التعامل السليم مع الحاضر

مدة القراءة: 2 دقائق
حفظ (0)

No account yet? Register

الإنسان يعيش بين عالمين. “عالم الشهادة” و “عالم الغيب”.

فما الفرق بين العالمين؟

دورة نفرتاري

عالم الشهادة

و هو كل الأمور التي تشهدها الآن. أي الأمور المحيطة بك الآن و الموجودة بين يديك الآن.

جسمك تشهده الآن فهو دائما ينتمي لعالم الشهادة الخاص بك، فأنت تشهده في كل لحظة من لحظاتك و لا يمكنك الهروب منه. فهو جزء من عالم الشهادة الذي لا مفر منه.

الناس من حولك الآن، و الممتلكات بين يديك الآن، و الشارع تحت قدميك الآن، و المبنى أمام عينيك الآن، كل الأمور التي تدركها بحواسك الجسدية تعتبر من عالم الشهادة الذي وجب عليك الإحسان إليه و وجب عليك التعامل معه بالحكمة و بالخير.

عالم الغيب

الغيب هو كل الأمور التي ابتعدت عن حواسك الجسدية، إن كنت في غرفتك و أخوك في غرفة بعيدة عن غرفتك، بحيث لا تستطيع سماعه أو رؤيته أو الحديث معه، فهنا أخوك أصبح غيبا بالنسبة لك و لم يعد ينتمي إلى عالم الشهادة الخاص بك.

أنت غير مسؤول عن عالم الغيب، أنت مسؤول عن عالم الشهادة و كلما زاد إحسانك و زاد استكثارك من الخير اتجاه جسمك و اتجاه كل الأمور التي تنتمي لعالم الشهادة الخاص بك، كلما تمكنت من حماية نفسك من السوء النابع من الأمور المستقبلية و الغائبة عن حواسك الجسدية.

أنت كإنسان وجب عليك أن تتصل بالغيب (الله، الملائكة، اليوم الآخر) حتى لا تلهي نفسك بالغيب الذي لا ينفعك.

عندما تستمد قوتك من غيب الغيوب (الله) و تتفاعل مع واقعك و مع عالم الشهادة بحركتك النافعة و المليئة بالخير عندها سيختفي السوء و لن يمسك السوء أبدا.

✔يقول الله : “قُلْ لَا أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلَا ضَرًّا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ ۚ وَلَوْ كُنْتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لَاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ ۚ إِنْ أَنَا إِلَّا نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ”

توضيح أكثر و أعمق لكيفية التعامل مع عالم الشهادة في هذا الدرس الجميل و الرائع :

إنظم إلى عائلة أبرك للسلام. توجد أشياء كثيرة غير المقالات - أنقر هنا للتسجيل ستكون تجربة رائعة • أو سجل دخول للتعليق والمشاركة
YouTube player
نبذة عن الكاتب: أسامة حنف موثق مستثمر متفاعل سفير
هدف الحياة هو الخروج من الظلمات إلى النور و لا يمكن إدراك النور إلا عن طريق المنفعة دائمة و المستمرة، منفعة القلب و منفعة الأرض و منفعة الخلق، فما ينفعنا سيمكث في الأرض. أدعو الله أن يجعلنا سببا في زيادة النفع و النور في حياة البشر

ما رأيك في الموضوع؟

التعليق والحوار

@peepso_user_7792(Abbrak User)
راااااائع جدا أسامه حنف وفقك الله الى مزيد من المعرفه ممتنه لك
28 سبتمبر, 2017 2:19 ص
دورة سر الأنوثة