الحرية

مدة القراءة: 2 دقائق
حفظ (0)

No account yet? Register

أنت موجود وسط مربع كبير

هذا المربع تحده حدود

دورة نفرتاري

الحدود هي ما سمح الله باتباعه و ما نهى الله عن اتباعه

معرفة هذه الحدود تزداد بازدياد إيمانك بالله و الآخرة و كتابه

إيمانك الصادق هو النور الذي يوقد البصيرة بداخل قلبك مما يجعلك ترى الصح الذي ارتضاه الله لك و الغلط الذي لا يرضاه الله لك دون أي عناء منك و دون الحاجة لأي مرشد

عندما أختار أن لا أتبع أمر الله فأنا هنا تجاوزت حد من حدود الله

عندما أفعل أمر نهى الله عنه فأنا هنا تجاوزت حد من حدود الله

هناك من سيظن أن تجاوز حدود الله حرية و لكن في الحقيقة هو سجن يدمر كل ما كان صالحا في حياتك

الخروج من حدود المربع الذي شاء الله قبل أن تبدأ رحلتك الدنيوية هو دخول لمربع أضيق سيحول حياتك الباطنية و الظاهرية إلى جحيم من الغفلة و العشوائية و الآلام

الإحساس بالسلام و الإطمئنان و العزة ليس إحساسا أنت متحكم فيه

و زوال الهموم ليس أمرا أنت متحكم فيه

و اختفاء المرض ليس أمرا أنت متحكم فيه

و ظهور المخارج و تيسيير الأمور ليس أمرا أنت متحكم فيه

هذه كلها أمور بيد الله

“ألم نشرح لك صدرك” – – – – الله يشرح صدرك فتزداد سلاما و إطمئنانا

“لنحيينه حياة طيبة” – – – – الله يزيل التعقيدات بنفسك و واقعك

“لله العزة جميعا” – – – – الله يمدك بالعزة من عنده

“و وضعنا عن وزرك الذي أنقض ظهرك” – – – – الله يزيل عنك همومك و ما أتقل خطواتك

هل ترى أن حتى أبسط حقوقك أنت لا تستطيع أن تجعلها واقعا في نفسك و أرضك؟

الله وحده من بيده أن يجعلها واقعا و هو من بيده أن يحرمك من ذلك

دورك أنت هو الإيمان الصح و دور الله هو أن يجعلك تبصر ما هو الصح و الخطأ

بعد إبصارك لذلك يصبح دورك هو أن تقوم بالصح و تتجنب الخطأ

إن لم تفعل فقد خرجت من الحدود المسموحة و العاقبة لن تعجبك أبدا

و ما كنت تظن أنه حرية سيعود عليك بضيق أكثر و أكثر و لا مفر من ذلك الصيق إلى بالعودة لله و إلى ما ارتضاه الله

مثال بسيط :

أرمي نفاياتي في البحر و الشارع أنا تجاوزت حدود الله، ستزداد حياتي سوءا

أرمي نفاياتي في المكان المناسب و لا أتعب الآخرين بفعلي، ستزداد حياتي صلاحا

أقوم بالصح لأن الله يحب ذلك، لا أقوم بالخطأ لأن الله لا يحب ذلك، حياتي تزداد صلاحا

أقوم بالخطأ لأني حر و لا يهم ما يحبه الله، حياتي ستزداد سوءا

إنظم إلى عائلة أبرك للسلام. توجد أشياء كثيرة غير المقالات - أنقر هنا للتسجيل ستكون تجربة رائعة • أو سجل دخول للتعليق والمشاركة
نبذة عن الكاتب: أسامة حنف موثق مستثمر متفاعل سفير
هدف الحياة هو الخروج من الظلمات إلى النور و لا يمكن إدراك النور إلا عن طريق المنفعة دائمة و المستمرة، منفعة القلب و منفعة الأرض و منفعة الخلق، فما ينفعنا سيمكث في الأرض. أدعو الله أن يجعلنا سببا في زيادة النفع و النور في حياة البشر

ما رأيك في الموضوع؟

التعليق والحوار

@peepso_user_7222(Hafida Hodbi)
شكراا أسامة على المقال
30 مارس, 2020 9:21 ص
دورة نفرتاري