الزمن الجميل …أنت

مدة القراءة: 2 دقائق
حفظ(0)

No account yet? Register

يتغنى الناس بالزمن الماضي الجميل حسب زعمهم ,آملين بعودته متحسرين على أيامه التي يقولون الآن أنها كانت جميلة . متجاهلين أن نتائج اليوم والآن من نجاحات أو فشل ..ومن آلام مختزنة في نفوسهم ومعتقدات خاطئة تملأ عقولهم ما هي إلا نتاج ذلك الزمن الذي يتحسرون عليه والذي بوقته كان واقعا أليما يتمنون الخلاص منه .
لو تأملتم قليلا لوجدتم أنكم في عمق أنفسكم تكرهون ذلك الزمن ولا ترغبون حقيقة بالعودة إليه وهذا التغني ما هو الا محاولات مستمرة من الهروب و ايجاد شماعات للفشل والتي نبرع بصناعتها لنعلق عليها فشلنا وعدم تقدمنا بالحياه كما نحب ونشتهي و في جميع جوانب حياتنا .
فالزمن سواء ماضي أو حاضر ليس العيب فيه فهو كزمن مجرد وهم لا قيمه له ولكن كشكل هو يتغير ويتطور ويتسع .ليخلق فجوة بينه وبين من لم يواكب هذا التطور والتغيير بما يتناسب مع الواقع الذي يعيشه الشخص .. فالذي كا تعيسا حزينا في الماضي ولم يقرر في وقته الخروج من تلك الدائرة فكل ماحدث له هو تطور اكبر لتعاسته ..ومن كان سعيدا او بين الحالتين تطور على الصعيد الذي هو عليه ..ومن كان واعيا حاضرا في الزمن الماضي لواقعه مخططا للزمن القادم تطور وتغير باتجاه الأفضل الذي يريده ونوى الوصول اليه ..
هي حالة مستمرة من التطور والاتساع كل في محيط دائرته ..فالدول التي دمرت لم يكن ماضيها جميلا للتغني به أم كانت حالة الشخط الكامنة في النفوس هي الحكم والفيصل في ما آلت إليه أمورهم اليوم ..
فكذبة جمال الزمن الماضي لم تعد تصدق فابحث عن غيرها . بل لا انصحك بالبحث أصلا بل كن شجاعا وواجه الواقع الذي صنعته أنت بنفسك بفكر الأمس .لتصنع زمنا أجمل بفكر اليوم . قياسنا لجمال الزمنالماضي مرهون بجمال الزمن الحالي فإن كنت لا ترى زمن الىوم جميلا فهذه حقيقة مؤكدة أن الماضي لم يكن جميلا .. بل كان قاعدة رئيسية لبؤس اليوم ..والزمن الحالي سيكون قاعدتك للزمن القادم وستتغنى به كما تغنيت بالذي قبله متحسرا على جماله الذي لم تشعر به أصلا .فقرر بأي حال تود الانتقال للزمن القادم .
بالنسبة لي زمن اليوم زمن جميل بكل تفاصيله فعلى مستوى كوكبنا الجميل يزداد جمالا وتطورا مبهرا مترجما مافي داخل الانسان من ابداعات أودعها الله فيه .الحياه أكثر سهولة من الزمن الماضي ..التعلم ..التنقلات ..التكنولوجيا المبهرة ..التواصل الاجتماعي . الزمن يسير بمساره الطبيعي نحو التغيير المستمر والتطور ..ولكن أنت من توقف عن المسير وأوقف ساعته …
عيشها صح ..غادة حمد

إنظم إلى عائلة أبرك للسلام. توجد أشياء كثيرة غير المقالات - أنقر هنا للتسجيل ستكون تجربة رائعة • أو سجل دخول للتعليق والمشاركة

23501_shatelarab_com-1

نبذة عن الكاتب: (المتألقة )Ghada Hamad موثق متفاعل سفير يملك عمل خاص
غادة حمد مدربة مهارات حياتية .. مدربة معتمدة للرابطة الدولية Iappd .. مدرب محترف معتمد .. قانون الجذب والقوة الذاتية .. مهارات حياتية و تحرير الصدمات ..استشارات شخصية

ما رأيك في الموضوع؟

التعليق والحوار

لا تعليقات حتى الآن