...

اي نوع من الرجال انت؟

»  اي نوع من الرجال انت؟
مدة القراءة: 5 دقائق

هذا اهم سؤال ستوجهه لنفسك. اي نوع من الرجال اكون؟ بعد هذا السؤال ستتضح لك الصورة لأنه بناء على الجواب الذي ستحصل عليه بطريقة او اخرى ستحدد ان كان هذا ما تريده فعلا ام لا؟

الاجابة قد ترجع لك على شكل لحظة اكتشاف او الهام. او قد تراها في حلم او ربما تتعرض لموقف يبين لك اي نوع من الرجال انت؟ عندما تأتيك الاجابة ستكون امام خيارين، إما انك تريد ان تكون الرجل الذي اكتشفت او ان لديك فكرة اخرى افضل. قد لا تعجبك شخصيتك وفي هذة الحالة تقرر تغييرها الى نوع الشخصية التي تسعدك وتحقق طموحاتك.

او ربما تعجبك الشخصية التي اكتشفتها وفي هذة الحالة ستعمل على تقويتها. في كل الاحوال سيكون مطلوب منك ان تستمر في تحسين تلك الشخصية وتقويتها سواء شخصيتك الحالية او الشخصية الجديدة التي تريد ان تتبناها. بعد ان حددت الشخصية التي تريدها ستدخل في مرحلة رسم اطار عام لتلك الشخصية وتقويتها وتأكيد وجودها والعمل الدؤوب على تطويرها في الاتجاه الذي يعززها. لا يكفي ان تقول انك رجل قوي على سبيل المثال دون ان تعمل على تطوير تلك القوة في جميع جوانب الشخصية. ماذا لو قلت انك رجل محترم؟ هنا ستعمل على فرض الاحترام على كل من حولك وتختار علاقاتك بحيث تحافظ على ذلك الاحترام وهذا قد يتطلب منك اظهار القوة او الثبات على موقف معين او رفض نوعية من العلاقات التي لا تخدم ذلك الاحترام.

دورك كرجل هو تكوين اطار شخصية والالتزام به والاتزام بتحسينه وتقويته ومن ثم نشره في محيطك. اي ان كل من يقابك يجب ان يعرف من تكون؟ لا تستطيع اكتساب شخصية دون اظهارها للعلن والا لن تكون هناك شخصية. الشخصية لا تقبل الاحتمالات وهذا للاسف غير مفهوم لأكثر الناس. يعتقدون انهم يحسنون صنعا عندما يأخذون وضع المراوغ او وضع الاختفاء بحيث لا يعرفهم الاخرون او يحددون شخصياتهم الا بعد فترة ممتدة من التعامل والتجارب المؤلمة في كثير من الاحيان. شخصيتك يجب ان تكون اول ما يستقبله الطرف الاخر ويعرفه تماما ليحدد هل يتعامل معك ام لا وهل انت مناسب كإنسان ام لا. هذا سيوفر على الجميع عناء المحاولة واضاعة الوقت. على هذا الأساس لا تهدر وقتك وطاقتك مع اصحاب الشخصيات الهلامية التي ليس لها شكل. الشخصيات المتقلبة التي لا تعرف ماذا تريد من ذاتها او من الحياة. تخلص منهم اولا بأول ولا تفكر فيهم او تحزن عليهم. انت لست مسؤلا عن الشخصيات الغير محددة فهذة مسؤلية اصحابها.

