الاستعداد

الاستعداد ما أجمله من قانون، عندما تبدأ تطبيقه في حياتك، فإنه يعلمك كيف تكون واع بشكل جدي حول مشاعرك و أفكارك التي تصنع قرارتك وواقعك، متى نحتاج إلى هذا القانون؟ نحتاج إلى تفعليه باستمرار خصوصا لما نرغب في المواجهة، لان الغالبية منا مشكلتها هي أنها تدخل إلى معارك الحياة دون أي إستعداد مسبق .
فمثلا عندما تريد المواجهة مع المخاوف التي تؤزم حياتك أو مع مواقف سابقة لك أحسست بها بالهزيمة وانك لم تستطع الدفاع عن نفسك، أو حتى مع الشدائد، يجب أن تكون مستعدا بحيث لا تظهر انفعالاتك ولا تظهر مشاعرك على السطح ولا يظهر أي شئ من شأنه أن ينقص من شانك أمام الاخرين.
اذن يا له من قانون لانه يمنحك القوة ،و يمنحك الثقة لأنك ستكون مستعد لكل صغيرة وكبيرة الاستعداد يعني تدرس كل الاحتمالات الممكنة و المتوقعة، بمعنى كل السيناريوهات وحتى إن حصل ما لم تتوقعه ستكون لك الفرصة على السيطرة على الأفكار الداخلية، ومنه يبقى التردد الطاقي عالي لديك وتكون مبسوط رغم أن النتائج ليست في صالحك، اذن أنت الان تدعم نفسك بنفسك،
و أنت تحضر للمواجهة ابحث عن المعلومة في الداخل و الخارج، اذن المعلومات الكافية مهمة جدا، من خلال إطلاق العنان لأفكارك و حتى البحث في البرمجة الجديدة هذه القدرة تكتسب مع الزمن ومع التدريب عليها، لا تتوقع أنك تصبح مستعد للمواجهة دون تحضير مسبق منك، و بذل جهد.



أحصل على ١٠٠ نقطة عن كل صديق يسجل بإستخدام الرابط التالي
https://abbrak.com/?mref=


نبذة عن الكاتب: حفيظة حدبي متفاعل
أس. أحب أن أتعلم و أعلم
الرابط المصغر لهذا المقال: https://abbrak.com/bcyouq

اترك تعليقاً