الخوف و الإنفعال و الهدى

مدة القراءة: 3 دقائق
حفظ(1)

No account yet? Register

أهلا بك صديقي و صديقتي في هذا المقال

اليوم سأتحدث معك عن الخوف و علاقة ذلك بالإنفعال و بالهدى

اللغة الإنجليزية للعرب

تعلّم اللغة الإنجليزية بسهولة، شرح بالعربي من أجل سرعة إكتساب قواعد اللغة الإنجليزية مع أمثلة وتمارين تم إعدادها بعناية فائقة. بعد الإنتهاء وإجتياز الإختبار البسيط ستحصل على شهادة تعكس إنجازك

إستخدم كود English100 للحصول على تخفيض ١٠٠ ريال

أنقر هنا للحصول على التخفيض

مشاعر الخوف مشاعر طبيعية جدا أودعها الله بداخل قلوبنا

الخوف سلبي و إجابي في نفس الوقت

الخوف هو خلق من مخلوقات الله و هو نتاج لما يضخمه الإنسان في قلبه

مثلا شخص يضخم الله في قلبه هذا الشخص بشكل غير مباشر سيخاف الله و يخاف من مقامه و عذابه

الخوف من الله و من مقامه و عذابه أمر صحي جدا و هو يؤثر بشكل مباشر على إنفعالاتك و ردود أفعالك فتصبح إنسان أكثر توازنا

الشخص الذي يضخم الحياة الدنيا بكل ما فيها، هذا الشخص يبدأ يشعر بمشاعر خوف سلبية، مشاعر تستنزف طاقته من الداخل و تعميه عن رؤية الحقيقة الواضحة التي يريدنا الله أن نبني عليها الفكر و المشاعر و الحركة

الشخص الذي يضخم الحياة الدنيا بكل ما فيها، هذا الشخص يكون عصبي و متوثر و مستعجل و سفيه و ذليل و بخيل و كسول و شديد التعلق و شديد الحساسية و التأثر

تضخيم الحياة الدنيا في قلبك و عينك و سمعك و وعيك سيجعلك معرض للخوف السلبي، و هذا الخوف السلبي سيولد بداخلك كل أنواع الإنفعالات التي تفسد نفسيتك و تفسد حياتك

سؤال ١ : ما هو الحل؟

الحل هو أن تتبع الهدى

سؤال ٢ : ما هو الهدى؟

الهدى هو كل المعلومات التي تجعلك غير ضال

الضال هو أي شخص يضخم الحياة الدنيا و يلتصق بها

المهتدي هو أي شخص يضخم الله و اليوم الآخر و يملأ بذلك قلبه و تفكيره و مشاعره و يسعى إلى ذلك بحركته و كلماته و أعماله

⁉ سؤال ٣ : كيف أطبق هذا الكلام في حياتي الشخصية؟

أنظر إلى قلبك و إسأل نفسك ما هي الأشياء و الأشخاص و الأحداث و الأفكار التي ضخمتها في قلبك و تعلقت بها و إلتصقت بها؟

قد تكون ضخمت صورتك و شكلك

أو منصبك

أو وظيفتك الحالية

أو أخطاؤك

أو كلماتك و أعمالك و إنجازاتك

أو ماضيك

أو أقربائك و مشاعرهم و فكرهم و حركتهم و كلماتهم و ظروفهم و مشاكلهم و قراراتهم

أو صديقك و مشاعره و فكره و حركته و كلماته و ظروفه و مشاكله و قراراته

أو الناس و مشاعرهم و فكرهم و حركتهم و كلماتهم و ظروفهم و مشاكلهم و قراراتهم

أو ظروفك الحالية

أو أحلامك و أهدافك

أو شهواتك

أو مشاكلك

أو معلومة سمعتها

أو أمور بسيطة و تفصيلية أنت تعلمها و غيرك لا يعلمها

أين كان هذا الشيء أو هذا الشخص أو هذا الحدث الذي ضخمته في قلبك، فاعلم أن هذا التضخيم شيء غير سليم و سيولد بداخلك خوفا يحرمك من رؤية جمال الحياة و بساطتها

حتى يختفي من قلبك الخوف السلبي و تصبح حياتك أكثر توازنا فكل ما عليك فعله هو أن تتبع المعلومات التي تجعلك متوازن و قريب من الله و مكتفي به

حتى أختصر عليك الطريق كل هذه المعلومات موجودة في القرآن بشكل مفصل جدا

اسعى أن تفهم من هو الله و ما هو اليوم الآخر و ما هي الحياة الدنيا و ما هو دورك في هذه الحياة و من أنت و كيف خلقت و لماذا خلقت و لماذا هناك الموت و ماذا يوجد بعد الموت و من هم الأنبياء و كيف عاشوا حياتهم و ماذا كانت نهايتهم

برمج قلبك و فكرك و مشاعرك و حركتك على الآيات الواضحة التي أنزلها الله رب العالمين في كتابه و بإذن الله سيختفي تضخيم الحياة الدنيا بكل ما فيها من قلبك و سيختفي الخوف من حياتك و ستنعم بالسلام و الأمان و التوازن و السعادة أينما أوجدك الله و هذا وعد الله لك و الله لا يخلف الميعاد

إن شاء الله يكون هذا المقال سببا بسيطا يجعلك من الناس التي لا تضخم الحياة الدنيا و تكتفي بالله من أجل تدبير كل تفاصيلهم الصغيرة و الكبيرة و شكرا لك

إنظم إلى عائلة أبرك للسلام. توجد أشياء كثيرة غير المقالات - أنقر هنا للتسجيل ستكون تجربة رائعة • أو سجل دخول للتعليق والمشاركة
نبذة عن الكاتب: أسامة حنف موثق مستثمر متفاعل سفير
هدف الحياة هو الخروج من الظلمات إلى النور و لا يمكن إدراك النور إلا عن طريق المنفعة دائمة و المستمرة، منفعة القلب و منفعة الأرض و منفعة الخلق، فما ينفعنا سيمكث في الأرض. أدعو الله أن يجعلنا سببا في زيادة النفع و النور في حياة البشر

ما رأيك في الموضوع؟

التعليق والحوار

لا تعليقات حتى الآن

قد تختصر عناء سنوات في ساعة واحدة

ساعة واحدة مع عارف الدوسري قد تغير حياتك وتضعك على الطريق الصحيح الذي كنت تبحث عنه. خذ إستشارة لتتضح لك الصورة تماما.

أنقر هنا لتعرف المزيد