حددت شخصيتك فماذا بعد؟

الان انت مستعد لبدء العلاقات واهمها في حياتك هي علاقتك بالمرأة لأن لها دور كبير في حياتك وستؤثر تأثيرا مباشرا على مستقبلك ومستوى ادائك واستمتاعك بالحياة. مهما كانت الشخصية التي اخترتها فيجب ان تظهرها بشكل واضح وتتعامل بها وتحافظ عليها اثناء تعاملك مع المرأة التي قررت الاقتراب منك. لاحظ انني اتحدث عن مرأة تريد ان يكون لها دور في حياتك وليس المرأة بشكل عام. شخصيتك ستتغير مع النساء الاخريات حسب وظيفتك او مستوى اللقاء. لو كنت طبيب بيطري مثلا انت لست مطالبا بإثبات شخصيتك لكل مرأة تقابلها وانما كل ما عليك هو التعامل معها كزبون فقط. تقدم لها الخدمة بشكل محترف وتقبض الثمن وانتهى الامر عند تلك النقطة.

الشخصية تتفاوت في تعاملها مع الشخصيات الاخرى حسب الظروف فلا تخلط الامر. التعامل مع الرجال يختلف عن التعامل مع النساء كما يختلف عن التعامل مع الأطفال ويختلف عن التعامل مع المقربين او الغرباء لكن في جميع الاحوال يبقى محافظا على الخطوط الاساسية للشخصية. تأخذ الشخصية قيمتها من الثبات وقدرتها على التعامل بمرونة مع الظروف دون ان تفقد ملامحها الأساسية. هذا صحيح بالنسبة للرجل وللمرأة لكن التركيز هنا على شخصية الرجل لأنها تحدد بناء المجتمع وقد تسبب اختلالات جسيمة في النسيج الاجتماعي ان لم يدرك الرجال قيمة دورهم في تثبيت المجتمع والمحافظة عليه في حالة جيدة. كثير من المشاكل التي نعاني منها بسبب اهتزاز ثقة الرجال بأنفسهم وليس للمرأة ذنب في ذلك. رجال ضعفاء لا يعرفون دورهم ويسمحون للآخرين بهز ثقتهم بأنفسهم.

اكبر اختبار لشخصية الرجل

الاختبار الأكبر لشخصية اي رجل هو المرأة او الحبيبة او الزوجة المحتملة. انظر انا اتحدث عن اختبار يحدث في بداية العلاقة فإن اجتزت هذا الاختبار بنجاح ستمضي حياتك بسلام ما لم تظهر اختلالات اخرى او ظروف استثنائية لا علاقة لها بالشخصية وانما بطبيعة الحياة.

عليك ان تظهر للمرأة التي تنوي الارتباط بها او تلك التي اظهرت اهتمام بك، بكامل الوانك. لا يوجد مجال للخداع او التنازل او التأجيل لوقت لاحق. منذ البداية يجب ان ترى المرأة شخصيتك وتعرفها جيدا وتعرف ماذا تريد انت من الحياة ومنها هي شخصيا وماذا تتوقع ان تكون العلاقة وكيف ستمضي فيما بعد لو استمرت العلاقة ووصلت الى مرحلة النضج والارتباط الكامل. يجب ان تعلم انها تابعة لك. اي انك انت المحور الذي تدور هي حوله وليس العكس. اظهرت لها شخصيتك لتتمكن هي من تحديد هل يناسبها هذا الدور ام لا. لا يوجد اجبار او فرض آراء او احكام. لم تكذب ولم تتلاعب ولم تخدع وانما حددت لها شخصيتك بكل وضوح ومنحتها حق القبول او الرفض. ان قبلت هي بدورها في حياتك فعليها ان تلتزم وإن لم تقبل فأنت لست قطعة نادرة. يوجد غيرك آلاف او ربما ملايين الرجال المناسبين لها تستطيع الاختيار من بينهم.

