الجماعي

مدة القراءة: 3 دقائق
حفظ(0)

No account yet? Register

pink-floidالمتتبع لسلوك البشر لا بد له أن يلاحظ الأنماط الإجتماعية السائدة وكيف يتحرك الناس في طقوس تشبه العبادة إلا أن لا صلاة ولا سجود ولا ركوع فيها. طور البشر عبر آلاف السنين آليات موثوقة للقيام بالأعمال، تتوارثها الأجيال بلا تفكير حقيقي فيما يقومون به. الكل يؤدي الدور الذي عليه ليس لأن هذا ما يريده ولكن لأن هذا هو السائد. السائد الذي يتبعه الجميع بحذافيره، ومن يشذ عنه يكون قد شذ عن القاعدة النتعارف عليها، علما بأن أكثر الناس لا يعلمون لماذا هم ينفذون القاعدة المعروفة.

لنأخذ مثال حي من واقع الحياة. نعم الحياة التي تبدو وكأنها فيلم قديم يعاد إنتاجه كل عام بنفس السيناريو لكن بممثلين مختلفين يلبسون ملابس مختلفة ويستخدمون أجهزة مختلفة لكن القصة هي القصة القديمة بلا تغيير أو تحريف. الزواج، هذا الطقس التعبدي السائد يكاد يكون لم يتغير قط. ولنرى الخطوات التي يمر بها لنعرف القصد.

عندما تغلق الأبواب، خذ إستشارة

الإستشارة هي الحل عندما تجرب كل شيء. كل إنسان يحتاج للإستشارة في جانب من جوانب حياته. قد تكون خبيرا في مجال لكن لن تكون خبيرا في كل المجالات. الإستشارة تعني أنك تتحمل مسؤلية إصلاح الخلل. هذا شيء إيجابي.

أنقر هنا لتعرف المزيد
  •  شخصان يقرران الزواج ( زواج تقليدي أو إختياري ) وهنا تنتهي قصتهما معا.
  • يقترض الزوج من البنك
  • يبدأ أهل العروس بالإستعداد
  • يبدأ أهل العريس بالإستعداد
  • الأم ترفض
  • الأب يوافق
  • تتدخل الصديقات
  • يتدخل الأصدقاء
  • بعد عناء يتم الإتفاق
  • الشبكة، المهر، فستان الزفاف، بدلة العرس
  • مكان إقامة الزفاف
  • يقام حفل الزفاف
  • يسافران شهر العسل ( عادة عشرة أيام فقط )
  • يعودان للعمل
  • زيارات عائلية متبادلة
  • حمل فولادة
  • تربية وألم
  • يدخل الأولاد المدرسة
  • يتخرج الأولاد من المدرسة أو الجامعة
  • يتوظفون، ثم يتزوجون، ثم يكررون نفس السيناريو القديم.

نلاحظ النمط. يدخل الناس في سلسلة أحداث متلاحقة دون إدراك منهم، لينتهون إلى نفس النهايات التي إنتهى إليها من جائوا قبلهم وهكذا بلا توقف. هذا هو الإدمان. بتحرك البشر حركة معروفة مسبقا بلا أدنى تفكير فيما يريدونه فعلا وكأنهم مسحورين. لا يستطيع أحد تغيير أي شيء. أم العروس منذ آلاف السنين وهي تتوتر، أم العريس منذ آلاف السنين وهي تركض كالمجنونة في الحفل. تتصارع الإمرأتان على تفاصيل لا تعنيهما، تريدان أن ترقصان، تريدان أن تتفاخران، تتزن الأخوات والصديقات، الهدايا التقليدية المملة، التوقعات البالية، النصائح السمجة، الإبتسامات الحقيرة التي تقول للعروس أنها أخيرا ستمارس الجنس، النصائح التافهة لتقوية الطاقة الجنسية للزوج.

