الشكر …بالفعل

مدة القراءة: 2 دقائق
حفظ(0)

المرأة والجنس

توجد أوهام كثيرة حول الجنس والعملية الجنسية حتى بين المرأة وزوجها. إكتشفي المعنى الحقيقي للجنس وكل ما تحتاجين معرفته لكن لا أحد يتكلم عنه. جاء الوقت لتعرفي ما يهمك وكيف تستخدمينه من أجل سعادتك وسعادة حياتك الزوجية

أنقري هنا لتعرفي المزيد

No account yet? Register

“لئن شكرتم لأزيدنكم ” هذا وعد من الله ..فلماذا يشكر الناس ولا يزدادوا …؟
طبعا كنتيجة طبيعية للفهم الخاطئ دوما والمعكوس للتعاليم السماوية ..فبدلاً من الاستحمام يوميا بماء بارد اوساخن لننعش الجسد و نتخلص من الطاقات السلبية فيه ..نجلس مهلهين ..الحمدلله و الشكر لله الحمدلله والشكر لله بعدادات صناعية او على اصابع الأيدي ..ثم نقوم منهكين من كثرة العد لم يتغير على جسدنا وحياتنا شيء يذكر ..
تجد كثير من الأصحاء كسولين في اعمالهم بالرغم من صحتهم وعافيتهم فهؤولاء الناس الذين لا يستثمرون هذه الصحة وهذا الجسد هم غير شاكرين فشكر العافية استغلالها في نفع النفس والآخرين .فالطاقة لا تتجدد الا بالعمل وخاصة العمل المحبب لدينا …لو تأملنا الهيكل العظمي في اجسادنا لو جدنا أن عدد المفاصل فيه ثلاثمائة وستين مفصل حسب قول العلماء بتصنيفها المختلف والمفضل يعبر عن الحركة لا الجمود و إن شئت وربطنا هذا العدد بعدد ايام السنة لوجدتها تقل عنها بخمسة ولو أردت أن توجد لك رسالة من هذا الربط لوجدت أن معدل الحركة بعدد تلك الايام وعدد ايام الراحة خمسة او ستة أيام وليس بالضرورة هذا العدد من الراحة بل تظهر أن الحركة تفوق الكسل بكثير ..ولو نظرنا الى الحال العام لوجدنا أن الناس تعمل وتتحرك بمقدار لا يتجاوز ربع النهار وربع طاقتها والكسل يهيمن على معظم الناس فبالحركة تسري الطاقة بالجسد فالطبيعي أن نعمل طوال النهار ودون تعب او ملل “وجعلنا النهار معاشا ” او العمل طوال الليل ان كان معاشك في الليل كل حسب طبيعة عمله ..فعندما تعكس المفاهيم تعكس الأحوال ..فمن لا يستثمر جسده وعافيته يفقدها ..
لا يسعني إلا أن أذكر زوجة عمي التي تركت الحقل على الثلاث والسبعين عام كارهة برغبة ملحة من ابنائها لترتاح ولم تكن بالنسبة لها راحة بل داهمها المرض حتى اودى بحياتها .. ..
وهكذا على باقي أمور الحياه ..
وهنا أقدم لكم تسجيل بطرق عملية لشكر الجسد أرجو لكم الفائدة …

إنظم إلى عائلة أبرك للسلام. توجد أشياء كثيرة غير المقالات - أنقر هنا للتسجيل ستكون تجربة رائعة • أو سجل دخول للتعليق والمشاركة
نبذة عن الكاتب: (المتألقة )Ghada Hamad موثق متفاعل سفير يملك عمل خاص
غادة حمد مدربة مهارات حياتية .. مدربة معتمدة للرابطة الدولية Iappd .. مدرب محترف معتمد .. قانون الجذب والقوة الذاتية .. مهارات حياتية و تحرير الصدمات ..استشارات شخصية

ما رأيك في الموضوع؟

التعليق والحوار

لا تعليقات حتى الآن

المرأة عندما تكتشف سرها الأكبر

الأنوثة هي السر الأكبر الذي لو عرفته المرأة على حقيقته وإستخدمته بشكل صحيح لن يوجد شيئ يقف عائق في طريقها. رغم ذلك فما تعرفه المرأة عن الأنوثة مشوش وغير مكتمل. إكتشفي سرك وسلاحك الذي طمسوه بأفكارهم وأوهامهم

أنقري هنا لتعرفي المزيد