هل لاحظت؟ انت لست قطعة نادرة وهي ليست جوهرة فريدة، وعلى هذا الاساس يجب ان تحافظ على شخصيتك ثابتة لا تهتز من اول اختبار. بعد ان تجتاز اختبار القبول الذي تحدده المرأة بارادتها الكاملة ودون ضغط منك او تلاعب، ستبقى انت حقيقي وملتزم بتلك الشخصية التي اختارتك من اجلها لأنها عندما قبلت بك وقبلت بلعب ذلك الدور كانت تتوقع انك ستبقى اصيلا لقيمك ومبادئك التي اعجبتها وقبلت ان تجعلك اميرا على قلبها واستأمنتك على حياتها ومستقبلها. هي قامت بمجازفة كبرى بناء على تلك الشخصية التي اخبرتها واظهرتها في البداية فتنازلت عن الكثير من اجل منحك عنان القيادة، فكن ذلك القائد الأمين. أيضا توقع انك ستفقد قيمتك بمجرد انحرافك عن تلك الشخصية وبالتالي هي غير ملزمة بالاستمرار معك.

الخلاصة

انت الرجل وانت من يحدد شكل الحياة وانت تتحمل مسؤلية بناء الاسرة والمجتمع فإن احسنت الاختيار واحسنت القيادة نجحت ونجح المجتمع معك وان انت تهاونت او صدقت الافكار السائدة في المجتمع وانصعت لأهواء المرأة وتقلباتها وتركت القيادة لها فعلى الأرجح ستبني مجتمع ضعيف لا الرجال فيه رجال ولا النساء فيه نساء. في الختام ان لم تستطع مجاراة المجتمع في افكاره اللا عقلانية فإكتفِ بإختيار الانسانة التي تؤمن بك وبشخصيتك وقيمك وانشئ معها تلك الاسرة السعيدة والمتفاهمة. ان تكون هناك عائلة واحدة سعيدة خير من ان لا تكون.

إنظم إلى عائلة أبرك للسلام. توجد أشياء كثيرة غير المقالات - أنقر هنا للتسجيل ستكون تجربة رائعة • أو سجل دخول للتعليق والمشاركة

ما رأيك في الموضوع؟

التعليق والحوار

لا تعليقات حتى الآن
  • دورات مجانية

  • Weight loss product
  • مقالاتي المفضلة

    • لم يعثر على أي تفضيلات
  • تعلّم الإنجليزية بسرعة

    تعلّم الإنجليزية بسرعة

  • شبكة أبرك للسلام - جميع الحقوق محفوظة
    Developed by WiderSite

    اي نوع من الرجال انت؟

    مدة القراءة: 5 دقائق

    هذا اهم سؤال ستوجهه لنفسك. اي نوع من الرجال اكون؟ بعد هذا السؤال ستتضح لك الصورة لأنه بناء على الجواب الذي ستحصل عليه بطريقة او اخرى ستحدد ان كان هذا ما تريده فعلا ام لا؟

    الاجابة قد ترجع لك على شكل لحظة اكتشاف او الهام. او قد تراها في حلم او ربما تتعرض لموقف يبين لك اي نوع من الرجال انت؟ عندما تأتيك الاجابة ستكون امام خيارين، إما انك تريد ان تكون الرجل الذي اكتشفت او ان لديك فكرة اخرى افضل. قد لا تعجبك شخصيتك وفي هذة الحالة تقرر تغييرها الى نوع الشخصية التي تسعدك وتحقق طموحاتك.

    او ربما تعجبك الشخصية التي اكتشفتها وفي هذة الحالة ستعمل على تقويتها. في كل الاحوال سيكون مطلوب منك ان تستمر في تحسين تلك الشخصية وتقويتها سواء شخصيتك الحالية او الشخصية الجديدة التي تريد ان تتبناها. بعد ان حددت الشخصية التي تريدها ستدخل في مرحلة رسم اطار عام لتلك الشخصية وتقويتها وتأكيد وجودها والعمل الدؤوب على تطويرها في الاتجاه الذي يعززها. لا يكفي ان تقول انك رجل قوي على سبيل المثال دون ان تعمل على تطوير تلك القوة في جميع جوانب الشخصية. ماذا لو قلت انك رجل محترم؟ هنا ستعمل على فرض الاحترام على كل من حولك وتختار علاقاتك بحيث تحافظ على ذلك الاحترام وهذا قد يتطلب منك اظهار القوة او الثبات على موقف معين او رفض نوعية من العلاقات التي لا تخدم ذلك الاحترام.

