السيناريو الإلهي

»  السيناريو الإلهي
مدة القراءة: 2 دقائق

كنت في الماضي اتسأل كيف أن الكثيرين ممن تعرضوا لأحداث قد تبدو سيئه لهم قابليه مرنه على ترجمه هذه الأحداث لصالحهم واكثر ما كان يثير فضولي أو غيرتي لا أخفيكم شعور هؤلاء برضى كبير على مامروا به من أحداث

 كنت لا أستطيع الا الامتعاض على مجريات الأحداث التي عشتها وشعور كبير بأني استحق الأفضل

.وكان هذا منذ أكثر من عشره سنوات

في الفتره الاخيره أدركت ويبدو أنني نضجت بما فيه الكفايه لادرك ذلك الشعور الذي مر به هؤلاء

الان استطيع ان أجزم باستحقاقي بكل مامررت به

الان انا ممتنه للسئ في حياتي الذي ساهم بشكل كبير في صناعه لبنى اليوم

هل تتسألون كيف وصلت إلى هذا الرضى والامتنان

. انه نابع من مراقبه الأمور والأحداث من زاويه ثانيه

وطرح السؤال المهم جدا والواجب على الجميع طرحه ماذا لو لم أمر بهذه التجارب؟

 السيناريو الإلهي الذي يقاس بضيق الأفق العقلي للبشر سيناريو أفضل احتمال لك ومصمم تماما لك دون غيرك

 وذلك لأنك تحتاج إلى مامررت به لتدرك أمورا لن تدركها إذا لم تمر بهذه الظروف والمواقف والأحداث والأشخاص الذين تلتقي بهم وكان من الضروري أن تعيش هذه التجربه دون غيرها لأنك بحاجه الى فهم أعمق

إلى خبره أكبر

 إلى تعديل في شخصيتك

 إلى اكتساب صفات ومهارات

الي الاستيقاظ

. ولربما انت بحاجه الى قرب أكثر من نفسك والتعرف عليها عن كثب

. أو أنك بحاجه الى ثقه أكبر بنفسك وروحك

 أو انت بحاجه الى قوه أكبر باتخاذ قراراتك

الله وضع هذا السيناريو الذي قد تراه احيانا بعدم نضوجك في تقيم الأحداث ليس استحقاقك ولكن الحقيقه ان هذا السيناريو الإلهي المدعوم كونيا بأفضل السبل هو الطريق الذي يوصلك إلى جاده الخير والتوفيق لكن بشرط أن تفهم وان تقرأ كتابك الحياتي وان تتمعن وتراقب وتستنتج والأهم من كل هذا أن تتغير

 يعني ببساطه اصحى يا نايم ?مايحدث ببساطه أن الغالبيه نائمين ويستمرون بالنوم

 والبعض الآخر يستيقظون ويفهمون ويدركون ويمتنون ويشكرون الله على السيناريو العظيم لحياتهم

فلا تيأس مما أنت فيه اليوم أن كانت الظروف ضدك بل على العكس تمام تأكد أن لاشئ ضدك وإنما انت لم تفهم الرسائل

فسأل نفسك دائما ماذا تريد أن تخبرني هذه الظروف؟ ما الواجب عليه أن أقوم به من تغيير في نفسي لأكون بظروف واحتمال أفضل؟ تذكر دائما قرار واحد صادق قد يغير حياتك

 وانت يوميا قادر على التغير واتخاذ قرار جديد

 كل شئ يأتي بوقته المحدد تماما حسب الخطه الالهيه ?اطمئن.

  • Weight loss product
  • مقالاتي المفضلة

    • لم يعثر على أي تفضيلات
  • تعلّم الإنجليزية بسرعة

    تعلّم الإنجليزية بسرعة

  • شبكة أبرك للسلام - جميع الحقوق محفوظة
    Developed by WiderSite

    السيناريو الإلهي

    مدة القراءة: 2 دقائق

    كنت في الماضي اتسأل كيف أن الكثيرين ممن تعرضوا لأحداث قد تبدو سيئه لهم قابليه مرنه على ترجمه هذه الأحداث لصالحهم واكثر ما كان يثير فضولي أو غيرتي لا أخفيكم شعور هؤلاء برضى كبير على مامروا به من أحداث

     كنت لا أستطيع الا الامتعاض على مجريات الأحداث التي عشتها وشعور كبير بأني استحق الأفضل

    .وكان هذا منذ أكثر من عشره سنوات

    في الفتره الاخيره أدركت ويبدو أنني نضجت بما فيه الكفايه لادرك ذلك الشعور الذي مر به هؤلاء

    الان استطيع ان أجزم باستحقاقي بكل مامررت به

    الان انا ممتنه للسئ في حياتي الذي ساهم بشكل كبير في صناعه لبنى اليوم

    هل تتسألون كيف وصلت إلى هذا الرضى والامتنان

    . انه نابع من مراقبه الأمور والأحداث من زاويه ثانيه

    وطرح السؤال المهم جدا والواجب على الجميع طرحه ماذا لو لم أمر بهذه التجارب؟

     السيناريو الإلهي الذي يقاس بضيق الأفق العقلي للبشر سيناريو أفضل احتمال لك ومصمم تماما لك دون غيرك

     وذلك لأنك تحتاج إلى مامررت به لتدرك أمورا لن تدركها إذا لم تمر بهذه الظروف والمواقف والأحداث والأشخاص الذين تلتقي بهم وكان من الضروري أن تعيش هذه التجربه دون غيرها لأنك بحاجه الى فهم أعمق

    إلى خبره أكبر

     إلى تعديل في شخصيتك

     إلى اكتساب صفات ومهارات

    الي الاستيقاظ

    . ولربما انت بحاجه الى قرب أكثر من نفسك والتعرف عليها عن كثب

    . أو أنك بحاجه الى ثقه أكبر بنفسك وروحك

     أو انت بحاجه الى قوه أكبر باتخاذ قراراتك

    الله وضع هذا السيناريو الذي قد تراه احيانا بعدم نضوجك في تقيم الأحداث ليس استحقاقك ولكن الحقيقه ان هذا السيناريو الإلهي المدعوم كونيا بأفضل السبل هو الطريق الذي يوصلك إلى جاده الخير والتوفيق لكن بشرط أن تفهم وان تقرأ كتابك الحياتي وان تتمعن وتراقب وتستنتج والأهم من كل هذا أن تتغير

     يعني ببساطه اصحى يا نايم ?مايحدث ببساطه أن الغالبيه نائمين ويستمرون بالنوم

     والبعض الآخر يستيقظون ويفهمون ويدركون ويمتنون ويشكرون الله على السيناريو العظيم لحياتهم

    فلا تيأس مما أنت فيه اليوم أن كانت الظروف ضدك بل على العكس تمام تأكد أن لاشئ ضدك وإنما انت لم تفهم الرسائل

    فسأل نفسك دائما ماذا تريد أن تخبرني هذه الظروف؟ ما الواجب عليه أن أقوم به من تغيير في نفسي لأكون بظروف واحتمال أفضل؟ تذكر دائما قرار واحد صادق قد يغير حياتك

     وانت يوميا قادر على التغير واتخاذ قرار جديد

     كل شئ يأتي بوقته المحدد تماما حسب الخطه الالهيه ?اطمئن.

    رأيك مهم، شارك بفكرة تثري تجربة الآخرين