...

التغيير في سن متأخر

»  التغيير في سن متأخر
مدة القراءة: 2 دقائق

سن متأخر في المصطلح العربي هو ذروة شباب الإنسان ومرحلة إنتقاله من التبعية للحماقة الإجتماعية إلى الإستقلالية وإكتشاف الذات. أي تقريبا في سن الأربعين أو قبلها قليلا أو بعدها قليلا. حسب العرف العربي في هذا العمر على الإنسان أن يشتري كفنا ويبدأ عد الأيام في إنتظار ملك الموت. ولذلك أكثر العرب أموات. فميت العرب في شبابه لأنه مطية للمجتمع وميت هو عندما يبلغ أشده لأنه يعتقد أنه شارف على الموت.

هي ثقافة لم تكتشف في الحياة إلا الموت ولهذا فإن الناس في الغالب لا يفكرون إلا في مرحلة ما بعد الموت وهذا ما يجعل الإنسان العربي يولد ميتا فلا يبقى منه إلا شبح جسد له خوار كخوار عجل السامري والعجل أفضل في خواره. هذا الوضع بدوره يسبب مشكلة لمن يريد التغيير وهو في منتصف العمر لأن الناس لن تتركه وشأنه. بعض التغييرات مقبولة لكن إن تحرر الإنسان قليلا وترك عنه التشدد الديني خصوصا فهنا قد تقوم القيامة بالنسبة للمحيطين به وكأنه كفر أو إرتد عما يعبد آبائه وأجداده من أصنام دينية هم عليها عاكفون. ويا ليت اللوم سيأتي من جهابذة الفكر وحيتان النجاح وأباطرة العطاء، كلا بل هو من أشخاص أكثر ما يوصفون بأنهم فاشلين. فاشلين في حياتهم العامة وفي حياتهم الخاصة. هم فقط موجودين على هامش الحياة.

إن كنت في هكذا الوضع فإنطلق ولا تتردد أبدا لأن من سيعترض عليك هم الفاشلون فقط. من شدة فشلهم في الحياة لا يستطيعون تصور أنك تركتهم وإستغنيت عن طريقتهم المثلى. تجاهلهم تماما ولا تلتفت إليهم وإستمر في تحسين حياتك والإستمتاع بالطيبات ويكفيهم عقابا أنك تتقدم وهم يتأخرون وخير إنتقام من عقولهم الصدئة عندما يبدأون بمحاكاة ما كانوا منه يسخرون.

إنظم إلى عائلة أبرك للسلام. توجد أشياء كثيرة غير المقالات - أنقر هنا للتسجيل ستكون تجربة رائعة • أو سجل دخول للتعليق والمشاركة

ما رأيك في الموضوع؟

التعليق والحوار

لا تعليقات حتى الآن
  • دورات مجانية

  • Weight loss product
  • مقالاتي المفضلة

    • لم يعثر على أي تفضيلات
  • تعلّم الإنجليزية بسرعة

    تعلّم الإنجليزية بسرعة

  • شبكة أبرك للسلام - جميع الحقوق محفوظة
    Developed by WiderSite

    التغيير في سن متأخر

    مدة القراءة: 2 دقائق

    سن متأخر في المصطلح العربي هو ذروة شباب الإنسان ومرحلة إنتقاله من التبعية للحماقة الإجتماعية إلى الإستقلالية وإكتشاف الذات. أي تقريبا في سن الأربعين أو قبلها قليلا أو بعدها قليلا. حسب العرف العربي في هذا العمر على الإنسان أن يشتري كفنا ويبدأ عد الأيام في إنتظار ملك الموت. ولذلك أكثر العرب أموات. فميت العرب في شبابه لأنه مطية للمجتمع وميت هو عندما يبلغ أشده لأنه يعتقد أنه شارف على الموت.

    هي ثقافة لم تكتشف في الحياة إلا الموت ولهذا فإن الناس في الغالب لا يفكرون إلا في مرحلة ما بعد الموت وهذا ما يجعل الإنسان العربي يولد ميتا فلا يبقى منه إلا شبح جسد له خوار كخوار عجل السامري والعجل أفضل في خواره. هذا الوضع بدوره يسبب مشكلة لمن يريد التغيير وهو في منتصف العمر لأن الناس لن تتركه وشأنه. بعض التغييرات مقبولة لكن إن تحرر الإنسان قليلا وترك عنه التشدد الديني خصوصا فهنا قد تقوم القيامة بالنسبة للمحيطين به وكأنه كفر أو إرتد عما يعبد آبائه وأجداده من أصنام دينية هم عليها عاكفون. ويا ليت اللوم سيأتي من جهابذة الفكر وحيتان النجاح وأباطرة العطاء، كلا بل هو من أشخاص أكثر ما يوصفون بأنهم فاشلين. فاشلين في حياتهم العامة وفي حياتهم الخاصة. هم فقط موجودين على هامش الحياة.

    إن كنت في هكذا الوضع فإنطلق ولا تتردد أبدا لأن من سيعترض عليك هم الفاشلون فقط. من شدة فشلهم في الحياة لا يستطيعون تصور أنك تركتهم وإستغنيت عن طريقتهم المثلى. تجاهلهم تماما ولا تلتفت إليهم وإستمر في تحسين حياتك والإستمتاع بالطيبات ويكفيهم عقابا أنك تتقدم وهم يتأخرون وخير إنتقام من عقولهم الصدئة عندما يبدأون بمحاكاة ما كانوا منه يسخرون.

    إنظم إلى عائلة أبرك للسلام. توجد أشياء كثيرة غير المقالات - أنقر هنا للتسجيل ستكون تجربة رائعة • أو سجل دخول للتعليق والمشاركة
    رأيك مهم، شارك بفكرة تثري تجربة الآخرين