    دورك كرجل هو تكوين اطار شخصية والالتزام به والاتزام بتحسينه وتقويته ومن ثم نشره في محيطك. اي ان كل من يقابك يجب ان يعرف من تكون؟ لا تستطيع اكتساب شخصية دون اظهارها للعلن والا لن تكون هناك شخصية. الشخصية لا تقبل الاحتمالات وهذا للاسف غير مفهوم لأكثر الناس. يعتقدون انهم يحسنون صنعا عندما يأخذون وضع المراوغ او وضع الاختفاء بحيث لا يعرفهم الاخرون او يحددون شخصياتهم الا بعد فترة ممتدة من التعامل والتجارب المؤلمة في كثير من الاحيان. شخصيتك يجب ان تكون اول ما يستقبله الطرف الاخر ويعرفه تماما ليحدد هل يتعامل معك ام لا وهل انت مناسب كإنسان ام لا. هذا سيوفر على الجميع عناء المحاولة واضاعة الوقت. على هذا الأساس لا تهدر وقتك وطاقتك مع اصحاب الشخصيات الهلامية التي ليس لها شكل. الشخصيات المتقلبة التي لا تعرف ماذا تريد من ذاتها او من الحياة. تخلص منهم اولا بأول ولا تفكر فيهم او تحزن عليهم. انت لست مسؤلا عن الشخصيات الغير محددة فهذة مسؤلية اصحابها.

    حددت شخصيتك فماذا بعد؟

    الان انت مستعد لبدء العلاقات واهمها في حياتك هي علاقتك بالمرأة لأن لها دور كبير في حياتك وستؤثر تأثيرا مباشرا على مستقبلك ومستوى ادائك واستمتاعك بالحياة. مهما كانت الشخصية التي اخترتها فيجب ان تظهرها بشكل واضح وتتعامل بها وتحافظ عليها اثناء تعاملك مع المرأة التي قررت الاقتراب منك. لاحظ انني اتحدث عن مرأة تريد ان يكون لها دور في حياتك وليس المرأة بشكل عام. شخصيتك ستتغير مع النساء الاخريات حسب وظيفتك او مستوى اللقاء. لو كنت طبيب بيطري مثلا انت لست مطالبا بإثبات شخصيتك لكل مرأة تقابلها وانما كل ما عليك هو التعامل معها كزبون فقط. تقدم لها الخدمة بشكل محترف وتقبض الثمن وانتهى الامر عند تلك النقطة.

    الشخصية تتفاوت في تعاملها مع الشخصيات الاخرى حسب الظروف فلا تخلط الامر. التعامل مع الرجال يختلف عن التعامل مع النساء كما يختلف عن التعامل مع الأطفال ويختلف عن التعامل مع المقربين او الغرباء لكن في جميع الاحوال يبقى محافظا على الخطوط الاساسية للشخصية. تأخذ الشخصية قيمتها من الثبات وقدرتها على التعامل بمرونة مع الظروف دون ان تفقد ملامحها الأساسية. هذا صحيح بالنسبة للرجل وللمرأة لكن التركيز هنا على شخصية الرجل لأنها تحدد بناء المجتمع وقد تسبب اختلالات جسيمة في النسيج الاجتماعي ان لم يدرك الرجال قيمة دورهم في تثبيت المجتمع والمحافظة عليه في حالة جيدة. كثير من المشاكل التي نعاني منها بسبب اهتزاز ثقة الرجال بأنفسهم وليس للمرأة ذنب في ذلك. رجال ضعفاء لا يعرفون دورهم ويسمحون للآخرين بهز ثقتهم بأنفسهم.

