20180506042108218.jpg

التربية بالحب

تضخيم حجم المسؤولية في أذهاننا ،عندما نقوم بدورنا الطبيعي كمربين تجاه أولادنا يجعلنا ننسى حب ما نفعله و ما نقوم به ،التربية عن طريق الحب اذن متى نستشعر هذه القيمة في ممارساتنا مع أولادنا ؟ فالتربية من فعل ربا، يربو وهي النمو المستمر،والتطور. إن لم تجعل ولدك ينمو روحيا وفكريا و عقليا وركزت على نموه البدني فقط فأنت تمارس معه دور الإعتناء و ليس دور المربي في حياة ابنك. التربية في إعتقادي هي نقل المهارات و الخبرات مع التوعية الفكرية والجسدية و الروحية لولدك عن طريق القدوة ، وليس فقط أن تعتني بابنك وتلبسه وتكسوه و تغذيه.
الحب تجاه فلذات كبدنا نوعان : حب غريزي فطري لا يمكن أن نعدل فيه، وحب مكتسب بحيث نحب أولادنا كما يرغبون هم أن نحبهم، وليس كما نرغب نحن ، لأن في بعض الأحيان تتعارض رغبات أولادنا مع رغباتنا نحن كأولياء، الواجب هنا أن ندعمهم ونساندهم ونفتح الطريق لهم ،حتى ولو كان عكس ما نتصوره و نعتقده هنا يأتيك إختبارك هل تحب ابنك غريزيا فقط أم تحبه حبا غير مشروط
يظهر هذا النوع الثاني من الحب عندما تغزو المحبة قلب المرء عندها .يتطهر و يصبح خال من التعقيدات و التشكيكات و الخبث والحسد والغل عندها تفتح له كل الأنوار الربانية و الأضواء الكونية لملامسة و تجلي ما يريده الإنسان في حياته.
التربية بالحب مسيرة طويلة يتطلع لها الإنسان للوصول إلى ثمرة الطريق ألا وهي الحب بلا شروط، و حواجز، و تعقيدات، و تكتيكات، وحسابات، التربية بالحب مرتبة نتدرب عليها لتنعكس كممارسة على أولادنا

نبذة عن الكاتب: Hafida Hodbi موثق متفاعل سفير
سفيرة المحبة والسلام أحب أن أتعلم و أعلم
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email

ما رأيك في الموضوع؟

تمتع بتجربة بلا إعلانات بعد تسجيل الدخول أو لإشتراك جديد هنــــــــــا

التعليق والحوار

@peepso_user_5886(noura tayeb bey)
صباح الحب حفيضة ?
مقال جميل
فبراير 14, 2019 11:43 ص فبراير 14, 2019 11:43 ص
@peepso_user_7222(Hafida Hodbi)
@peepso_user_5886(noura tayeb bey) اهلاااااا و سهلاااا

إبدأ حياة سعيدة مع الطاهرة قلوبهم

سجل الآن وإستمتع بمجتمع يدعمك