الوعي بالذات

»  الوعي بالذات
مدة القراءة: 2 دقائق

كثيرا ما نتكلم عن تقبل الآخرين وتقبل الظروف لكن اول ما يجدر بنا إدراكه هو تقبل الذات داخليا و خارجيا شكلك ،لونك ،بشرتك استشعار النعم الموجودة في روحك الداخلية وفي جسمك الخارجي غالبا نشتكي من احساسنا بالألم في تعاملنا مع الناس لكن هل أدركنا الطيبة والرحمة التي في قلوبنا او فقط ادركنا هجوم الشخص وانتقاده لنا ،عندما نستيقظ كل صباح لنفكر في أهدافنا التي نسعى لتحقيقها هل أدركنا ان علينا اولا شكر الله على الحياة التي نحياها على اليوم الجديد على السرير الذي يحتوينا والأكل والماء ،عندما ننظر لأنفسنا في المرآة نحمد الله ونشكره على الخلقة السليمة الله خلقنا في أحسن تقويم وعلينا ان نستشعر هذا في كل مكان في جسمنا نتقبله ونحبه ونحمد الله عليه ليس فقط بترديد كلمات الشكر والحمد لكن بإستشعارها حتى تملأ السعادة أرواحنا الله لم يخلقنا لنتذمر ونرفض حياتنا و ظروفنا وشخصياتنا وأشكالنا
جرب أن تستيقظ كل يوم تفكر في الله وتحمده على الحياة وعلى الظروف تشكره من أعماقك وليس فقط تأدية واجب لان الشعور حتما سيصل تستشعر كل النعم الموجودة حولك التي بتوفرها الدائم لم تدركها
تشكر الله على شكلك الجميل وتمنح الحب لنفسك وجسمك .
جرب ان تفعل هذا بصدق وسترى كيف ستتقبل ذاتك داخليا وخارجيا تحبها و تقدرها وهنا ستتوقف تلقائيا عن اي عمل او احساس لا ينفعها كالمقارنة مثلا حتى الانتقاذ اذا تعرضت له ستأخده بوعي دون ان تتفاعل معه شعوريا وتتحاور مع ذاتك بحكمة
عندما تهتم بذاتك بشكل صحيح وانا هنا اقصد الاهتمام النفسي لان كل مشكلة نعاني منها هي في العمق سببها نفسي ستتقبل و ويتولد الحب الصادق لذاتك وعندما تمتلأ بالحب تستطيع منحه للجميع .

  • Weight loss product
  • مقالاتي المفضلة

    • لم يعثر على أي تفضيلات
  • تعلّم الإنجليزية بسرعة

    تعلّم الإنجليزية بسرعة

  • شبكة أبرك للسلام - جميع الحقوق محفوظة
    Developed by WiderSite

    الوعي بالذات

    مدة القراءة: 2 دقائق

    كثيرا ما نتكلم عن تقبل الآخرين وتقبل الظروف لكن اول ما يجدر بنا إدراكه هو تقبل الذات داخليا و خارجيا شكلك ،لونك ،بشرتك استشعار النعم الموجودة في روحك الداخلية وفي جسمك الخارجي غالبا نشتكي من احساسنا بالألم في تعاملنا مع الناس لكن هل أدركنا الطيبة والرحمة التي في قلوبنا او فقط ادركنا هجوم الشخص وانتقاده لنا ،عندما نستيقظ كل صباح لنفكر في أهدافنا التي نسعى لتحقيقها هل أدركنا ان علينا اولا شكر الله على الحياة التي نحياها على اليوم الجديد على السرير الذي يحتوينا والأكل والماء ،عندما ننظر لأنفسنا في المرآة نحمد الله ونشكره على الخلقة السليمة الله خلقنا في أحسن تقويم وعلينا ان نستشعر هذا في كل مكان في جسمنا نتقبله ونحبه ونحمد الله عليه ليس فقط بترديد كلمات الشكر والحمد لكن بإستشعارها حتى تملأ السعادة أرواحنا الله لم يخلقنا لنتذمر ونرفض حياتنا و ظروفنا وشخصياتنا وأشكالنا
    جرب أن تستيقظ كل يوم تفكر في الله وتحمده على الحياة وعلى الظروف تشكره من أعماقك وليس فقط تأدية واجب لان الشعور حتما سيصل تستشعر كل النعم الموجودة حولك التي بتوفرها الدائم لم تدركها
    تشكر الله على شكلك الجميل وتمنح الحب لنفسك وجسمك .
    جرب ان تفعل هذا بصدق وسترى كيف ستتقبل ذاتك داخليا وخارجيا تحبها و تقدرها وهنا ستتوقف تلقائيا عن اي عمل او احساس لا ينفعها كالمقارنة مثلا حتى الانتقاذ اذا تعرضت له ستأخده بوعي دون ان تتفاعل معه شعوريا وتتحاور مع ذاتك بحكمة
    عندما تهتم بذاتك بشكل صحيح وانا هنا اقصد الاهتمام النفسي لان كل مشكلة نعاني منها هي في العمق سببها نفسي ستتقبل و ويتولد الحب الصادق لذاتك وعندما تمتلأ بالحب تستطيع منحه للجميع .

    رأيك مهم، شارك بفكرة تثري تجربة الآخرين