    اكبر اختبار لشخصية الرجل

    الاختبار الأكبر لشخصية اي رجل هو المرأة او الحبيبة او الزوجة المحتملة. انظر انا اتحدث عن اختبار يحدث في بداية العلاقة فإن اجتزت هذا الاختبار بنجاح ستمضي حياتك بسلام ما لم تظهر اختلالات اخرى او ظروف استثنائية لا علاقة لها بالشخصية وانما بطبيعة الحياة.

    عليك ان تظهر للمرأة التي تنوي الارتباط بها او تلك التي اظهرت اهتمام بك، بكامل الوانك. لا يوجد مجال للخداع او التنازل او التأجيل لوقت لاحق. منذ البداية يجب ان ترى المرأة شخصيتك وتعرفها جيدا وتعرف ماذا تريد انت من الحياة ومنها هي شخصيا وماذا تتوقع ان تكون العلاقة وكيف ستمضي فيما بعد لو استمرت العلاقة ووصلت الى مرحلة النضج والارتباط الكامل. يجب ان تعلم انها تابعة لك. اي انك انت المحور الذي تدور هي حوله وليس العكس. اظهرت لها شخصيتك لتتمكن هي من تحديد هل يناسبها هذا الدور ام لا. لا يوجد اجبار او فرض آراء او احكام. لم تكذب ولم تتلاعب ولم تخدع وانما حددت لها شخصيتك بكل وضوح ومنحتها حق القبول او الرفض. ان قبلت هي بدورها في حياتك فعليها ان تلتزم وإن لم تقبل فأنت لست قطعة نادرة. يوجد غيرك آلاف او ربما ملايين الرجال المناسبين لها تستطيع الاختيار من بينهم.

    هل لاحظت؟ انت لست قطعة نادرة وهي ليست جوهرة فريدة، وعلى هذا الاساس يجب ان تحافظ على شخصيتك ثابتة لا تهتز من اول اختبار. بعد ان تجتاز اختبار القبول الذي تحدده المرأة بارادتها الكاملة ودون ضغط منك او تلاعب، ستبقى انت حقيقي وملتزم بتلك الشخصية التي اختارتك من اجلها لأنها عندما قبلت بك وقبلت بلعب ذلك الدور كانت تتوقع انك ستبقى اصيلا لقيمك ومبادئك التي اعجبتها وقبلت ان تجعلك اميرا على قلبها واستأمنتك على حياتها ومستقبلها. هي قامت بمجازفة كبرى بناء على تلك الشخصية التي اخبرتها واظهرتها في البداية فتنازلت عن الكثير من اجل منحك عنان القيادة، فكن ذلك القائد الأمين. أيضا توقع انك ستفقد قيمتك بمجرد انحرافك عن تلك الشخصية وبالتالي هي غير ملزمة بالاستمرار معك.

    الخلاصة

    انت الرجل وانت من يحدد شكل الحياة وانت تتحمل مسؤلية بناء الاسرة والمجتمع فإن احسنت الاختيار واحسنت القيادة نجحت ونجح المجتمع معك وان انت تهاونت او صدقت الافكار السائدة في المجتمع وانصعت لأهواء المرأة وتقلباتها وتركت القيادة لها فعلى الأرجح ستبني مجتمع ضعيف لا الرجال فيه رجال ولا النساء فيه نساء. في الختام ان لم تستطع مجاراة المجتمع في افكاره اللا عقلانية فإكتفِ بإختيار الانسانة التي تؤمن بك وبشخصيتك وقيمك وانشئ معها تلك الاسرة السعيدة والمتفاهمة. ان تكون هناك عائلة واحدة سعيدة خير من ان لا تكون.

    إنظم إلى عائلة أبرك للسلام. توجد أشياء كثيرة غير المقالات - أنقر هنا للتسجيل ستكون تجربة رائعة • أو سجل دخول للتعليق والمشاركة
    رأيك مهم، شارك بفكرة تثري تجربة الآخرين