بعد مئات آلاف السنين مازال البشر تحت تأثير الإدمان الجماعي، يتحركون حركة جماعية لا واعية. لا يسأل أحد ماذا يريد الزوجين الجديدين؟ هل فعلا هما يريدان القيام بكل ذلك؟ الزوجان نفسهما لا يتوقفان قليلا ليحسبا حسابهما إن كان فعلا هذا ما يمثلهما ويمثل رؤيتهما للحياة. يتم معالجة كل شيء معالجة جماعية. وعلى هذا لمنوال تسير حياة معظم الناس. هم مسيرون، لا مخيرون. الكل يسير الكل فيما يشبه حالة التدافع الجماعي الذي لا يستطيع أحد إيقافه إلا بعد حدوث وفيات. حينها فقط يتوقف الناس لبرهة، يصلّون على الموتى ويصدرون لهم صك الشهادة ودخول الجنة ثم يعودون إلى نفس الطقوس القديمة.

قيمة الإرادة الحرة والإختيار الحر تغيب عن المجتمعات المبرمجة. قيمة الإنسان الحقيقية هي في الإرادة الحرة والإختيار الحر. بدون هاتين الخاصيتين لا يختلف الإنسان عن الحيوان. يصبح حيوان ذكي، فقط لا غير. العقل يمثل الإرادة الحرة وهذا بدوره يعني الإختلاف عن الآخرين وعدم الإنخراط في أنماط إجتماعية تمنع تلك الإرادة أو تحجبها عن الإختيار. ولأن المجتمعات لا تعترف بالإرادة الحرة فلقد تم تطوير وسائل ضغط وإرهاب وترهيب وترغيب يتم برمجة الأطفال بها منذ الصغر. برع البشر في قمع الإرادة الحرة عن طريق العادات والتقاليد والمروث الثقافي والترهيب الديني والإرهاب السياسي والعزل الإجتماعي والإبتزاز العاطفي، حتى ضاعت الشخصية الفردية وتبددت ملامح الإرادة الحرة للفرد.

إن أردت حقا أن تعيش الحياة فعليك أن تعرف قيمة الإرادة الحرة وتجتهد أن تمارس الإختيار الحر، لأن هذا ما سيضمن أن تقود حياتك بنفسك وإلا فستكون أحد قطع الشطرنج التي يتم تحريكها من قبل مجموعة كبيرة من الناس الذين لا يجيدون ممارسة اللعبة. لن تكون أنت، بل سيكون الوعي الجماعي وهذا سيجعلك تعيش في تعاسة. قيمتك هي في تحديد إختياراتك بكل حرية وممارستها بكل حرية أيضا، إما هذا وإلا فأنت مجرد مدمن عادي حتى وإن كنت تلبس بدلة أنيقة وتتعطر بزجاجة عطر تغني قرية كاملة في أحد الدول الفقيرة.

إجلس وفكر في هاتين العبارتين. الإرادة الحرة و الإختيار الحر

إنظم إلى عائلة أبرك للسلام. توجد أشياء كثيرة غير المقالات - أنقر هنا للتسجيل ستكون تجربة رائعة • أو سجل دخول للتعليق والمشاركة
نبذة عن الكاتب: عارف الدوسري المدير
مؤسس شبكة أبرك للسلام وكاتب ومفكر عربي مهتم بعلوم تطوير الذات وتنمية المجتمع

ما رأيك في الموضوع؟

التعليق والحوار

@peepso_user_374(سماح عثمان)
مما فهمته فأنت لا تنتقد فكرة الزواج بحد ذاتها بل إن يتمتع الرجل و المرأة بالوعي الكافي و عندما يحدث الزواج يكون ناتج عن حرية الاختيار و يتمتع الطرفين بإرادة حرة أليس كذلك
8 نوفمبر, 2017 3:28 م

المرأة والجنس

توجد أوهام كثيرة حول الجنس والعملية الجنسية حتى بين المرأة وزوجها. إكتشفي المعنى الحقيقي للجنس وكل ما تحتاجين معرفته لكن لا أحد يتكلم عنه. جاء الوقت لتعرفي ما يهمك وكيف تستخدمينه من أجل سعادتك وسعادة حياتك الزوجية

أنقري هنا لتعرفي المزيد